×
المركز
الأسئلة العقائدية
المكتبة العقائدية
المستبصرون
الشيعة والتشيع
الندوات العقائدية
سجل الزوار
{sitename}
الآراء الواردة في موقع مركز الأبحاث العقائدية لاتمثل بالضرورة رأي سماحة السيد السيستاني (دام ظله)

أدوات الخط: تكبير افتراضي تصغير

الفرق بين الصراط والسبيل والطريق


السؤال / جعفر / البحرين
ما هو تفسير وجود بعض الكلمات الأعجمية في القرآن الكريم, وهناك أكثر من آية تذكر بإن القرآن نزل بلسان عربي؟
من الإشكالات المرتبطة بهذا الموضوع إن اللغة العربية غنية بالألفاظ ولا تحتاج إلى استيراد كلمات من لغات أخرى, مثل كلمة الصراط التي تعني الطريق الواضح ويوجد في اللغة كلمات كثير تعني الطريق مثل النيسب, الالحب, النجد, المهيع, السبيل, الدرب, الجادة, ... إلخ, فلماذا استخدمت كلمة الصراط الأعجمية وهناك بديل في اللغة العربية لها؟
الجواب

الأخ جعفر المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الصراط كلمة عربية وليست أعجمية، ورد في لسان العرب: (الصراط والسراط) قال وهي بالصاد لغة قريش الأَوّلين التي جاء بها الكتاب قال وعامة العرب تجعلها سيناً وقيل إِنما قيل للطريق الواضح سراط لأَنه كأَنه يَستَرِطُ المادّة لكثرة سلوكهم لاحِبَه (باب: س ر ط).
قال ابو هلال العسكري في الفروق اللغوية ص313: الفرق بين الصراط والطريق والسبيل، أن الصراط هو الطريق السهل قال الشاعر:

خشونا أرضهم بالخيل حتى ***** تركناهم أذل من الصراط

وهو من الذل خلاف الصعوبة وليس من الذل خلاف العز، (أي أسهل وأيسر من الصراط) والطريق لا يقتضي السهولة، والسبيل اسم يقع على ما يقع عليه الطريق وعلى ما لا يقع عليه الطريق: تقول سبيل الله وطريق الله وتقول سبيلك أن تفعل كذا ولا تقول طريقك أن تفعل به ويراد به سبيل ما يقصده فيضاف إلى القاصد ويراد به القصد وهو كالمحبة في بابه والطريق كالارادة . 1261 الفرق بين السبيل والطريق: قد يفرق بينهما بأن السبيل أغلب وقوعا في الخير، ولا يكاد اسم الطريق يراد به الخير إلا مقترنا بوصف أو إضافة تخلصه لذلك، كقوله تعالى : " يهدي إلى الحق وإلى طريق مستقيم.
لا يوجد في القرآن الكريم إلا كلمات عربية، ولا ضير من من وجود نظائر لها في لغات أخرى، فالقرآن كله عربي ويشهد لهذا قوله عزوجل (( إنا انزلناه قرآنا عربيا )).
لمزيد الاطلاع ارجع إلى صفحتنا: القرآن وعلومه: هل في القرآن كلمات أجنبية.
ودمتم في رعاية الله