الاسئلة و الأجوبة » القرآن وتفسيره » تفسير قوله تعالى (ووجدك ضالا فهدى)


علي / البحرين
السؤال: تفسير قوله تعالى (ووجدك ضالا فهدى)
ماهو معنى ﴿ وَوَجَدَكَ ضَالًّا فَهَدَى ﴾؟
الم يكن رسول الله كما نعتقد من المهتدين قبل الخلق
وخلق السموات والارض لاجله ولآله
تفسير الطابطبائي
قال تعالى: ﴿ وَوَجَدَكَ ضَالًّا فَهَدَى ﴾ المراد بالضلال عدم الهداية والمراد بكونه صلى الله عليه وآله وسلم ضالا حاله في نفسه مع قطع النظر عن هدايته تعالى فلا هدى له صلى الله عليه وآله وسلم ولا لاحد من الخلق إلا بالله سبحانه فقد كانت نفسه في نفسها ضالة
الجواب:
الأخ علي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
المراد من الآية الشريفة : انك لم تكن واجدا للهداية من نفسك بل الله تعالى هو الذي هداك ولو لا هدايته لكنت ضالا، فلا وجه لصرف الكلام عن ظاهره هذا الى ما تتكلفه من الضلال بمعنى الزيغ عن الحق الذي لازمه وجود زمان لم يكن النبي (صلى الله عليه واله) فيه مهتديا بل يكون والعياذ بالله منحرفا وضالا عن سبيل الله .
وعبارة السيد الطباطبائي تشير الى هذا المعنى، فالنبي (صلى الله عليه واله) كسائر الناس يفتقر الى هداية منه تعالى والا لو خليت نفسه ونفسها أوكله الله تعالى الى نفسه لكان ضالا، اذ الهداية دائما من الله تعالى وليست من النفس .
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال