الاسئلة و الأجوبة » المعاد » مصير الانسان لا يترتب علم الله به


حسن رضي / البحرين
السؤال: مصير الانسان لا يترتب علم الله به
لماذا يخلق الله خلقا يعلم ان مصيره النار مخلدا و هو أرحم الراحمين؟
الجواب:
الأخ حسن المحترم
السلام عليكم ورحمة الله
علمه عز وجل بمصير كل من يخلقه لا يعني انه يجبره ويقهره على ذلك المصير، فقد وهب للانسان وسائل وقدرات لو احسن استعمالها بعقله وعزم على فعل ما ارشده اليه بشرائعه لنجا من النار وال امره الى الجنة، ان الله عز وجل محيط بكل شيء ولا يعزب عن علمه مثقال ذرة في الارض ولا في السماء، ولكن مصير الانسان غير مترتب على علم الله تعالى به بل على فعل الانسان نفسه وارادته الحرة, وقد خلق الله الانسان وكتب عليه اما الجنة واما النار، واعطاه حرية الاختيار لكي يسلك سبيل احدهما او سبيل الاخرى، ولولا هذه الارادة وهذا الاختيار لجعل الانسان كالملائكة ﴿ لَا يَعصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُم وَيَفعَلُونَ مَا يُؤمَرُونَ ﴾ (التحريم:6) ولذلك كانت الارادة وحرية الاختيار مسؤولية وامانة في عنق الانسان ان رعاها حق رعايتها استحق رضوان الله تعالى وجنته، وان فرط فيها بان سخرها لاهوائه ونزواته فقد استحق سخط الله والنار .
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال