الاسئلة و الأجوبة » أهل البيت (عليهم السلام) » معنى(نحن صنايع ربنا...)


مها صالح / لبنان
السؤال: معنى(نحن صنايع ربنا...)
هل صحيح ما يقوله البعض بأن الله سبحانه وتعالى قد خلق أهل البيت (ع) وأوكل إليهم مهمة خلق الخلق وأن هذا تفسير ما ورد عن الإمام الحجة عجل الله فرجه الشريف ((نحن صنايع ربنا والخلق بعد صنايعنا))؟ وإن لم يكن صحيحاً فما معنى هذا القول. وكذلك، هل صحيح أن أهل البيت عليهم السلام هم أسماء الله وصفاته وإن لم يكن صحيحاً فما معنى ما ورد عن الإمام الصادق (ع): ((نحن واللهِ الأسماء الحسنى التي لا يقبل الله من العباد عملا إلا بمعرفتنا)).
الجواب:

الأخت مها المحترمة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ليس حيث تذهب فالله تعالى لم يفوض خلق الخلق لأحد من عباده... وأما الوجه المقبول في تفسير هذا الحديث الشريف فهو: " نحن صنايع ربنا: أي نحن الذين اصطنعنا الله تعالى لنفسه كما اصطنع موسى قال تعالى (( وَاصطَنَعتُكَ لِنَفسِي )) (طه:41)، وأخلصنا، وجعلنا محال مشيته وخزنة علمه، وحفظة حكمه وسره .
وقوله (عليه السّلام) : والخلق بعد صنايع لنا، أي صنعهم لنا، وجعلنا أولياءه فيهم، لندعوهم إلى طاعته وعبادته... ويشير الى هذا المعنى حديث الكساء الشريف في فقرة: (يا مَلائِكَتِي وَياسُكَّانَ سَماواتِي، إِنِّي ما خَلَقتُ سَّماء مَبنِيَّةً وَلا أَرضا مَدحِيَّةً وَلا قَمَراً مُنِيراً وَلا شَمساً مُضِيئَةً وَلا فَلَكا يَدُورُ وَلا بَحراً يَجرِي وَلا فُلكا يَسرِي إِلاّ فِي مَحَبَّةِ هؤُلاءِ الخَمسَةِ الَّذِينَ هُم تَحتَ الكِساءِ) .

وأما كونهم عليهم السلام هم الاسماء الحسنى فلا يخفى انّ الأسماء التكوينيّة أعلى وأظهر من جهة الإراءة والمظهريّة والمرآتيّة من الأسماء اللفظيّة وأهل البيت عليهم السلام هم هذه الاسماء التكوينية المشار اليهم في قوله تعالى (( وَعَلَّمَ آدَمَ الأَسمَاءَ كُلَّهَا ثُمَّ عَرَضَهُم عَلَى المَلَائِكَةِ... )) (البقرة:31) في إشارة إلى أن تلك الاسماء كائنات عاقلة ولذلك استعمل في المقام ضمير الغائب العاقل (هم) واسم الاشارة الى العاقل (هؤلاء) في قوله (( فَقَالَ أَنبِئُونِي بِأَسمَاءِ هَؤُلَاءِ إِن كُنتُم صَادِقِينَ )) (البقرة:31). وقد امرنا الله تعالى أن ندعوه باسمائه الحسنى أي ندعوه بمحمد وأهل بيته صلوات الله عليهم
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال