الاسئلة و الأجوبة » الحديث » رؤية الصحابة لإبليس


التائب
السؤال: رؤية الصحابة لإبليس

يقولون في بعض المواقع الألكترونية هذا الكلام:

*************************

ان فلسفة العقيدة الشيعية تقوم على الاعتقاد اولا ثم البحث عن الدليل واذا لم يوجد بداً الكذب على آل البيت... فتفضلوا اقرؤا واعطوني رايكم في هذا الكلام اليس من نسج بشر اليس الامام علي روى عن إبليس في امر لم يعلمه الامام وصار ابليس مقام جبريل عليه السلام.
ويستدلون بهذه الرواية:: روى المفيد (رضوان الله عليه) عن الإمام الصادق عن أمير المؤمنين عليهما السلام: "خرجت ذات يوم إلى ظهر الكوفة وبين يدي قنبر، فإذا إبليس قد أقبل، فقلت: بئس الشيخ أنت! فقال: ولم تقول هذا يا أمير المؤمنين؟ فوالله لأحدثنك بحديث عني عن الله عز وجل ما بيننا ثالث.

*************************

فما هو رد سماحتكم على مثل هكذا إشكال.

الجواب:

الأخ التائب المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ليس غريبا على الامام ان يكشف له عن بصرة فيرى ابليس عليه اللعنة وكذلك ليس صعبا على الامام ان يرى ذلك لاصحابه فالامام عندنا له من المنزلة ما تكون هذه الامور من ايسر مايستطيع فعله وليس معنى كلام ابليس انه صار بمقام جبرائيل عليه السلام بل انما هو يتحدث عن حادثة وقعت معه وسمعها منه اصحاب علي عليه السلام كما يظهر من الرواية التي ذكرت في السؤال مبتورة لذا لا يصح اتهام الشيعة بالكذب لاجل امر لا تتحمله عقولهم لانهم ينظرون الى الامام كانه رجل عادي لا يمتاز عن الصحابة بشيء. لكن الذي يعرف الامام المعرفة الحقة لا يرى هذا غريبا ولو فرض ان الرواية ضعيفة السند او تهم احد الرواة بالكذب فهذا لا يدل على ان كل الشيعة كذابون ونفس هذا الامر يحصل مع السنة فهناك كثير من الرواة اتهموا بالكذب فهل يدل هذا على ان كل السنة كذابون؟
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال