الاسئلة و الأجوبة » أهل البيت (عليهم السلام) » منهجهم في التوحيد


ناجي زايد / السعودية
السؤال: منهجهم في التوحيد

أولاً: هل يختلف منهج أهل البيت عليهم السلام في التوحيد عن منهج الفلاسفة والعرفاء؟
وإذا لم يكن هناك اختلاف في المنهج بين الفلاسفة والعرفاء مع منهج أهل البيت عليهم اسلام، لماذا نرى الكثير من العلماء يحذر من دراسة الفلسفة والعرفان، ويدعون للالتزام بمنهج أهل البيت عليهم السلام؟

ثانياً: هل النصوص الشرعية من آيات القران الكريم، والأحاديث الشريفة عن النبي صلى الله عليه وآله، وأهل بيته عليهم السلام بما تستبطن من استدلال عقلي تعالج كل الإشكالات التي تناولها الفلاسفة والعرفاء في بحوثهم، أم أن الفلاسفة والعرفاء طرحوا مسائل وأجابوا عن إشكالات لم تعالجها النصوص؟

الجواب:

الأخ ناجي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أولاً: المنهج مختلف بطبيعة الحال، ولكن قد تنتهي المناهج المختلفة الى نتيجة واحدة كالطرق المتعددة التي تلتقي في نقطة واحدة ومنهج اهل البيت (عليهم السلام) في التوحيد وان كان مختلفا عن مناهج الفلسفة الالهية لسائر الفلاسفة الذين يعتقدون بوجود صانع لهذا الكون الا ان النتيجة لجميع هذه المناهج هو اثبات التوحيد وهنالك نقطة ينبغي التنبيه عليها وهي ان المناهج الفلسفية مبتنية في الغالب على مقدمات عقلية تفتقر الى نظر وتأمل ولذلك لا تكون في متناول عامة الناس بينما منهج اهل البيت (عليهم السلام) سهل المأخذ يخاطب العقل والوجدان جميعا ومثاله دليل الفرجة للامام الصادق (عليه السلام) الذي ينفي فيه وجود شريك لله عز وجل باسلوب واضح يفهمه الخاص والعام على السواء.

ثانياً: قد عالجت الآيات القرآنية الكريمة والاحاديث الشريفة مختلف الاشكالات التي ترد على وجود الله تعالى ووحدانيته وعلمه وارادته وسائر صفاته ونزهته عن التجسيم والتشبيه بينما لم تتناول الادلة الفلسفية الا بعض الاشكالات ولم تتوغل في شؤون الباري تبارك وتعالى اذ كثير من الاشكالات هي اشكالات علمية اكثر منها فلسفية، واهل البيت (عليهم السلام) ادرى باجوبتها من غيرهم اذ لا يعرف الله تعالى الا بسبيل معرفتهم كما ورد في الحديث.
واما العرفاء فانهم سلكوا مسلكا عباديا او عمليا غايته الترقي في المقامات تقربا الى الله عز وجل ولكن بعضهم اشتط بعيدا عن الغاية ولا سيما المتصوفة الذين ابتدعوا امورا في الدين اوصلتهم الى نتائج بعضها كفرية كعقيدة وحدة الوجود والموجود.
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال