الاسئلة و الأجوبة » الإمامة العامّة(المفهوم) » منكر الإمامة غير خارج عن الإسلام


كثير
السؤال: منكر الإمامة غير خارج عن الإسلام
من المعلوم أنّ المنكر ضرورة من ضرورات الدين يعدّ كافراً.. فكيف لا يكون المنكر أصل من أُصول الدين غير كافر، ألا وهو (الإمامة)، بل و(المعاد)؟! أرجو توضيح ذلك.
فهل مجرد إطلاق الشهادتين.. يكفي لذلك؟
الجواب:
الأخ كثير المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
إنّ إنكار ضروري من ضرورات الدين يرجع إلى إنكار الرسالة والنبوّة، فمثلاً الذي ينكر ضروري من الضرورات، كالصلاة، معناه عدم التصديق بالنبيّ محمّد(صلّى الله عليه وآله وسلّم)؛ لأنه يعلم بالضرورة أنه أمر بأداء الصلاة، ولذلك يلحقه الكفر من هذه الجهة.. أمّا إنكار الإمامة التي وقعت محلاً للاختلاف بين المسلمين فإنكارها بشبهة وعدم تمامية الدليل عند منكرها لا يجعله خارجاً من الإسلام بعد إقراره بالشهادتين. نعم، هو خارج عن مذهب الإمامية.
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال