الاسئلة و الأجوبة » المعجزة » المعجزات ودورها في النبوات والقرآن المعجزة الخالدة


ابو محمد الخزرحي / الكويت
السؤال: المعجزات ودورها في النبوات والقرآن المعجزة الخالدة

أقول: بخصوص إثبات النبوّة لا سيّما نبوّة النبي مُحمّد (ص) يستدل المُتكلّمون عليها عقليّاً بأنه (ص) ادعى النبوّة و أتى بالمُعجز تصديقاً لدعواه, و لا يصح أن يُصدّق الله الكاذب, فيلزم من ذلك صدق نبوّته, و يرد على ذلك إشكالات عديدة نتمنى منكم الإجابة عليها نذكر منها:
أولاً: يعترض البعض بقوله: أن في نظام المُعجزات يناقض دعوى العدالة الإلهيّة, فأكثر المعجزات يراها فئة محدودة من الناس دون غيرهم, فهؤلاء الذين يرون المُعجزة يكون عندهم مُعطيات و حُجج أكثر من غيرهم ممِنْ لم يروها, و بالتالي من حق من لم يرَ المعاجز أن يريه الله بعض المعاجز كما أرى غيره من الناس, و إلا سيكون الله غير عادل من جهة أنه أقام الحُجة على بعضٍ دون بعض, فأعطى فئة من الناس (و هم الذين شاهدوا المُعجزة) مُعطيات و دلائل أكثر من غيرهم, و بهذا نقض لدعوى العدالة الإلهيّة.

ثانياً: يعترضون كذلك: بأن كثير من الأديان تدعي ظهور معجزات لها حتى الآن, فكل طائفة دينيّة و مذهبيّة تدّعي ظهور المعاجر لها, فمن نُصدّق؟ و على أي أساس و معيار؟
فالشيعة يدّعون ظهور الكرامات و المعاجز لأئمتهم و الصوفيّة لأوليائهم و النصارى ليسوعهم, و هلم جراً, و إذا أردنا تصديق كُل أحد يلزم الإيمان بكل الأديان و المذاهب معاً, و هذا أمر واضح البُطلان.

ثالثاً: البعض يقول: هل هناك معجزات لمُحمّد منقولة بطرق موضوعيّة موثوقة أو محسوسة لكي تكون حُجة على الجميع؟
بمعنى آخر هل هناك معجزات لمُحمّد نقلها غير أتباعه من المُسلمين؟ لأن أتباعه مُتهمون بالمحسوبيّة و المُحاباة له, فلا يُمكن تصديقهم في نقلهم لمعاجزه, ثم إنه حتى لو صدقناهم في نقل معاجزه, فهل هناك معجزات له منقولة بطرق موثوقة قطعيّة عن طريق المُسلمين كأن تكون له مُعجزة (أو عِدة معاجز) منقولة بالتواتر القطعي؟ أم أن كُل معجزاته منقوله بطرق آحاد ظنيّة؟ و إذا كانت كُلها جاءت من طُرق آحاد ظنيّة, فهل يُعقل أن نبني ديناً كاملاً على أخبار ظنيّة منقولة عن طريق أتباع مُحمّد المحسوبين عليه؟!
بصورة أوضح نُريد إثبات مُعجزات قطعيّة منقولة بطُرق تفيد الاطمئنان بحصول مُعجزات لمُحمّد أو نُريد مُعجزات خالدة محسوسة تصلح لأن تكون حُجة على كل أحد.

رابعاً: يقولون أيضاً: ثم مَنْ قال أن مُحمّداً لم يكن ساحراً كما قال المُشركون؟ فلعل مُعجزاته المُدّعاة هذه عبارة عن سحر فعلاً, فمَنْ يُدرينا أنها لم تكن كذلك؟ إذا قلتم القرآن شهد بعكس ذلك, فإن القرآن لا يكون حُجةً إلا بعد إثبات معاجزه لإثبات نبوّته, فالاستدلال بالقرآن على صحة معاجزه يلزم الدور الباطل عقليّاً.

خامساً: يعترضون كذلك بقولهم: ثم إنه حتى لو حصل و اتفق أن حصلت له مُعجزة واحدة مثلاً, فهذا لا يعني بالضرورة صدق نبوّته, فلكي تكون الحُجة بالغة يجب حدوث تواتر بهذه المُعجزات لكي يحصل الاطمئنان بأنها مُعجزات فعلاً و ليست خدع أو حركات بهلوانيّة أو سحر أو حذلقة.

الطلب النهائي: نُريد دليلاً قطعيّاً موضوعيّاً حقيقيّاً لإقناع أي أحد بنبوّة النبي مُحمّد (ص), و إذا كان أمر إثبات نبوّته (ص) متوقفاً على إثبات معجزاته, فنُريد إثباتاً مُعتبراً قطعيّاً لهذه المُعجزات.

الجواب:

الأخ أبا محمد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هذه شبهات لا تصمد أما النقد، وسنجيب عليها بحسب ما يقتضيه المقام هنا ونكل التفصيل إلى محله من كتب العقائد وعلم الكلام الشيعي.
أولاً: دعوى مناقضة قانون المعجزات للعدالة إلالهية هو مجرد وهم ناجم عن عدم التدبر في كون المعاجز إنما يؤتى بها في مقام إثبات دعوى النبي لمن ينكر دعوته في عصره حال تكذيبه من باب الدليل على صدق نبوته، ولا يمكن طبقا للنواميس التي تحكم عالم الطبيعة وعالم الانسان أن يستمر تأثير المعجزة على طول خط الزمان، ولا أن تكون بمرأى ومسمع غير المباشرين لمشاهدتها، فقانون المعجزات إنما يطلب به تصديق دعوى النبي حال الدعوى، إذ هو خرق مؤقت للنظام وليس خرقا دائما له، وإلا لاختل نظام الكون وانتقض الغرض من بعثة الانبياء، بل يستحيل أمر الإيمان إلى الإلجاء، وعليه فإن العدالة والحكمة والمصلحة تقتضي كلها أن تكون المعجزة بمباشرة من شهدها من الناس، وأما من لم يشاهدها فيمكن له أن يعلم بها علما بديهيا بواسطة التواتر فإنه يمتنع اجتماع عدد كبير من الناس في التواطؤ على الكذب سواء أكانوا من الطبقة التي شهدت حصول المعجزة أم من الطبقات التي جاءت بعدها في الاجيال التالية، نعم ثمة معجزة إلالهية خالدة تتحدى جميع البشر بأن يأتوا بمثلها على طول الدهر ألا وهي القرآن الكريم.

ثانياً: نفس قانون المعجزات كفيل بالتفريق بين المعجزة الحقة والمعجزة الباطلة، وقد شهد القرآن الكريم بمعاجز الانبياء والاوصياء عليهم السلام، والأديان السماوية التي يتقاسم اعتناقها أكثر سكان الارض اليوم قد جاء انبياؤها بمعجزات أريد بها تصديق دعوى نبوة الانبياء ووصاية أوصيائهم من بعدهم من دون الغاء دور سائر المعجزات الاخرى كل في زمانه وظرفه، فليس المطلوب منا أن نجعل المعجزات في جميع العصور طريقا إلى اعتناق دين دون آخرن فيحتج البعض مثلا بالقول: إن عصا موسى عليه السلام كانت معجزة باهرة وبالتالي فالدين اليهودي هو الدين الحق من بين سائر الاديان، لأنا نقول: إن المعجزة ليست طريقا للتدين مع غض النظر عن ظرف حصولها، بل هي طريق لتصديق دعوى النبي في زمان ما ومكان ما، فعلى سبيل المثال: الدين المسيحي يكون ناسخا لليهودية بالنسبة للاجيال التي عاصرت زمان المسيحية الممتد بين عيسى عليه السلام وأول بعثة محمد صلى الله عليه وآله، ويكون الدين الالهي المطلوب اعتناقه هو المسيحية وليس اليهودية، ومعجزات المسيح عليه السلام لا تكون منافية لمعجزات كليم الله موسى عليه السلام بحيث يحتج المعتنق للمسيحية بها على غيره من ابناء الديانات الاخرى، وهكذا الاسلام فإنه الدين السائد بعد زمان المسيحية فحكم من يريد التدين بدين معين في عصر الاسلام هو اختيار الاسلام وليس من سبقه من الاديان لانه هو دين العصر وهو خاتم الاديان، فمن يتخذ غير الاسلام دينا فكأنما قد كفر بآخر الاديان السماويةولو كان ايمانه بالنصرانية او اليهودية هو ايمان بدين إلهي موجود، إلا أنه ليس الدين المناسب للعصر الذي هو فيه، وهذا هو سبب ما ورد في قوله تعالى: (ومن يبتغ غير الاسلام دينا فلن يقبل منه وهو في الاخرة من الخاسرين) فهل المقصود بالخطاب هنا من اعتنق اليهودية والمسيحية في عصرهما أم من اعتنقهما في عصر الاسلام؟ لا شك ان المراد هو الثاني لأن مؤمني اليهود والنصارى في عصرهم قد اعتقدوا بالدين الإلهي وصدقوا النبي الذي اتى به، ولكن لا عذر لمعاصري الدين الاسلامي باعتقناق غيره من الأديان مع كونه دين العصر الذي هم فيه.

ثالثاً: المعجزات المنقولة في كتب المعاجز بعضها منقول بطرق مستفيضة تفيد العلم، وبعضها أخبار أحاد ظنية، ولكن معجزة النبي الخالدة والشاهدة على صدق نبوته صلى الله عليه وآله أبد الدهر هي القرآن الكريم الذي عجز الجميع عن معارضته وهو لم يزل إلى الآن وسيبقى يحمل آية التحدي بأن يأتوا بسورة من مثله، فلو لم يكن معجزة إلهية لوجدت اليوم الألوف من السور التي تعارضه من قبل مناوئيه، وحيث لم نعثر على سورة واحدة قد جيء بها لمعارضته على مدى الزمان الممتد بعد البعثة وحتى يوم الناس هذا يحصل القطع بأن القرآن لا يمكن معارضته أبدا وهو معجزة إلهية خالدة جعلها الله تعالى شاهدة بصدق نبوة محمد صلى الله عليه وآله على مدى العصور.
وأما ما ذكرتموه من ان المعجزات النبوية قد نقلها اتباع محمد صلى الله عليه وآله وهي لا تثبت إلا لمن يعتقد بنبوته فهو صحيح، ولكن القرآن الكريم ليس من جملتها، وهو كتاب لم يزل معجزا ومن يتمكن من فهمه ويكون مطلعا على اساليب الفصاحة والبلاغة فلابد ان يخضع له، وكذلك ما يتعلق بما يتضمنه من الاسرار والإشارات العلمية والكلمات الحكمية والقصص واخبار الامم السالفة التي لم يرد ذكرها في اي كتاب آخر... فهذه كلها دلائل على إعجازه لمن له حس الانصاف المجانب للاعتساف.

رابعاً: الذين اتهموا النبي صلى الله عليه وآله بالسحر من المشركين عدد قليل، وكثير ممن اتهمه قد آمن به بعد ذلك، بل قد شهد النصارى وهم خصماؤه العقائديون برجاحة عقله وطهارة نفسه وهابوا مباهلته، وشهد اليهود بذلك وصالحوه على الجزية، فضلا عن المؤمنين به وفضلا عن اقوال مشاهير التاريخ فيه الذين وصفوه بأنه أعظم شخصية على مدى العصور وفيهم علماء ومستشرقون ومفكرون. وحينما تأتي الشهادة بعظمة شخص بواسطة اشخاص متفرقين لا يجمعهم معه زمان واحد ولا معتقد واحد ولا انتماء قومي واحد فهو دليل على الحقيقة. واما السحر فهو مجرد مغمز يغمزه به اعداؤه ومن يروم الانتقاص منه.
واما التفرقة بين السحر والمعجزة فهو من اوضح الواضحات، ذلك لان السحر هو فن الايهام والخداع ولا يتمكن الساحر بكل ما أوتي من وسائل الخداع والتمويه من خرق القانون الطبيعي ابدا، ومثاله حبال وعصي السحرة التي كان يخيل للناس على عهد موسى أنهى تسعى كالأفاعي، فالتقفتها عصا موسى واصبحت كأن لم تكن يعني انعدمت حبالهم وعصيهم من الوجود وعادت العصا كما كانت.

خامساً: بالنسبة لمعجزة النبي صلى الله عليه وآله الخالدة القرأن الكريم فهي متواترة، فالقرآن قد وصل إلينا عن طريق التواتر، وقد ضمن الله تعالى حفظه عبر الاجيال والعصور، وبالتالي فهو دليل على صدق نبوة النبي صلى الله عليه وآله بل وحتى صدق نبوة من اتى قبله من الانبياء، فهو الكتاب الوحيد من بين سائر الكتب السماوية الذي لم تطاله يد التحريف والتشويه والتلاعب، ولذلك فإن ما ورد فيه من تصديق للنبوات والمعجزات هو أعظم دليل على حصولها، ولولا القرآن الكريم لم يبق دليل يمكن الركون إليه في إثبات اية معجزة من المعجزات، ولاختلطت الحقيقة بالخيال والواقع بالاسطورة.
وهكذا فقد تبين مما تقدم الدليل القطعي الموضوعي الذي طلبتموه على نبوة النبي محمد صلى الله عليه وآله. والحمد لله رب العالمين.
ودمتم في رعاية الله


ابو محمد الخزرجي / الكويت
تعليق على الجواب (1)

أقول:
1- لم تُجيبوا على الإشكال القائل: أن كثيراً من الأديان بما فيها الأديان غير السماويّة يدّعون لآلهتهم ولأنبيائهم مُعجزات, والإشكال هُنا أننا لو صدقنا أتباع كُل ديانة بصحة مُعجزاتها يلزم من ذلك وجوب الالتزام بكُل هذه الأديان, وهذا أمر واضح البُطلان لا أقل على منهجيّة الإسلام التي تُحرّم اعتناق غير دين الإسلام.
نعم، أنتم أجبتم بأن مُعجزات أنبياء الأديان السماويّة كاليهوديّة والنصرانيّة لا تتعارض مع مُعجزات نبي الإسلام لأنها تقع عرضيّة معها لا طوليّة [هذا مضمون جوابكم], ولكن هذا الجواب لا يصلح للردّ على المُعجزات التي يدّعيها أصحاب الديانات الأخرى غير السماويّة.
فتعدد ادّعاءات المُعجزات من قِبل كثير من الأديان المُتعارضة يلزم تصديق الجميع, وهذا أمر واضح البُطلان كما ذكرنا سابقاً.
أما بالنسبة لدعوى أن الإسلام خاتم الأديان, فهي دعوى غير مُسلّمة بالنسبة لغير المُسلم.

2- قُلتم أن هناك مُعجزات منقولة بطُرق مُستفيضة تُفيد العِلم, فأين هذه المُعجزات؟ هلّا ضربتم بعض الأمثلة! بشرط أن لا يكون نقلها محصوراً بالمُسلمين المحسوبين على نبيّهم, فشهادة المُسلم لنبيّه مجروحة لأنه محسوب عليه.

3- بالنسبة لدعوى أن القرآن هو المُعجزة الخالدة التي تلزم حسب ادّعائكم صدق نبوّة نبي الإسلام, فيُمكننا الإجابة عليها بشكل مُجمل بالآتي:
لكي يكون القرآن حُجّةً ومُعجزةً يجب إثبات ثلاث مُقدّمات:
المُقدّمة الأولى: قطعيّة الصدور من الله تبارك وتعالى (قطعيّة الثبوت).
المُقدّمة الثانيّة: قطعيّة الدلالة على الإعجاز المُدّعى.
المُقدّمة الثالثة: إثبات مُلازمة أن الإعجاز يُفيد صدق النبوّة.
بالنسبة للمُقدّمة الأولى (قطعيّة الصدور): يُمكن الإشكال عليها بالآتي:
أ‌- أنتم مُطالبون بإثبات تواتر القرآن جيلاً بعد جيل بصورة عمليّة, وليس مُجرّد ادعاءات هكذا وأخذها من باب المُسلّمات, فمن قال أن القرآن متواتر فعلاً؟!
ب‌- ثم أنتم مُطالبون كذلك بإثبات أن القرآن لم يصبه التحريف في نقله, إذ نجد مصادر الشيعة الحديثيّة وكذلك مصادر العامّة مليئة بروايات يُفيد ظاهرها حصول التحريف بالقرآن, ولا نعتقد أننا بحاجة إلى نقل هذه الروايات, فأنتم أعرف بها, وهذه الروايات تولّد شكاً في دعوى ثبوتيّة القرآن ونسبته إلى الله.
مع الأخذ بعين الاعتبار أن هذه الروايات (روايات التحريف) مُتواترةٌ معنوياً كما اعترف بذلك جمع من عُلماء الشيعة والعامّة, ولا نعتقد أننا بحاجة إلى نقل كلماتهم بهذا الصدد, فأنتم أعلم بما قال المجلسي حول روايات التحريف وكثرتها ومضاهاتها عدديّاً بروايات الإمامة وما قاله غيره من عُلماء العامة كالآلوسي بأن أخبار التحريف لا تُحصى, وهناك الكثير الكثير من الاعترافات بهذا الصدد مذكورة في كُتب الدفاع عن القرآن.
نُكتة هامشيّة: العجيب أن روايات التحريف مذكورة في كُتب الدفاع عن القرآن, وهي تطعن في القرآن وهذه مُفارقةٌ عجيبة, ولعل السبب في ذلك أن كُل طائفة تُحاول اتهام الطائفة الأخرى بالتحريف, فكل طرف يحاول جمع أكبر قدر من الإدانات ضد الطرف الآخر, ولم يلتفت هؤلاء أن هذه الطريقة تقوي أعداء الإسلام الذين سيتفيدون من هذا التطاعن في التشكيك في ثبوتيّة القرآن وصيانته من التحريف حتى قرأنا في كُتب أحد النصارى قوله أن المُسلمين مُجمعون على تحريف القرآن إذ يؤلف السُنة مؤلفات لاتهام الشيعة بالقول بالتحريف ويؤلف الشيعة مؤلفات لاتهام السُنة بذلك, وهذه الاتهامات تؤكّد إجماعهم على التحريف!!!
ج- مَنْ قال أن الذي جاء لمُحمّد هو جبريل؟ هناك احتمالات كثيرة يُحتمل أن الذي جائه كان جنيّاً أو شيطاناً, وهذا الاحتمال يُشككنا في أصل ثبوت نسبة القرآن إلى الله.
د- لو فرضنا أن الذي جاء محمد كان جبريل فعلاً, مَنْ قال أن جبريل معصوم لا يكذب ولا يُخطئ؟! إذن يجب إثبات عصمة جبريل.
هـ- مَنْ قال أن مُحمداً لم يكذب مثلاً؟ نحتاج دليل على عصمة مُحمد حتى تصح نسبة القرآن إلى الله.
ز- ثم مَنْ قال أن الذي جاء لمُحمّد لم يكن حالة من حالات الصرع أو الهلوسة التي تخيّل فيها أن الذي جاءه وحي؟! فقد قال لي أحد الدارسين في علم النفس أن في مُستشفى الطب النفسي كثير من الأنبياء الذين يدّعون نزول الوحي عليهم, فمن يُدرينا أن مُحمّداً لم يكن من هؤلاء المرضى؟!
فالحاصل, لكي يتم إثبات قطعيّة الصدور (قطعيّة صدور القرآن من الله) يجب إثبات عِدة أمور, وهي: عصمة الوسائط (جبريل+مُحمّد), نفي احتماليّة أن الوحي كان مرضاً عقليّاً (هلاوس أو نوع من أنواع الصرع), إثبات أن الوحي كان من جبريل لا من غيره, نفي احتماليّة التحريف في القرآن, وإثبات تواتره بصورة عمليّة لكل سورة وآية وكلمة وحرف].
فهذه هي الشروط اللازمة لإثبات قطعيّة صدور القرآن من الله تبارك وتعالى.

بالنسبة للمُقدّمة الثانية (قطعيّة الدلالة): يُمكن الإشكال عليها بالآتي:
أ‌- مَنْ قال أن القرآن هو قمة في البلاغة؟! هذه دعوى إسلاميّة تحتاج إلى إثبات.
ب‌- ثم مَنْ قال أن أحداً لم يتمكّن من مُعارضة القرآن؟ هل استقصيتم كل مَنْ رد على القرآن حتى تدّعون ذلك؟!
ت‌- ثم لو سلّمنا بأن القرآن في غاية البلاغة ولم يتمكّن أحدٌ من مُعارضته, فهل يدل ذلك بالضرورة على الإعجاز؟!
البعض يقول: أنه يُحتمل أن مُحمداً كان أبلغ العرب, بحيث صاغ القرآن بطريقة لم يتمكّن أحدٌ من مُعارضته, وبهذه الحالة لا يلزم من إثبات البلاغة إثبات المُعجزة فضلاً عن إثبات النبوّة.
البعض يقول: أن سبب عدم قدرة العرب على مُعارضه القرآن أو الإتيان بمثله (وفقاً للدعوى الإسلاميّة المزعومة التي يجب إثباتها) هي أن الله صرف العرب عن الإتيان بمثله, وهذه المقولة هي مقولة طائفة من المُسلمين تُسمى في كُتب التفسير بالطائفة الصرفيّة التي تقول بأن القرآن بحد ذاته ليس مُعجزاً بلاغيّاً, فالعرب قادرون على الإتيان بمثله, بل بأعظم منه, ولكن الله صرفهم عن الإتيان بذلك, فالقرآن ليس مُعجزاً ذاتيًاً, وبالجُملة فإن هذا القول (قول الصرفيّة) قاله بعض عُلماء الشيعة وهو السيّد المُرتضى في كتابه (الصرفة), وقاله كذلك بعض عُلماء المُعتزلة كما نُقِل عنهم في بعض كُتب التفسير.
البعض يقول: يُحتمل أن الجن قد أوحى لمُحمد هذا القرآن البليغ, ويقول البعض أن المُسلمين اعترفوا بأن للجِن قدرات خارقة كما ورد ذلك بالقرآن, فيُحتمل أنه جاء بكُل هذه البلاغة من الجِن, وهذا الاحتمال ينفي الإعجاز المُدّعى.
البعض يقول: يُحتمل أن جبريل هو من صاغ القرآن بهذه البلاغة وأعطاه لمُحمد, ولم يثبت أن جبريل معصومٌ, وبالتالي يُحتمل أن جبريل كذب على الله وصاغ القرآن بهذه البراعة لقدراته البارعة, لذلك لم يتمكّن العرب من مُعارضته, وهذا الاحتمال ينفي دعوى الإعجاز.
معنى ذلك كله, أن البلاغة بحد ذاتها ليست دليلاً على الإعجاز فضلاً عن أنها ليست دليلاً على النبوّة.
خُلاصة القول في النُقطة رقم [3]: لكي يصلح احتجاجكم بإعجاز القرآن على صحة نبوّة نبي الإسلام يجب ثلاث مُقدّمات, وهي قطعيّة الصدور وقطعيّة الدلالة ومُلازمة الإعجاز لصدق النبوّة.

4- بالنسبة لاحتماليّة أن يكون النبي (ص) ساحراً, فهي احتماليّة وجيهة جداً حتى لو قال بها عدد قليل, فالعِبرة بالاحتمال وليس بالعدد, فالاحتمال يكفي لنقض الاستدلال, وكما تقولون [إذا جاء الاحتمال بطل الاستدلال], فاحتماليّة أن الذي كان يُمارسه النبي (ص) سحراً احتمال كافٍ للتشكيك بنبوّته.
فهو احتمال عقليٌ موجود على كل حال.
أما بالنسبة لإيمان بعض من طعن فيه به بعد ذلك وشهادة بعض النصارى وبعض المُشركين بطهارته...إلخ.
فإيمانهم ليس حُجةً علينا هذا من جهة, والشهادات المنقولة لمدح نبي الإسلام تحتاج إلى مصدر موثوق (و ليس مصادر المُسلمين المُحسوبة عليهم), بل حتى لو ثبتت, فهي ليست حُجةً لأن الدليل العلمي هو الحُجة وليس أقوال وآراء الناس وانطباعاتهم الشخصيّة.
ثم لماذا لا تأخذون ببقيّة الشهادات الذامة للنبي (ص) من المُشركين والنصارى؟ لماذا تقتصرون فقط على شهادات المدح والثناء (إن ثبت وجودها أساساً) دون شهادات الذم والتكذيب؟!
خُلاصة الرسالة: المطلوب الآن أمور نُلخصها بشكل نُقاط:
أ‌- الرد على إشكاليّة تعدد دعاوى المُعجزات عند كثير من الأديان حتى غير السماويّة منها مع تحديد الموقف الصحيح منها, وكيفيّة التمييز بين صحيحها وسقيمها.
ب‌- الإتيان بالمُعجزات المُستفيضة لنبي الإسلام من مصادر يُمكن الوثوق بها.
ت‌- إثبات قطعيّة صدور القرآن من الله وقطعيّة دلالته على المُعجز, ثم إثبات مُلازمة المُعجز لصدق النبوّة.
ث‌- نفي احتماليّة السحر من جهة نبي الإسلام لكي يتم الاطمئنان بصدق ما جاء به.
و لكم جزيل الشُكر.

الجواب:

الأخ أبا محمد  المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أولاً: لا نسلم أن كل ما جاء به شخص مما ظاهره خرق للعادة هو معجزة ضرورة أن المعجزة هي خرق عادة يأتي به النبي عند التحدي وعند طلب القوم منه الآية والمعجزة على صدق دعواه، وهذا ينطبق على معجزات الانبياء ولا ينطبق على مزخرفات البراهمة والهنوس والبوذيين وأشباههم من التيارات والمذاهب الباطلة الذين يأتون بها من دون تحدي لأجل أن يكونوا محلا للثناء أو التعجب وبدافع تحصيل المال أو الجاه او المنزلة في القلوب، حتى ولو ادعوا أنها من قبيل المعجزات لما يتراءى فيها لأول وهلة أنها خرق للعادة، وحتى لو اقتنع الظاهريون بأن ما أتى به هؤلاء هو من المعجزات.
وقد ذكر الشيخ جعفر السبحاني محاضرات في الإلهيات ص 258 - 259 في المقصود من المعجزة ما هذا نصه ننقله بتمامه زيادة للفائدة:
(المشهور في تعريف المعجزة أنها: "أمر خارق للعادة، مقرون بالتحدي، مع عدم المعارضة". وإليك توضيحه: إن هناك أمورا تعد خارقة (مضادة) للعقل، كاجتماع النقيضين وارتفاعهما، ووجود المعلول بلا علة ونحو ذلك، وأمورا أخرى تخالف القواعد العادية، بمعنى أنها تعد محالات حسب الأدوات والأجهزة العادية، والمجاري الطبيعية، ولكنها ليست محالا عقلا لو كان هناك أدوات أخرى خارجة عن نطاق العادة، وهي المسماة بالمعاجز، وذلك كحركة جسم كبير من مكان إلى مكان آخر بعيد عنه، في فترة زمانية لا تزيد على طرفة العين بلا تلك الوسائط العادية، فإنه غير ممتنع عقلا ولكنه محال عادة، ومن هذا القبيل ما يحكيه القرآن من قيام من أوتي علما من الكتاب بإحضار عرش بلقيس ملكة سبأ، من بلاد اليمن إلى بلاد الشام في طرفة عين بلا توسط شئ من تلك الأجهزة المادية المتعارفة، فتحصل أن الإعجاز أمر خارق للعادة لا للعقل . ثم إن الإتيان بما هو خارق للعادة لا يسمى معجزة إلا إذا كان مقترنا بدعوى النبوة، وإذا تجرد عنها وصدر من بعض أولياء الله تعالى يسمى "كرامة" وذلك كحضور الرزق لمريم عليها السلام بلا سعي طبيعي ولأجل ذلك كان الأولى أن يضيفوا إلى التعريف قيد: "مع دعوى النبوة".
ولا يتحقق الإعجاز إلا إذا عجز الناس عن القيام بمعارضة ما أتى به مدعي النبوة، ويترتب على هذا إن ما يقوم به كبار الأطباء والمخترعين من الأمور العجيبة خارج عن إطار الإعجاز، كما أن ما يقوم به السحرة والمرتاضون من الأعمال المدهشة، لا يعد معجزا لانتفاء هذا الشرط . ومن شرائط كون الإعجاز دليلا على صدق دعوى النبوة أن يكون فعل المدعي مطابقا لدعواه، فلو خالف ما ادعاه لما سمي معجزة وإن كان أمرا خارقا للعادة، ومن ذلك ما حصل من مسيلمة الكذاب عندما ادعى أنه نبي، وآية نبوته أنه إذا تفل في بئر قليلة الماء، يكثر ماؤها، فتفل فغار جميع ماؤها)) انتهى.
وكنا قد أوضحنا لكم في ردنا السابق أن الأديان الإلهية قبل الاسلام لا تصلح لجميع العصور وإلا لما كانت هناك ضرورة في تعددها، وأن الدين المطلوب الإيمان به في العصور التالية على ظهور نبوة النبي محمد صلى الله عليه وآله هو الإسلام لا غير، وأن الحجة قد قامت على أهل الاديان الأخرى بضرورة اعتناق الاسلام وإلا لزم عن عدم اعتناقه الكفر، لأن تكذيب نبي الإسلام وعدم الاعتقاد بما جاء به يؤدي حتما إلى الكفر مع ثبوت كون الاسلام آخر الاديان وقد بشرت النصرانية واليهودية بدين هو آخر الاديان واشارت الى شخص النبي الخاتم، وحيث قد مضى على زمان اليهودية والنصرانية آلاف الأعوام من دون أن ياتي الدين الذي بشرت به كتبهم المقدسة على ألسنة أنبيائهم، فيثبت أن الدين المبشر به هو الإسلام لا غير لاسيما مع انطباق ما ورد في صفة النبي الخاتم وموضع ظهور الدين الجديد وغير ذلك من الاوصاف والعلائم على محمد بن عبد الله صلى الله عليه وآله وعلى ما جاء به...
وأما التصديق بمعجزات الانبياء عليهم السلام فلا يلزم منه اتباع كافة الاديان كما ذكرتم، لأن المسلمين اليوم يعتقدون بجميع معجزات الانبياء ومع ذلك لا يتبعون إلا الاسلام فحسب، فلا ملازمة اذن بين تصديق معجزات الانبياء واتباع الاديان جميعا مما يترتب عليه البطلان المشار إليه. والإسلام هو الوحيد من بين جميع الاديان الذي يدعو أتباعه الى الاعتقاد بنبوة الانبياء ومعجزاتهم ولكنه لا يدعوهم إلى اعتناق أي دين آخر غيره، قال تعالى: (( قُولُوا آمَنَّا بِاللَّهِ وَمَا أُنزِلَ إِلَينَا وَمَا أُنزِلَ إِلَى إِبرَاهِيمَ وَإِسمَاعِيلَ وَإِسحَاقَ وَيَعقُوبَ وَالأَسبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَى وَعِيسَى وَمَا أُوتِيَ النَّبِيُّونَ مِن رَبِّهِم لَا نُفَرِّقُ بَينَ أَحَدٍ مِنهُم وَنَحنُ لَهُ مُسلِمُونَ )) (البقرة:136).
وأما عدم تسليم غير المسلمين بدعوى ختم الاسلام للأديان فهو مصداق التكذيب المشار إليه، ولا دليل عليه بل هو من قبيل المناوءة له والمعاندة تشبثا بما عندهم وأنفة واستكبارا على الحق.

ثانياً: يمكن للمنكر أن يرجع إلى المصادر التي تطرقت لذكر معاجز النبي صلى الله عليه وآله، ومن مجموعها يحصل التواتر الإجمالي أو المعنوي بوجود معاجز للنبي صلى الله عليه وآله غير معجزته الخالدة القرآن الكريم، وأما دعوى كون شهادة المسلم مجروحة بنسبة المعجزة إلى نبيه لكونه من اتباعه وانه محسوب عليه فيردها أن عدم تصديق غير المسلم بها فرع عدم تصديقه بالإسلام المؤيد بالمعجزة الخالدة (القرآن الكريم)، فمن لم يصدق بمعجزة ماثلة ناطقة بالتحدي في كل آن وداعية الناس الى معارضتها فمن باب أولى أن يكذب بسائر المعجزات الأخرى، وليست القضية قضية أتباع ومتبوعين لاسيما بعد مضي زمان تلكم المعجزات.

ثالثاً:
1- قطعية الصدور:
أ- قطعية صدور القرآن لا تحتاج إلى دليل خارج التواتر، وإلا لم يكن قطعيا، والتواتر عبر الاجيال انتهاءا الى زمان الرسول صلى الله عليه وآله هو من اسباب حصول القطع، وليس هو من قبيل الادعاءات، لان الادعاء هو أن يزعم البعض أن القرآن قطعيا مع كونه ليس كذلك لعدم استناد القطع إلى سبب واضح يزول معه الشك، كما أن الادعاء إنما يكون في زمان محدد ولا يستمر على مدى الأزمنة، لأنه إن استمر على مدى الازمنة وتم تلقيه بالقبول فمن المحال أن يكون ادعاءا.
ب- نفي تهمة تحريف القرآن من جميع الاطراف ولو بضميمة اتهام الطرف الآخر بالقول بالتحريف دلالة على عدم التحريف، لأن دفع تهمة تحريف القرآن من كل طرف عن نفسه هو القدر المتيقن، وليس القدر المتيقن هو التهمة نفسها. وأما الروايات التي تتضمنها التهمة بالتحريف سواء أكانت من طرف أو من الطرف الآخر فيعارضها عشرات الادلة النافية للتحريف مما يأتي به كل طرف، فما ذكرتموه ليس بتام، وإن هو إلا محاولة بائسة لجعل القدر المتيقن هو التهمة المنفية (التي يفندها كلا الطرفين) لأجل اثبات التحريف، وهذا خلاف الحق.
ج- لو لم يكن جبريل عليه السلام هو الذي أوحى بالقرآن إلى محمد صلى الله عليه وآله عن الله عزوجل، وأن الموحي كان شيطانا أو جنا أو نحو ذلك لكان ينبغي أن لا نجد مدحا لجبريل عليه وغيره من الملائكة في القرآن الكريم، كما ينبغي أن لا يأتي ذم الشيطان وحبائله ومكائده واضاليله وأعوانه، وأيضا لكان الواجب أن لا تذكر في القرآن فروض الايمان والدعوة إلى محاسن الاخلاق وفضائل الاعمال مع استقباح الشر والظلم والفساد والضلال والمفاسد جميعا، ولو جاز أن يكون هذا الآمر أو الموحي شيطانا لجاز أن تنقلب المفاهيم وتضيع الحقائق وتتعطل العقول.
د- عصمة جبريل بل سائر الملائكة عليهم السلام ثابتة بشهادة القرآن الكريم، على الاقل في تبليغ الوحي، ويكفي في ثبوت عصمة التبليغ قوله تعالى: (( وَلِلَّهِ يَسجُدُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرضِ مِن دَابَّةٍ وَالمَلَائِكَةُ وَهُم لَا يَستَكبِرُونَ * يَخَافُونَ رَبَّهُم مِن فَوقِهِم وَيَفعَلُونَ مَا يُؤمَرُونَ )) (النحل:49-50) وقال في طائفة من ملائكته: (( مَلَائِكَةٌ غِلَاظٌ شِدَادٌ لَا يَعصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُم وَيَفعَلُونَ مَا يُؤمَرُونَ )) (التحريم:6).
وتثبت عصمة جبريل بالدليل العقلي بالاستناد إلى وظيفته في التبليغ ووساطته بين المرسل والمرسل إليه، فلو لم يكن معصوما لكان معنى ذلك أن يعطي الله تعالى هذه الوظيفة وهذه المهمة لوسيط ليس جديرا بها، مما يترتب عليه والعياذ بالله القول بجهل الله (تعالى عن الجهل علوا كبيرا)، حيث لم يحسن اختيار من يصلح لأداء مهمة الوحي.
هـ- لا يمكن أن يكون القرآن الكريم من تأليف محمد صلى الله غليه وآله مما يمكن معه اتهامه بالكذب وحاشاه، وذلك لأمور من أهمها أن ما ورد في القرآن الكريم من الحقائق والاخبار والشرائع والاحكام علاوة على نظمه وبلاغته لا يمكن أن يأتي بكل ذلك رجل لا صلة له بالوحي، والمعروف الثابت أن محمدا صلى الله عليه وآله كان أمياً ولم يطلع على شيء من ثقافات الامم السابقة فكيف له يا ترى أن يؤلف كتابا بمثل هذا الإحكام؟ وليس هو من نتاج العبقرية البشرية لان الانسان العبقري لا يمكنه أن يخبر عن تفاصيل الغيب سواء منه ما مضى أو ما سوف يأتي ولا يسعه أن يضع هذا الدستور الشامل من التعاليم والأصول والمباديء والشرائع من دون طروء التناقض والتعارض والاختلاف...
ز- حالات الصرع والهلوسة والهستيريا لا يمكن لها أن تنتج كتابا بمثل دقة القرآن وعقلانيته وترابط اجزائه وابعاضه وشهادة كل فقرة منه على اختها من جهة التنظيم والحكمة والعلم... المصاب بالهلوسة تصدر عنه كلمات لا تنظيم فيها ولا مناسبة معقولة لذكرها سوى الإصابة بالعارض الذي ربما يكون من الجن او الشياطين أو يكون نتيجة لافرازات العقل الباطن الذي يصحو حال العارض لبرهة ثم يزول.

2- قطعية الدلالة:
أ- تثبت هذه الدعوى بعجز البلغاء عن معارضة القرآن الكريم، واعتراف بعضهم بأنه أعلى رتبة من كلام البشر، ويكفي في المقام أن نستشهد بكلام سيد البلغاء والمتكلمين علي بن ابي طالب عليه السلام الذي قال فيه: ((وإن القرآن ظاهره أنيق وباطنه عميق، لا تفنى عجائبه ولا تنقضي غرائبه، ولا تكشف الظلمات إلا به)) وقوله: ((وتعلموا القرآن فإنه أحسن الحديث، وتفقهوا فيه فإنه ربيع القلوب، واستشفوا بنوره فإنه شفاء الصدور، وأحسنوا تلاوته فإنه أحسن القصص)). وقال عليه السلام في بعض خطبه في نهج البلاغة: ((واعلموا أن هذا القرآن هو الناصح الذي لا يغش، والهادي الذي لا يضل، والمحدث الذي لا يكذب. وما جالس هذا القرآن أحد إلا قام عنه بزيادة أو نقصان: زيادة في هدى، أو نقصان في عمى. واعلموا أنه ليس على أحد بعد القرآن من فاقة، ولا لأحد قبل القرآن من غنى فاستشفوه من أدوائكم واستعينوا به على لأوائكم، فإن فيه شفاء من أكبر الداء وهو الكفر والنفاق والغي والضلال. فاسألوا الله به وتوجهوا إليه بحبه، ولا تسألوا به خلقه إنه ما توجه العباد إلى الله بمثله. واعلموا أنه شافع مشفع، وقائل مصدق . وأنه من شفع له القرآن يوم القيامة شفع فيه، ومن محل به القرآن يوم القيامة صدق عليه، فإنه ينادي مناد يوم القيامة: "ألا إن كل حارث مبتلى في حرثه وعاقبة عمله غير حرثة القرآن" فكونوا من حرثته وأتباعه واستدلوه على ربكم، واستنصحوه على أنفسكم، واتهموا عليه آراءكم، واستغشوا فيه أهواءكم . العمل العمل، ثم النهاية النهاية. والاستقامة الاستقامة، ثم الصبر الصبر، والورع الورع)) الخطبة.
ب- من زعم أن أحدا قد تمكن من معارضة القرآن في الماضي أم في الحاضر فعليه أن يأتي بتلك المعارضة، مع أنه لو وجدت ثمة معارضة له لظهرت وانتشر خبرها، من دون حاجة الى استقصاء وبحث، لأنها لو حصلت لطارت في الآفاق عبر اعداء القرآن وخصوم الاسلام، ولجعلوها دليلا على المناقضة وقبول التحدي.
ت- الاعجاز والتعجيز سيان، ومادام القوم قد عجزوا عن الإتيان بما يعارضه حينما تحداهم بأن يأتوا ولو بسورة من مثله ولم يتمكنوا من ذلك فقد ثبت كونه معجزا.
وأما ما ذكره البعض من عزو اعجازه إلى الصرفة دون البلاغة، فيثبت بثبوت أحدهما إعجازه وهو المطلوب. وأما عزوه الى الجن فقد تم رد هذه الشبهة حينما أجبنا على اشكال من افترض نسبته الى الشيطان فالكلام هناك هو الكلام هنا من دون فرق.

رابعاً: احتمال السحر منفي، لأن تهمة السحر تقتضي أن يكون العرب قد علموا عن محمد صلى الله عليه وآله قبل البعثة تعاطية للسحر، والحال أن هذا لم يحصل الا بعد البعثة، فإنهم قد وصفوه قبلها بالصادق الأمين، واتهام النبي محمد صلى الله عليه وآله بالسحر قضية يمكن ردها بما ذكرناه.
وأما شهادات غير المسلمين بعظمة الرسول صلى الله عليه وآله فهو من قبيل الفضل الذي شهدت به الاعداء، وحينما تتفق آراء بعض العلماء والباحثين والمستشرقين من الملل الاخرى على تنزيهه وتعظيمه صلى الله عليه وآله فإن تلك الآرء تصلح أن تكون شهادات ضد خصومه الآيديولوجيين الذين يحاولون الإساءة إليه. وتلك الشهادات بانفرادها لا ترتقي إلى رتبة الحجة والدليل العلمي ولكن باجتماعها تكون حجة لتأييد لقول المسلمين، فلا يقال بعدها ان المسلمين فقط هم من شهد لمحمد صلى الله عليه وآله بالفضل، بل يؤيدها كذلك أقوال وشهادات غير المسلمين.
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال