الاسئلة و الأجوبة » القرآن وعلومه » ما هو وجه الله وجنبه وعينه؟


بو محمد / الكويت
السؤال: ما هو وجه الله وجنبه وعينه؟

السؤال الأول: لا ريب في أن الله تعالى ليس جسماً ليكون له يدٌ ووجه وعين وجنب ونحو ذلك، ولكن ما معنى التعابير التالية؟
1- يدُ الله: (( يَدُ اللَّهِ فَوقَ أَيديهِم‏ )) (الفتح:10).
2- وجهُ الله: (( فَأَينَما تُوَلُّوا فَثَمَّ وَجهُ اللَّه )) (البقرة:115).
3- عينُ الله: (( وَقُلِ اعمَلُوا فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُم وَرَسُولُهُ وَالمُؤمِنُون )) (التوبة:105), (( وَاصنَعِ الفُلكَ بِأَعيُنِنا وَوَحيِنا )) (هود:37).
4- جنبُ الله: (( أَن تَقُولَ نَفسٌ يَا حَسرَتَا عَلَى مَا فَرَّطتُ فِي جَنبِ اللَّهِ )) (الزمر:56).
5- روحُ الله: (( وَلَا تَيأَسُوا مِن رَوحِ اللَّهِ )) (يوسف:87).
6- الإستواء عَلى العَرش: (( الرَّحمنُ عَلى العَرشِ استوى )) (طه:5).

السؤال الثاني: ما معنى كون الأئمة عليهم السلام (يد الله) و(وجه الله) و (عين الله) و(جنب الله) وأمثالها من التعابير؟

الجواب:
الأخ بو محمد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله
لابد من تأويل اليد والوجه والجنب والعين والروح في الآيات المذكورة فهذه الآيات تعد من المتشابهات ولا بد من ارجاعها الى آية محكمة كقوله تعالى (( لَيسَ كَمِثلِهِ شَيءٌ )) وقوله تعالى (( لَا تُدرِكُهُ الأَبصَارُ وَهُوَ يُدرِكُ الأَبصَارَ )) (الأنعام:103) وسبب التأويل ان الله تعالى كما ثبت في الدليل القطعي ليس جسما او شيئا يشبه الانسان له عين ووجه وجنب ويد بل هو سبحانه منزه عن الشبيه والجسمية والحدود والصور ...فهذه الامور من لواحق وتوابع الاشياء المرئية والله يتعالى عن الحدود والابعاد والزمان والمكان .
وحينئذ لابد ان يكون المراد من هذه الامور المنسوبة الى الله تعالى معان اخرى تناسب الالوهية كالقدرة والعلم وقد يحمل المعنى على ارادة بعض اوليائه فقد ورد في كلام لامير المؤمنين (عليه السلام) : انا حجة الله تعالى على خلقه, انا يد الله القوي, انا وجه الله تعالى في السماوات, انا جنب الله الظاهر .
ودمتم في رعاية الله

سامي بنون / الجزائر
تعليق على الجواب (1)
ما هي مواصفات وجه الله
الجواب:
الأخ سامي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
المراد من وجه الله هو ما يتوجه به العباد اليه تعالى فالله تعالى يجل عن الوجه واليد والعين فاليد كناية عن القدرة او عن العطاء والجود والعين كناية عن رقابيه للاشياء وقربه منها او عن علمه بها وعدم اخفائها عنه وكذا الوجه فهو كناية عن ظهوره لخلقه بمظاهر صفاته واسمائه .
والا لو تصورت ان لله وجها كوجوه الناس فقد صيرته من الاجسام والله تعالى يتنزه عن الجسمية او صيرته مركبا من وجه وغيره ومن كان مركبا فهو مخلوق لا خالق وحادث لا قديم .
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال