الاسئلة و الأجوبة » غيبة الإمام المهدي (عليه السلام) » لا دليل على تعطيل الاحكام زمن الغيبة


الباحث / مصر
السؤال: لا دليل على تعطيل الاحكام زمن الغيبة
ينتشر القول بين مخالفي الامامية بان الاثناعشرية يقولون بتعطيل الاحكام في زمن غيبة الامام وعدم محاسبة الله للناس لغياب الحجة
فارجو منكم تفنيد هذا الادعاء بالاستشهاد من كتب علما الامامية في العصر الحالي وقديم
الجواب:

الأخ الباحث المحترم
السلام عليكم ورحمة الله
أولاً: ان الاحكام والتكاليف ثابتة في حق جميع المسلمين لوجود الشريعة الاسلامية وعلى القائل بانقطاع هذه الاحكام في زمن معين كالغيبة مثلا يجب عليه ا ن ياتي بالدليل وحيث لا دليل على ذلك بل هي مجرد تخرصات تثار من هنا وهناك .

ثانياً: ان الائمة عليهم السلام ارجعوا الامور واوكلوها بعد غيبة الامام المهدي عليه السلام الى وكلائه ونوابه فهم الذي يحفظون الدين فكان هناك وكلاء خاصون اربعة في زمن الغيبة الصغرى تم تشخيصهم اما في زمن الغيبة الكبرى فقد وضعت ضوابط لمعرفة الوكيل المتمثل بالفقيه الجامع لشرائط التقليد .

ثالثاً: ننقل لكم كلام بعض علمائنا الدالة على عدم سقوط التكليف زمن الغيبة :
أ‌- قال السيد المرتضى في كتابه المقنع في الغيبة ص83: والمنافع الدينية الواجبة في كل حال بالامامة قد بينا انها ثابتة مع الغيبة فلا يجب سقوط التكليف بها)
ب- قال صاحب الجواهر 21/402: لان المتيقن في زمن الغيبة المعلوم عدم سقوط التكليف فيه......... .
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال