الاسئلة و الأجوبة » الإمامة العامّة(المفهوم) » (لكلّ نبي وصيّ) في مصادر القوم


سامي جعفر / العراق
السؤال: (لكلّ نبي وصيّ) في مصادر القوم
(لكلّ نبيّ وصيّ)، هل هذا الاعتقاد من مختصات المذهب الحقّ، أم هو ظاهرة إسلامية يعترف بها الطرف المخالف؟
وإذا كانوا يعترفون بها، فأرجو منكم ذكر المصادر التي تذكر هذا الأمر عندهم؟
الجواب:

الاخ سامي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
نعم، يروي المخالفون أنّ لكلّ نبيّ وصي، لكن بعضهم يصرفها عن معناها في الخلافة بفهم معنى الوصية بالوصية بأهله فقط.
ورد في (المعجم الكبير) للطبراني، و(مجمع الزوائد) للهيثمي: ((عن أبي سعيد الخدري، عن سلمان، قال: قلت: يا رسول الله! لكلّ نبيّ وصيّ، فمن وصيّك؟ فسكت عنّي.
فلمّا كان بعد رآني فقال: يا سلمان!
فأسرعت إليه، قلت: لبيك.
قال: تعلم من وصيّ موسى؟
قلت: نعم، يوشع بن نون.
قال: لِمَ؟
قلت: لأنّه كان أعلمهم.
قال: فإنّ وصيّي، وموضع سرّي، وخير من أترك بعدي، وينجز عدتي، ويقضي ديني: عليّ بن أبي طالب))(1).

وفي (الرياض النضرة) للطبري: ((عن بريدة، قال: قال رسول الله(صلى الله عليه واله وسلم): (لكلّ نبيّ وصيّ ووارث، وإنّ عليّاً وصيّي ووارثي)، خرّجه البغوي في معجمه))(2).
ودمتم في رعاية الله

(1) المعجم الكبير 6: 221 أبو سعيد الخدري عن سلمان، مجمع الزوائد 9: 213 باب مناقب عليّ بن أبي طالب، باب في ما أوصى به(رضي الله عنه).
(2) الرياض النضرة 3: 138 الفصل السادس: في خصائصه، ذكر اختصاصه بالولاية والإرث.

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال