الاسئلة و الأجوبة » الإمامة الخاصّة(إمامة الأئمّة الاثني عشر(عليهم السلام)) » آتاهم الله الملك لكنّه غصب منهم


نصر الدين عبد الجبار / السودان
السؤال: آتاهم الله الملك لكنّه غصب منهم
سألني أحدٌ: إنّ الملك فضيلة يؤتيها الله من يشاء من عباده، بدليل قوله تعالى: (( تُؤتِي المُلكَ مَن تَشَاءُ وَتَنزِعُ المُلكَ مِمَّن تَشَاءُ )). فلو كان الأئمّة من عند الله لملكوا المسلمين، لكن الله لم يعطهم الملك؟!
الجواب:

الأخ نصر الدين المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ورد عندنا في الكافي: عن عبد الأعلى مولى الإمام، عن أبي عبد الله(عليه السلام)، أنّه قال: قلت له: (( قُلِ اللَّهُمَّ مَالِكَ المُلكِ تُؤتِي المُلكَ مَن تَشَاءُ وَتَنزِعُ المُلكَ مِمَّن تَشَاءُ )) (آل عمران:26)، أليس قد أتى الله عزّ وجلّ بني أُميّة الملك؟ قال: ليس حيث تذهب إليه! إنّ الله عزّ وجلّ آتانا الملك وأخذته بنو أمية، بمنزلة الرجل يكون له الثوب فيأخذه الآخر، فليس هو للذي أخذه(1).
ودمتم في رعاية الله

(1) الكافي 8: 266.

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال