×
المركز
الأسئلة العقائدية
المكتبة العقائدية
المستبصرون
الشيعة والتشيع
الندوات العقائدية
سجل الزوار
{sitename}
الآراء الواردة في موقع مركز الأبحاث العقائدية لاتمثل بالضرورة رأي سماحة السيد السيستاني (دام ظله)

أدوات الخط: تكبير افتراضي تصغير

الإرادة التكوينية والتشريعية


السؤال / كميل / عمان
ما معنى الإرادة التكوينية والإرادة التشريعية؟
الجواب

الأخ كميل المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الإرادة التكوينية، هي: التصرّفات التي تقع في شؤون عالم الخلق، من التكوين والإبداع والمعاجز، ومطلق الأفعال والأعمال, في مقابل الإرادة التشريعية التي هي بمعنى: أحكام الدين والشرائع الإلهية.
وبعبارة أُخرى: كلّ ما كان من شأنه أن يدخل في دائرة الوجود - إثباتاً ونفياً - تتولاه الإرادة التكوينية لله عزّ وجلّ، فيحكم بوجوده تارةً فيصبح موجوداً, أو ينفي وجوده أحياناً فيدخل أو يبقى في ظلمات العدم.

ولكن الإرادة التشريعية هي: الأوامر والنواهي الصادرة من الله تبارك وتعالى والتي تصل إلى ذوي العقول بصورة نزول الوحي إلى الأنبياء(عليهم السلام).
وعليه, فالإنسان يجب أن يتبع الإرادة التشريعية, فيلتزم بأحكام الحلال والحرام والدين بصورة عامّة, ولكن لا يستطيع أن يخرج في أفعاله وأعماله عن دائرة الإرادة التكوينية؛ لأنّ كافّة تصرّفاته وتقلّباته في عالم الوجود تكون بالقدرة والإمكانية التي تعطى له من جانب الله جلّ وعلا.
ودمتم في رعاية الله