الاسئلة و الأجوبة » الإمام المهدي المنتظر (عجل الله فرجه) » تحقيق أسانيد بعض الروايات


جعفر الحسيني / الدنمارك
السؤال: تحقيق أسانيد بعض الروايات

هذه مجموعة من الأسئلة أرجو من سماحتكم الإجابة عنها وعن بيان حال الرواية من حيث الوثاقة والإعتبار, ونرجو من سماحتكم إضافة رأيكم إلى جنب رأي السيد الخوئي(ره) عندما تذكرون بعض مبانيه وآرائه.
1- ذكر الشيخ مسلم الداوري حفظه الله أن للشيخ الطوسي طريق معتبر إلى جميع كتب الحسن بن محبوب.
فهل بحسب نظركم ما ينقله عنه في كتاب الغيبة وبقية كتبه من روايات يعدّ سنده معتبراً ؟

2- أشكر لكم إجابتكم السابقة عن كتاب إثبات الرجعة للشيخ الفضل بن شاذان وما أرشدتموني إليه من وجود نسخ كانت موجودة عند السيد المير لوحي, وعند الشيخ الحر.
وطلبكم مني مراجعة مجلة تراثنا:15, ومجلة الانتظار:7/48.
ولي هنا سؤال هل أنكم ترون ما ورد فيه بسند معتبر يعد بنظركم أيضاً معتبراً ؟

3- قلتم عن رواية الحميري عن العبرتائي الواردة في غيبة الطوسي:439/431. ونحن وان قبلنا هذه الرواية إلا أننا لا نفهم ما المراد من الفقرة المتقدمة.
فهل يعني أن سند الرواية مقبول عندكم ؟

وبما أنكم لم تستطيعوا أن تسظهروا من رواية الحميري عن العبرتائي كانت قبل انحرافه.
اختلج في ذهني سؤال وهو:
هل يمكن للحميري بمنزلته المعروفة ومكانته أن يتجاوز اللعن الخارج فيه من الإمام الحجة عليه السلام ويستمر في روايته عنه من دون معرفة أن هذه الرواية كانت قبل انحرافه وخروج اللعن فيه ؟!

4- أجبتم عن سند رواية غيبة النعماني:228/ب14/67. بأنه صحيح على مبنى السيد الخوئي.
وعندما طلبت رأيكم به أحلتموني إلى تحقيق في موقعكم للسيد الأبطحي عن جابر الجعفي.
وقد راجعته فوجدته يذهب إلى توثيقه.
فهل أفهم أنكم لا تذهبون إلى تصحيح الخبر وإنما تذهبون إلى توثقيه ؟

5- ذكرتم لي أن الشيخ الطوسي يرى اتحاد علي بن الحسن التيملي مع علي بن الحسن بن علي بن فضال ؟
فهل ترون أنتم اتحادهما , وهل توثقونهما ؟

6- ذكر الشيخ مسلم الداوري في كتابه أصول علم الرجال أن من لم يستثنه أستاذ الشيخ الصدوق من رواة أسانيد كتاب نوادر الحكمة يعد موثقاً.
فهل تخالفونه في هذا الرأي, ولماذا ؟

7- نقلتم إلي آراء من يوثق سديرالصيرفي ثمّ قلتم بعدم ثبوت وثاقته. لكن هل معنى هذا أن روايته التي ذكرتها لكم من روضة الكافي:ح383.
بحسب نظركم ضعيفة أم مقبولة أم معتبرة ؟

8- ضعفتم سند رواية بناء على تضعيف السيد الخوئي(ره) من جهة محمد بن علي بن قتبة فيه.
لكن ذكرصاحب الموسوعة الرجالية أن العلامة وابن داوود في القسم الأول.
وقال الشيخ في حقه فاضل.
وحكم بوثاقته في قاموس الرجال:7/61 وقال: يمكن استفادة وثاقته من قول الكشي في إبراهيم بن عبدة.
فما هو رأيكم أنتم ؟

9- ذكرتم في أكثر من إجابة أن صحة مضمون الرواية لوجود طرق أخرى يجعلكم تطمئنون بصدورها عن المعصوم وباعتبارها أو يمكنكم الحكم بصحتها.
وسؤالي هل أفهم من دلالة هذه العبائر أنكم توثقون سند هكذا رواية أم أنه مقبول بنظركم ؟

10- لاحظت أكثر من مرة أنكم لا تتفقون مع السيد الخوئي على توثيقاته, وعندما تريدون تضعيف سند ما ترجعوننا إلى معجم السيد الخوئي, فهل أنكم تعتدون بتضعيفات السيد الخوئي ولا تعتدون بتوثيقاته ؟

11- الشيخ الكليني عن أبي على الأشعري، عن محمد بن عبد الجبار، عن ابن فضال، والحجال جميعا، عن ثعلبة، عن عبد الرحمن بن مسلمة الجريري قال: ( قلت لأبي عبد الله عليه السلام يوبخونا ويكذبونا إنا نقول: أن صيحتين تكونان، يقولون: من أين تعرف المحقة من المبطلة إذا كانتا؟ قال: فما تردون عليهم قلت: ما نرد عليهم شيء. قال: قولوا: يصدق بها إذا كانت من كان يؤمن بها قبل، إن الله عز وجل يقول:( أفمن يهدي إلى الحق أحق أن يتبع أمن لا يهدي إلا أن يهدى فما لكم كيف تحكمون ). روضة الكافي: ح252
هل السند معتبر؟

12- الكليني عن أبي علي الأشعري ، عن محمد، عن ابن فضال، والحجال، عن داوود بن فرقد قال: ( سمع رجل من العجلية. هذا الحديث قوله: ينادي مناد: ألا إن فلان بن فلان وشيعته هم الفائزون- أول النهار-، وينادي- آخر النهار- إن عثمان وشيعته هم الفائزون...فقال الرجل: فما يدرينا أيهما الصادق من الكاذب؟ فقال عليه السلام: يصدقه عليها من كان يؤمن بها قبل أن ينادي، إن الله عز وجل يقول: ( أفمن يهدي إلى الحق أحق أن يتبع امن لا يَهدّي إلا أن يهدى)  ). روضة الكافي: ح253
هل السند معتبر؟

13- الكليني عن محمد بن يحيى، عن أحمد بن محمد، عن ابن فضال، عن أبي جميلة، عن محمد بن علي الحلبي قال: ( سمعت أبا عبد الله (ع) يقول : اختلاف بني العبَاس من المحتوم , وخروج القائم من المحتوم . قلت: وكيف يكون النداء ؟ قال: ينادي مناد من السماء أوَل النهار: ألا إن علياً وشيعته هم الفائزون, قال: وينادي مناد آخر النهار: ألا إن عثمان وشيعته هم الفائزون ). روضة الكافي:ح484
هل السند معتبر؟

14- الكليني عن أبي علي الأشعري، عن محمد بن عبد الجبار، عن الحسن بن علي، عن علي بن أبي حمزة، عن أبي بصير قال: ( سألت أبا جعفر(ع) عن تفسير قول الله عزّ وجلّ: (سنريهم آياتنا في الأفاق وفي أنفسهم) ، فقال: يريهم في أنفسهم المسخ، ويريهم في الآفاق انتقاض الآفاق عليهم، يرون قدرة الله في أنفسهم وفي الآفاق، وقوله (حتَى يتبيَن لهم أنَه الحق) قال: يعني خروج القائم هو الحق من عند الله عزّ وجلّ يراه هذا الخلق، لابدّ منه  ). روضة الكافي:ح575
هل السند معتبر؟

15- قال النعماني أخبرنا على بن أحمد البندنيجي قال: حدثنا عبيد الله بن موسى العلوي، عن يعقوب بن يزيد، عن زياد بن مروان، عن عبد الله بن سنان عن الإمام الصادق (ع) قال: ( النداء من المحتوم، والسفياني من المحتوم، واليماني من المحتوم، وقتل النفس الزكية من المحتوم، وكفَ يطلع من السماء من المحتوم .قال: وفزعة في شهر رمضان توقظ النائم وتفزع اليقظان وتخرج الفتاة من خدرها  ). غيبة النعماني:262/ب14/11
هل السند معتبر؟

16- قال النعماني أخبرنا أحمد بن محمد بن سعيد قال: حدثني علي بن الحسن، عن علي بن مهزيار، عن حماد بن عيسى، عن الحسين بن المختار، قال: حدثني ابن أبي يعفور قال: ( قال لي أبو عبد الله (ع) : أمسك بيدك هلاك الفلاني- اسم رجل من بني العبَاس-, وخروج السفياني, وقتل النفس, وجيش الخسف, والصوت. فقلت : وما الصوت,هو المنادي ؟ فقال : نعم, وبه يعرف صاحب الأمر , ثمّ قال: الفرج كلّه هلاك الفلاني من بني العباس  ). غيبة النعماني:266/ب14/16
هل السند معتبر؟

17- وقال الشيخ النعماني أخبرنا أحمد بن محمد بن سعيد قال: حدثنا علي بن الحسن، قال: حدثنا محمد بن عبد الله(بن زرارة)، عن محمد بن أبى عمير، عن هشام بن سالم قال: [ قلت لأبي عبد الله(عليه السلام): إن الجريري أخا إسحاق يقول لنا: إنكم تقولون: هما نداء‌ان فأيهما الصادق من الكاذب ؟
فقال أبو عبد الله(ع) قولوا له: إن الذي أخبرنا بذلك - وأنت تنكر أن هذا يكون - هو الصادق  ). غيبة النعماني:266/ب14/30.
هل السند معتبر؟

18- وقال الشيخ النعماني حدثنا أحمد بن محمد بن سعيد قال: حدثنا علي بن الحسن التيملي، عن أبيه، عن محمد بن خالد، عن ثعلبة بن ميمون، عن عبد الرحمن بن مسلمة الجريري قال: ( قلت لأبى عبد الله(ع): إن الناس يوبخونا ويقولون: من أين يعرف المحق من المبطل إذا كانتا؟
فقال: ما تردون عليهم؟
قلت: فما نرد عليهم شيئا، قال: فقال: قولوا لهم يصدق بها إذا كانت من كان مؤمنا يؤمن بها قبل أن تكون (قال) إن الله عز وجل يقول: ( أفمن يهدي إلى الحق أحق أن يتبع أمن لا يهدي إلا أن يهدى فما لكم كيف تحكمون)  ).غيبة النعماني:267/ب14/ 32.
هل السند معتبر؟

19- قال النعماني أخبرنا عبد الواحد بن عبد الله بن يونس قال: حدثنا محمد بن جعفر القرشي، قال: حدثني محمد بن الحسين بن أبى الخطاب، عن محمد بن سنان، عن حريز، عن أبان بن تغلب (رض) قال: [سمعت أبا عبد الله جعفر بن محمد (ع) يقول: لا تذهب الدنيا حتّى ينادي مناد من السماء: يا أهل الحق اجتمعوا، فيصيرون في صعيد واحد، ثمّ ينادي مرّة أخرى: يا أهل الباطل اجتمعوا، فيصيرون في صعيد واحد.
قلت: فيستطيع هؤلاء أن يدخلوا في هؤلاء؟ قال: لا والله، وذلك قول الله عزّ وجلّ: (ما كان الله ليذر المؤمنين على ما أنتم عليه حتى يميز الخبيث من الطيب) ).غيبة النعماني:335/ب21/9
هل السند معتبر؟

20- النعماني قال حدثنا أحمد قال: حدثنا علي بن الحسن التيملي من كتابه في رجب سنة سبع وسبعين ومائتين , قال: حدثنا محمد بن عمر بن يزيد بياع السابري ومحمد بن الوليد بن خالد الخزاز جميعاً عن حماد بن عثمان عن عبد الله بن سنان قال: ( سمعت أبا عبد الله عليه السلام يقول انه ينادى باسم صاحب هذا الأمر منادي من السماء: ألا إنَ الأمر لفلان بن فلان، ففيم القتال ؟! ). غيبة النعماني:274/ب14/33
هل السند معتبر؟

21- قال النعماني حدثنا محمد بن همام قال: حدثني جعفر بن محمد بن مالك، قال: حدثني عباد بن يعقوب، قال: حدثنا حدثّنا خلاد الصائغ عن أبي عبد الله (ع) أنه قال: ( السفياني لا بد منه، ولا يخرج إلا في رجب، فقال له رجل: يا أبا عبد الله إذا خرج فما حالنا ؟ قال: إذا كان ذلك فإلينا ). غيبة النعماني: 313/ب18/7.
هل السند معتبر؟

22- قال النعماني حدثنا محمد بن همام قال: حدثني جعفر بن محمد بن مالك، قال: حدثنى الحسن بن وهب( في بعض النسخ القاسم بن وهب)، قال: حدثني إسماعيل بن أبان،عن يونس بن أبي يعفور، قال: ( سمعت أبا عبد الله (ع) يقول: إذا خرج السفيانى يبعث جيشا إلينا، وجيشا إليكم فإذا كان كذلك فأتونا على كل صعب وذلول ).غيبة النعماني:318/ب18/17، ودلائل الإمامة:488/487/91
هل السند معتبر؟

23- قال الصدوق حدثنا محمد بن موسى بن المتوكل رضي الله عنه قال: حدثنا علي بن الحسين السعد آبادي، عن أحمد بن محمد بن خالد، عن أبيه، عن محمد بن أبي عمير، عن أبي أيوب، عن أبي بصير، ومحمد بن مسلم قالا: ( سمعنا أبا عبد الله (ع) يقول: لا يكون هذا الأمر حتّى يذهب ثلثا الناس. فقلنا: إذا ذهب ثلثا الناس فمن يبقى؟ فقال: أما ترضون أن تكونوا في الثلث الباقي ). إكمال الدين:2/595/ب57/29 .
وأخرجه الشيخ الطوسي في غيبته قال: روى محمد بن جعفر الأسدي، عن أبي سعيد الآدمي، عن محمد بن الحسين، عن محمد بن أبي عمير، عن أبي أيوب،عن محمد بن مسلم وأبو بصير عن الإمام الصادق(ع).غيبة الطوسي: 339/286
هل السند معتبر؟

24- قال الصدوق حدثنا محمد بن الحسن بن أحمد بن الوليد رضي الله عنه قال: حدثنا الحسين ابن الحسن بن أبان، عن الحسين بن سعيد، عن النضر بن سويد، عن يحيى الحلبي عن الحارث بن المغيرة البصري، عن ميمون البان قال: ( كنت عند أبي جعفر عليه السلام في فسطاطه فرفع جانب الفسطاط فقال: إن أمر ناقد كان أبين من هذه الشمس، ثم قال: ينادي مناد من السماء فلان بن فلان هو الإمام باسمه، وينادي إبليس لعنه الله من الأرض كما نادي برسول الله صلى الله عليه وآله ليلة العقبة ).إكمال الدين:2/592/ب57/4
هل السند معتبر؟

25- قال الصدوق حدثنا أبي رضي الله عنه قال: حدثنا سعد بن عبد الله قال: حدثنا محمد ابن الحسين بن أبي الخطاب، عن جعفر بن بشير، عن هشام بن سالم، عن زرارة بن أعين عن الإمام الصادق (ع) قال: ( ينادي مناد باسم القائم (ع). قلت خاصّ أو عامّ ؟ قال: عامّ يسمع كلّ قوم بلسانهم. قلت: فمن يخالف القائم (ع) وقد نودي باسمه ؟ قال: لا يدعهم إبليس حتّى ينادي في آخر الليل، فيشكك الناس ). إكمال الدين:2/590/ب57/8
هل السند معتبر؟

26- أخرج المير لوحي عن الفضل بن شاذان ، عن ميمون بن خلاد ، عن أبي الحسن (عليه السلام) قال: ( كأنِّي برايات من مصر مقبلات خضر مصبّغات ، حتى تأتي الشامات فتهدى إلى ابن صاحب الوصيّات ). مختصر كفاية المهتدي للمير لوحي:217/تحقيق السيد ياسين الموسوي, والإرشاد للمفيد:2/376 وفيه معمر بن خلاد بدل ميمون بن خلاد.
هل السند معتبر؟

الجواب:
الأخ جعفر المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
1- عند مراجعتنا لمشيخة التهذيب وكتاب الفهرست وجدنا بعض طرق الشيخ الطوسي الى الحسن بن محبوب صحيحاً والبعض الآخر ضعيفا لذا فان السند يكون صحيحا في حالة ابتداء الرواية بالحسن بن محبوب وكان يروي عن الامام (عليه السلام) مباشرة اما اذا كان الحسن بن محبوب في وسط السند أي لم يبتدئ الشيخ الطوسي السند به عندئذ تحتاج كل رواية الى دراسة سندية ولا يمكن الحكم بصحة سندها لمجرد ورود اسم الحسن بن محبوب في السند.
2- نحتاج ان نخضع كل رواية الى دراسة سندية لكي نتمكن من الحكم عليها.
3- إن السند فيه مشكلة من ناحية العبرتائي واما ما ذكرتموه من استبعاد ان يروي الحميري عن العبرتائي وقد بلغه اللعن الخارج من الامام (عليه السلام) فهو وجيه.
4- إن توقفنا في الحكم بصحة سند الرواية المذكورة كان من ناحية جابر فلم يحصل عندنا جزم بوثاقته وإن كان المضنون قويا ذلك.
5- علي بن الحسين التيملي لم يذكروه وعند السيد الخوئي متحد مع علي بن الحسن بن فضال والظاهر انهما اثنان.
6- إن عدم استثناء استاذ الشيخ الصدوق من رواة اسانيد كتاب نوادر الحكمة يعد موثقا عند استاذ الشيخ الصدوق (محمد بن الحسن بن الوليد) وبالتالي موثقا عند الصدوق ولكن هذا لا يكفي للحكم عليه بالوثاقة لان اقصى ما يدل ان ابن الوليد والصدوق يقبل الاسانيد الموجودة في النوادر وهذا ليس دليلا على الوثاقة فكون الرجل ثقة عند ابن الوليد لا يستلزم وثاقته.
7- الرواية معتبرة.
8- لم تثبت وثاقة علي بن محمد بن قتيبة واما ذكر ابن داود له في القسم الاول وذكر العلامة فلا يمكن الاعتماد عليه لأنهما من المتأخرين واما قول الشيخ انه فاضل فلا نستفيد من ذلك الوثاقة واما صاحب قاموس الرجال فقد استفاد من كلام الكشي في عنوانه مع اسحق بن اسماعيل النيسابوري ((حكى بعض الثقات بنيسابور انه خرج لاسحاق بن اسماعيل من أبي محمد (عليه السلام) توقيع...)) فانه استفاد من عبارة (بعض الثقات) ان المقصود هو علي بن محمد بن قتيبة ولم يتضح لنا الوجه في ذلك.
9- قبول الرواية لا يعني توثيق رجال السند جميعهم فاعتبار الرواية هو شيء اعم من صحة السند.
10- إن رجوعنا الى رأي السيد الخوئي في بعض الحالات هو بسبب عدم توفر الوقت الكافي لدينا للتحقيق والبحث وابداء الرأي لذا قد نكتفي بنقل آراء ومباني بعض المحققين في المسألة الرجالية كالسيد الخوئي مثلا وفي هذه الحالة لا يعني اننا نقبل رأيه بشكل كامل اما في الحالات التي يطلب رأينا الخاص في المسألة فنأخذ نحن بالتحقيق والبحث - وإن كلفنا وقتا - إلى ان ننتهي الى نتيجة معينة وقد نتفق في الرأي مع السيد الخوئي وقد نختلف وليس لنا ضابطة معينة تجاه آراءه (قدس سره) مثل ان نقبل تضعيفاته ونرفض توثيقاته وبحثنا موضوعي من هذه الجهة.
11- السند ضعيف من جهة عبد الرحمن بن مسلمة.
12- السند معتبر.
13- السند ضعيف ولكن الرواية معتبرة.
14- السند يحتوي على مشكلة من ناحية علي بن أبي حمزة البطائني فيمكن القول بضعفه من هذه الناحية وقد يحاول البعض التغلب على هذه المشكلة من خلال التقريب الآتي: ان جميع روايات البطائني كانت قبل انحرافه إذ بعد انحرافه وصدور اللعن بحقه تركت روايته من قبل الشيعة فيكون جميع ما رواه هو قبل وقوع الانحراف فيكون صحيحا انه اذا تم هذا التقريب تصير الرواية صحيحة السند.
15- السند ضعيف لكن الرواية معتبرة لتطابق مضمونها مع بعض الروايات الصحيحة.
16- السند معتبر.
17- السند صحيح على مبنى السيد الخوئي.
18- الرواية ضعيفة السند.
19- السند ضعيف.
20- السند معتبر.
21- السند ضعيف.
22- السند ضعيف.
23- السند الاول صحيح على مبنى السيد الخوئي اما السند الثاني فضعيف.
24- السند ضعيف.
25- السند ضعيف.
26- السند ضعيف.
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال