الاسئلة و الأجوبة » عبد الله بن عباس » كثير وقثم وتمّام أولاد العبّاس بن عبد المطلب


حسن جعفر الولد / البحرين
السؤال: كثير وقثم وتمّام أولاد العبّاس بن عبد المطلب

ما هو رأى الشيعة في أبناء العبّاس بن عبد الطلب (كثير, قثم, تمام)؟

الجواب:

الأخ حسن المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
في (معجم رجال الحديث) للسيّد الخوئي، قال: ((قثم بن العبّاس: ابن عبد المطّلب, قبر بسمرقند, من أصحاب علي(عليه السلام), رجال الشيخ.
وعدّه ابن شهر آشوب من وجوه الصحابة وخيار التابعين. المناقب: الجزء2, باب درجات أمير المؤمنين(عليه السلام), في فصل في المسابقة بالإسلام, وقال في (فصل في حرب الجمل) من الجزء الثالث: أمر أمير المؤمنين قثم بن العبّاس على مكّة حين الخروج إلى البصرة.
وروى في الجزء2, (فصل في إجابة دعواته(عليه السلام)), عن أبي هاشم عبد الله بن محمّد بن الحنفية أنّ علياً(عليه السلام), دعا على ولد العبّاس بالشتات, فلم يروا بني أُمّ أبعد قبوراً منهم, فعبد الله بالمشرق، ومعبد بالمغرب, وقثم بمنفعة الرواح, وثمامة بالأرجوان, ومتمم بالخازر, وفي ذلك يقول كثير:

دعا دعوة ربّه مخلصاً ***** فيا لك من قسم ما أبرا
دعا بالنوى فساءت بهم ***** معارفة الدار براً وبحراً
فمن مشرق ظل ثاو به ***** ومن مغرب منهم ما أضرا

(معجم رجال الحديث 15: 79 برقم (9622))
أقول: الرواية مرسلة لا يعتدّ بها.

وفي (الدرجات الرفيعة في طبقات الشيعة) للسيّد علي خان المدني: (( (كثير بن العبّاس بن عبد المطّلب) أُمّه أُمّ ولد رومية، اسمها سبا، وقيل: أُمّ حميرية، وكان يكنّى أبا تمام, قال أبو عمرو: ولد قبل وفاة النبيّ(صلى الله عليه وآله) بأشهر في سنة عشرة من الهجرة، وكان فقيهاً زكياً فاضلاً عابداً سيّداً، روي عن أبيه وأخيه عبد الله، وعنه ابن شهاب، وعبد الرحمن الأعرج، وجماعة.(الدرجات الرفيعة في طبقات الشيعة: 152 الطبقة الأولى من الصحابة).

وفيه أيضاً: (( (تمام بن العبّاس (رضوان الله عليه) ابن عبد المطّلب) أُمّه سبا، أُمّ كثير المذكورة آنفاً، ولد على عهد رسول الله(صلى الله عليه وآله)، وروي عنه: (لا تدخلوا علَيَّ قلحاً استاكوا، فلولا أن أشقّ على أمّتي لأمرتهم بالسواك عند كلّ صلاة), أخرجه البغوي في معجمه، وكان تمام والياً لعلي(عليه السلام) على المدينة، وكان قد استخلف قبله سهل بن حنيف حين توجّه إلى العراق، ثمّ عزله واستجلبه لنفسه، وولى أبا أيوب الأنصاري، ثمّ شخص أبو أيّوب واستخلف رجلاً من الأنصار، فلم يزل والياً إلى أن قتل علي(عليه السلام).
قال الزبير بن بكار، وكان تمام أشدّ الناس بطشاً، وله عقب.
وقال أبو عمرو: كان تمام أصغر بني العبّاس، وكان العبّاس يحمله ويقول:

تمّوا بتمام فصاروا عشرة ***** يا ربّ فاجعلهم كراماً بررة
واجعل لهم ذكراً وانم الشجرة

ولا يخفى إنّ هذا ينافي ما تقدّم في كثير من أن كثيراً ولد قبل وفاة النبيّ(صلى الله عليه وآله) بأشهر، وذكر أنّ تمام روى عن النبيّ(صلى الله عليه وآله)، فيكون كثير أصغر منه قطعاً، إلاّ أن يكون هناك اختلاف بين الرواة، والله أعلم.
قال الزبير بن بكار: كان للعبّاس عشرة بنين، ستّة منهم أمّهم أُمّ الفضل، وهم: الفضل، وعبد الله، وعبيد الله، وقثم، ومعبد، وعبد الرحمن، وسابعتهم أُمّ حبيب، شقيقتهم.
وفى أُمّ الفضل يقول عبد الله ابن يزيد الهلالي:

ما ولدت نجيبة من فحل ***** كستّة من بطن أُمّ الفضل
أكرم بها من كهلة وكهل

وعون بن عبّاس، قال أبو عمرو: ولم أقف على اسم أًمّه، وكثير وتمام لأُمّ ولد، والحرث بن عبّاس أُمّه من هذيل، هؤلاء عشرة أولاد العبّاس، رحمهم الله تعالى.
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال