الاسئلة و الأجوبة » الإلهيات(الأسماء والصفات) » معنى الحياة في الخالق والمخلوق


مصطفى عبد الله / السعودية
السؤال: معنى الحياة في الخالق والمخلوق
مسألة: قال تعالى: (( يُحيِي وَيُمِيتُ ))، و (( الحَيِّ الَّذِي لاَ يَمُوتُ )).
سؤال: هل الحياة والموت في قوله تعالى: (( الحَيِّ الَّذِي لاَ يَمُوتُ )) التي في ذات الله، هي نفس الحياة والموت في قوله: (( يُحيِي وَيُمِيتُ )) التي هي في ذات الكائنات الحيّة؟
سؤال: هل الله تعالى كائن حي؟
الجواب:

الاخ مصطفى المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
في قوله تعالى: (( الحَيِّ الَّذِي لاَ يَمُوتُ )) (الفرقا:58)، الحياة هنا صفة ذات لا صفة فعل، وصفات الذات عين الذات، فلا ضدّ لها، أي: أنّ الحياة في رتبة الذات ليس ضدّها الموت، كما هو ظاهر من الآية.
وأمّا الحياة في رتبة فعله عزّ وجلّ، فهي صفة مضافة وصفات الإضافة لها أضداد، فيكون الموت هو ضدّها، فكلّ حيّ سوى الله عزّ وجلّ مائت.

أمّا السؤال: هل الله تعالى كائن حيّ؟ فإن كنت تقصد أن يكون من ضمن الكائنات الحيّة الأُخرى.
فنقول: إنّ الله تعالى حيّ لأنّه واهب الحياة، ولكنّه ليس كائناً له حياة كسائر الكائنات الحيّة، لأنّ حياته هي ذاته، بينما حياة الكائنات ليست ذاتها.
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال