الاسئلة و الأجوبة » الخلفاء » جبايتهم للزكاة لاتدل على صحة ايمانهم


وليد صالح
السؤال: جبايتهم للزكاة لاتدل على صحة ايمانهم
بفضل الله قد تجلت لي كثير من الحقائق والمعلومات خاصا فيما يتعلق بالخلفاء الراشدين.. ولكن عندي سؤال لانه سيكون فارقا جدا... الم يكن برغم مافعلوه يقيمو الصلاه ويؤتو الزكاه وجموعوها وعي عهدهم قويت وكبرت الدولة الاسلامية الم يكن هذا كافي لصحة ايمانهم وعدم لعنهم واعتبار مافعلوه ومابدر منهم مس سبيل الاخطاء السياسية والبشرية
ارجو الرد
الجواب:
الأخ وليد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بعد ابتعاد الامة الاسلامية عن اهل البيت (عليهم السلام) وعملهم وفق اجتهاداتهم الناشئة من جهلهم لا يمكن ان يقال ان الخلفاء كانوا يقيمون الصلاة والزكاة فكلاهما كانتا ليست على النهج الصحيح والدليل على ذلك الاختلاف بين المسلمين اليوم فيهما فمنشأ الاختلاف الحاصل في ذلك الزمان بسبب تركهم للثقل الثاني وهم العترة الذين هم عدل القرآن المعصومين المسددين من الله سبحانه وتعالى وعلى فرض حصول القوة باخذ الضرائب بالطريقة التي عملوا بها هذا لايدل على ايمانهم فكل الانظمة الكافرة اليوم تأخذ الضرائب لتسيير امور الدولة وتقويتها وما صدر من الخلفاء من اعمال خاطئة ادت الى انحراف الاسلام هم غير معذورين فيها لانهم تبوؤا منصبا لا يستحقونه واغتصبوه اغتصابا من اصحابه الشرعيين الذين نص عليهم الله سبحانه وتعالى .
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال