الاسئلة و الأجوبة » معاوية » عداءه لعلي (عليه السلام) يدل على سوء حاله


ايمن محمد / الأردن
السؤال: عداءه لعلي (عليه السلام) يدل على سوء حاله

قرأت قبل مدة قصيرة في بعض المواقع السلفية والسنية وحتى منها القومية العربية هذا الموضوع وهو كالآتي :

*************************

من قيصر الروم لمعاوية
علمنا بما حدث بينك وبين علي بن أبي طالب
وإنا لنرى أنك أحق منه بالخلافة ..
فلو أمرتني أرسلت لك جيشاً يأتوك برأس علي .

من معاوية إلى قيصر الروم:
أخوان تشاجرا فما بالك تتدخل فيما بينهما ..
فإن لم تخرس أتيت إليك بجيش أوله عندك وآخره عندي يأتوني برأسك أقدمه لعلي

وهناك رواية تاريخية اخرة وهي كالآتي
فلما رأى ملك الروم اشتغال معاوية بحرب
علي تدانى إلى بعض البلاد في جنود عظيمة وطمع فيه،

فكتب معاوية إليه:
والله لئن لم تنته وترجع إلى بلادك يا لعين لاصطلحن
أنا وابن عمي عليك ولاخرجنك من جميع بلادك،
ولاضيقن عليك الارض بما رحبت.

فعند ذلك خاف ملك الروم وانكف، وبعث يطلب الهدنة.

*************************

فما الرد على تلك الورايات التاريخية وما مدى صحتها وارجو الرد عليها بطريقة علمية تفندها

الجواب:

الأخ ايمن المحترم
السلام عليكم ورحمة الله
1- لم يذكر مصدر الكلام المذكور فهو ساقط عن الاعتبار فلعله صادر ممن يريد تحسين صورة معاوية .
2- على فرض صحة صدور هذا الكلام من معاوية فهو لا يدل على حسن حاله فعداء المنافق للكافر لا يحكم من خلاله على المنافق بحسن ايمانه فربما يحصل العداء بين الكفار وبين المنافقين ولا يغيّر هذا العداء حالهم الى الايمان ويكفي لمعرفة حال معاوية عداءه لعلي (عليه السلام) الذي قال عنه النبي (صلى الله عليه واله وسلم):ان حربه حربي وحربي حرب الله .
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال