الاسئلة و الأجوبة » الصحابة (عدالة الصحابة) » لم يثبت في معركة احد سوى علي عليه السلام


هناء
السؤال: لم يثبت في معركة احد سوى علي عليه السلام
ما هي الروايات الواردة في كتب اهل السنة التي تذكر فرار المسلمين في معركة أُحد وثبات سبعة رجال فقط وامرأة؟ منهم هؤلاء الذين ثبتوا مع رسول الله صلى الله عليه وآله؟
الجواب:
الأخت هناء المحترمة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لم يثبت في ساحة المعركة سوى علي (عليه السلام) فقد ورد عن ابي مسعود قوله انهزم الناس الا علي وحده . نعم مصادر اخرى ذكرت ثبات ابي دجانة وعلل سبب الاختلاف في عدد من ثبت في الصحيح من السيرة 6/193 بقوله : إننا يمكن أن نفهم : أن رجعة المسلمين إلى المعركة بعد هزيمتهم لم تكن دفعة واحدة، وانما رجع الأول فرأى عليا . ثم يرجع آخر، فيرى عليا وأبا دجانة مثلا، ثم يرجع آخر فيرى خمسة، وهكذا، فكل منهم ينقل ما رآه . حتى وصل العدد لدى بعض الناقلين إلى ثلاثين . كما أن ما يؤثر عن بعض الصحابة من مواقف نضالية، لعله قد كان بعد عودتهم إلى ساحة القتال . ثبات أبي دجانة : ولعل ذكر أبي دجانة في بعض الأخبار، مرجعه ذلك . والا، فإننا نجد ابن مسعود ينكر ثباته، فقد قال : انهزم الناس الا علي وحده . وثاب إلى النبي (صلى الله عليه وآله) نفر، وكان أولهم : عاصم بن ثابت، وأبو دجانة . ولكن يعكر، على هذه الرواية : أنه قد جاء في المطبوع من كتاب الارشاد للمفيد : أن أبا دجانة قد ثبت هو وسهل بن حنيف، كانا قائمين على رأسه، بيد كل واحد منهما سيف ليذب عنه . وثاب إليه من أصحابه المنهزمين أربعة عشر رجلا . ونحن لا نستبعد : أن يكون أبو دجانة قد ثبت، ولكن لا كثبات علي (عليه السلام) . وانما حارب أولا بسيفه، ثم لما فر المسلمون صار يقي النبي (صلى الله عليه وآله) بنفسه، ويترس عليه، كما تقدم عن سلمة بن كهيل أيضا، حيث كان علي (عليه السلام) يصد الكتائب، يجندل الابطال، حتى نزل في حقه : لا سيف الا ذو الفقار ولا فتى الا علي أو أن أول عائد إليه (صلى الله عليه وآله) هو عاصم بن ثابت كما تقدم، فصار هو وسهل بن حنيف يذبان عن رسول الله (صلى الله عليه وآله) إلى أن كثر المسلمون .
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال