الاسئلة و الأجوبة » فاطمة الزهراء (عليها السلام) » حديث التهديد بالاحراق


حيدر اياد خليل / العراق
السؤال: حديث التهديد بالاحراق

حول سند رواية التهديد بالهجوم على دار الزهراء ع في كتب اهل السنة رغم اني وجدت ان من المحققين يصححون السند ولكن الان على الانترنيت يبطلون السند عند الاحتجاج بالرواية ....فارجوا الرد على الشبهة واليكم الرواية :
في المصنف لابن ابي شيبة:
حدثنا محمد بن بشر نا عبيد الله بن عمر حدثنا زيد بن أسلم عن أبيه أسلم أنه :
حين بويع لأبي بكر بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم كان علي والزبير يدخلان على فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم فيشاورونها ويرتجعون في أمر ....الخ.
اولاً: الرواية معلولة وسبب العلة ان سماع الكوفيين من عبيد الله فيها شىء (ذكر يعقوب بن شيبة ان فى سماع اهل الكوفة من عبيد الله بن عمر شيئا واعتمدها كعلة قادحة ونقلها عنه ابن رجب الحنبلى فى كتابه شرح علل الترمذى ج 2 ص 772
واليكم ترجمة محمد بن بشر
محمد بن بشر بن بشير بن معبد الأسلمى، الكوفى ( و جده بشير له صحبة و كان من أصحاب الشجرة )
الطبقة : 7 : من كبار أتباع التابعين
روى له : س ( النسائي )
رتبته عند ابن حجر : صدوق
تبين لنا ان الرواية من سماع اهل الكوفة من عبيد الله بن عمر كما ذكر ابن رجب الحنبلى .

ثانيا: اخر الاثر انهم لم يعودا حتى بايعا ابى بكر وهنا لنا وقفه فمتى بايع على ابى بكر رضى الله عنهما
اما من اول يوم كما يعتقد اهل السنة
واما انه لم يبايع اصلا كما يزعم بعض الرافضة
واما بعد 6 اشهر كما يقول بعض الرافضة مسستدلين بما حدثت به ام المؤمنين عائشة رضى الله عنها بما علمت
ولنرى هل يستقيم ذلك مع الاثر وانهم لم يعودا حتى بايعا
فان ان قالوا ان الامام على لم يبايع اصلا يلزمهم ان القصة غير صحيحة لان الاثر فيه انهم بايعوا وان قالوا بعد 6 اشهر لا تتناسب والرواية وان قاالوا من اول يوم ايضا لا تتناسب مع الاثر لان الامام على كان مشغول بدفن النبى فكيف يذهب الى فاطمة ويعود وهذا مما يوهن القصة ويثبت نها لم تقع

ثالثا: الاثر يشعر انهم كانوا يجتمعون بعد بيعة ابى بكر فى السقيفة وانتم تقولون وهم يقولون ان الامام على احضر من بيت النبى لكى يبايع مكرها والسقيفة كانت بعد موت النبى مباشرة فمتى اجتمعا وخرجا وجاء عمر وعاد وكلمتهما الزهراء معقول يحدث ذلك فى يوم واحد لانهم اصلا لم يجتمعا اى على والزبير لانهم كانوا مشغولين بموت ودفن النبى

رابعا: التهديد بالشىء لا يعنى بالضرورة وقوعه كما هدد النبى باحراق بيوت من نام عن صلاة الفجر ولم يفعل ذلك

خامسا: لماذا لا نجد احد من الصحابة او بنو هاشم اعترض على هذا الامر ووقف فى وجه عمر ااكلهم خافوا من عمر ؟ اين ابن عباس ممكن اين مكانه؟ هل كان يشاهد ويسكت؟
ارجوا الرد رجاءا واهم شيء عندي هو اين ابن عباس مثلا في القضية ؟

الجواب:

الأخ حيدر المحترم
السلام عليكم ورحمة الله
أولاً: ان سند الحديث لا غبار عليه فمحمد بن بشر وثقه ابن حبان (خلاصة تهذيب تهذيب الكمال ص328 ) وعبيد الله بن عمر وثقه النسائي وزيد بن اسلم وثقه احمد ويعقوب بن شعيب ( خلاصة تهذيب تهذيب الكمال 127 ) وابوه قد وثق ايضا ( تقريب التهذيب 1/89 ) ولا يمكن القول بعدم سماع محمد بن بشر الكوفي من عبيدالله بن عمر المدني لان ذلك مجرد تشكيك ولم يذكروا دليلا على عدم السماع ومجرد اختلاف الراويين في البلد لا يقدح لان هناك عدة فروض منها السفر ومنها تغيير السكن ومنها اللقاء في الحج وغير ذلك .

ثانياً: ارجع الى الموقع / الاسئلة العقائدية / الامام علي(عليه السلام) / اسئلة حول بيعته(عليه السلام) وزكواته وصلاته ايام الخلفاء / جواب س1 .

ثالثاً: لا يوجد في الخبر ما يشعر انهم كانوا يجتمعون بعد بيعة ابي بكر في السقيفة وما ذكر هو من مجرد الدعوى .

رابعاًَ: هناك تهديد مقترن بالحلف وفيه عزيمة قوي واصرار قوي على الاحراق وهذا واضح من الخبر ( وقد حلف بالله لئن عدتم ليحرقن عليكم البيت ).

خامساً: ان سكوت الامام امير المؤمنين(عليه السلام) واصحابة كان بأمر من الرسول (صلى الله عليه واله وسلم) لكي يحافظوا على الاسلام ومصالحه العليا هذا فضلا عن ان ابن عباس كان صغير السن .
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال