الاسئلة و الأجوبة » الحسد » هل يتأثر المحسود بحسد الحاسد؟


احمد البصري / العراق
السؤال: هل يتأثر المحسود بحسد الحاسد؟
هل يتاثر المحسود بحسد الحاسد (من ناحية المرض او مصائب الدنيا) ولماذا كان الرسول (ص) يعوذ الحسن والحسين بالمعوذتين
الجواب:

الأخ احمد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الحسد هو تمني زوال نعمة المحسود وانتقالها إلى الحاسد، وقيل: إن إرادة زوال نعمة فيها صلاح صاحبها حسد، وإرادة مثلها لنفسه من دون إرادة زوالها من صاحبها غبطة.
قال بعض علماء اللغة: حد الحسد هو أن تغتاظ مما رزقه غيرك، وتود أنه زال عنه وصار إليك. والغبطة ألا تغتاظ ولا تود زواله عنه، وإنما تود أن ترزق مثله، وليست الغبطة بمذمومة. وقال الشاعر:

حسدوا الفتى إذ لم ينالوا سعيه ***** فالكل أعداء له وخصوم
كضرائر الحسناء قلن لوجهها ***** - حسدا وبغيا - إنه لدميم

والحسد كما يؤثر بالمحسود كذلك يقع تأثيره على الحاسد، ولنعم قول الشاعر:

إني لأرحم حاسدي لحر ما ***** ضمت صدورهم من الأوغار
نظروا صنيع الله بي فعيونهم ***** في جنة وقلوبهم في نار

وربما جعلوا الحسد والعين مترادفين, باعتبار ان الحسد الذي هو ملكة مذمومة يتمنى معها صاحبها زوال نعمة الغير يأتي في غالب الاحوال عن طريق العين ويظهر ان الحسد يمكن ان يصاب به جميع الناس ويترتب على تلك الاصابة شر ما يقع على المحسود ولذلك صح في الاثر ان النبي قد عوّذ الحسنين من الحسد بالمعوذتين .
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال