الاسئلة و الأجوبة » الإمام المهدي المنتظر (عجل الله فرجه) » لا يكون في عنقه بيعة لطاغية زمانه


فاطمه حسن / العراق
السؤال: لا يكون في عنقه بيعة لطاغية زمانه
هناك روايه عن الامام الحجه عليه السلام يقول فيها .اعلن الإمام المنتظر (عليه السلام) ذلك بقوله : إنه لم يكن لأحد من آبائي (عليهم السلام) إلاّ وأوقعت في عنقه بيعة لطاغية زمانه، واني أخرج حين أخرج، ولا بيعة لأحد من الطواغيت في عنقي (منتخب الاثر : 267).
كيف يكون ذالك ونحن نعرف ان جده الحسين عليه السلام لم يبايع يزيد والتي بسببها حدث ماحدث في واقعة الطف, والكل يعرف ان الامام الحسن لم يبايع معاويه بل صالحه وكذل اننا نعرف ان كل الائمه لم يبايع اي ظاغي من طغاه عصره
الجواب:
الأخت فاطمة المحترمة
السلام عليكم ورحمة الله
لا شك ان الظهور الموجود في الرواية الشريفة لا تؤيده الوقائع الخارجية فلم يثبت ان الائمة( عليهم السلام ) بايعوا الطغاة عدا ما يذكر للامام امير المؤمنين من انه كانت بيعة عن اكراه.
والا لماذا ثار الامام الحسين(عليه السلام) بوجه الطغاة الظلمة وكيفما كان لابد من توجيه معنى البيعة الوارد في هذه الرواية بوجه او بآخر من قبيل ان عدم قيام المعصومين بالجهاد في زمنهم ضد الطغاة لعدم توفر الظروف الموضوعية قد يعد نحوا من انحاء البيعة ولو مجازا الامر الذي لا يكون للامام المهدي (عجل الله فرجه) حتى مثل هذه البيعة فهو اذا ظهر فيبدأ جهادهم وقتالهم لكي يطبق عدالة الله تعالى على جميع الارض.
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال