الاسئلة و الأجوبة » الصلاة على النبي وآله(ص) » الصلاة على النبي واله في الركوع والسجود


خالد / العراق
السؤال: الصلاة على النبي واله في الركوع والسجود
هل ان الزيادات التي قد ادخلت على الصلاة في الوقت الحاضر لاتعتبر من البدع .ومادليلكم على ان الصلاة على محمد واله بعد الركوع او السجود قد اتى به الرسول ص ؟؟
الجواب:

الأخ خالد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الصلاة التي نؤديها اليوم في كل جزء منها لابد ان يكون لدينا دليل على جوازه او وجوبه من خلال ما وصلنا من الروايات عن اهل البيت (عليهم السلام) والصلاة على محمد واله واحدة من تلك الجزئيات التي ذكرت في الروايات ففي هداية الامة للحر العاملي 3/251 :

جواز الصّلاة على محمّد وآله في الرّكوع والسّجود واستحبابها:
- سئل الصّادق عليه السّلام عن الرّجل يذكر النّبيّ صلَّى الله عليه وآله وهو في الصّلاة المكتوبة إمّا راكعا وإمّا ساجدا فيصلَّي عليه وهو على تلك الحال ؟ فقال : نعم, إنّ الصّلاة على نبيّ الله صلَّى الله عليه وآله كهيئة التّكبير والتّسبيح .
- وقال له رجل : أصلَّي على النّبيّ صلَّى الله عليه وآله وأنا ساجد ؟ فقال : نعم, هو مثل سبحان الله والله أكبر .
- وقال الباقر عليه السّلام : من قال في ركوعه وسجوده وقيامه : صلَّى الله على محمّد وآله, كتب له بمثل الرّكوع والسّجود والقيام .
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال