الاسئلة و الأجوبة » الجنة والنار » رواية دخول بعض الحيوانات إلى الجنة


ذو الفقار / العراق
السؤال: رواية دخول بعض الحيوانات إلى الجنة

احتج احد الناصبيين علي بهذا الحديث وفي الحقيقة لا اعرف كيف ارد عليه، نص كلامه هو :

*************************

في تفسير علي بن إبراهيم (القمي) : (فقال الرضا عليه السلام: لا يدخل الجنة من البهائم إلا ثلاثة : حمارة بلعم وكلب أصحاب الكهف والذئب)
لقد تعود الرافضة على تصديق الاكاذيب حتى انهم نسو ان ذئب سيدنا يوسف عليه السلام لم يوجد اصلا.
الكلب والذئب والحمار تدخل الجنة والصحابة الذين نقلوا القرآن وحاربوا المرتدين لايدخلون الجنة، لا حول ولا قوة الا بالله
الكلب لا يدخل الدار ولكن يدخل الجنة !!
وابغض الاصوات يدخل الجنة !!
والذئب الخرافى يدخل الجنة !!

*************************

هذا نص كلامه نقلته نصا

الجواب:

الأخ ذو الفقار المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
تتضح الاجابة على ما ذكر من خلال ما يلي:
أولاً: ان التفسير المتداول باسم تفسير القمي يتكون من قسمين احدهما لعلي بن ابراهيم القمي والآخر لابي الجارود ادخل في ضمن تفسير القمي وللمزيد ارجع الى الموقع / الاسئلة العقائدية / علم الرجال /المناقشة في وثاقة رجال تفسير القمي .

ثانياً: في التفسير المذكور ذكر هذا الذئب دون القول بانه الذئب الوهمي الذي اتهم بقتل يوسف بل صريح عبارة التفسير المذكور ج 1 ص 248 تقول ان هذا الذئب اكل ابن الشرطي الذي ارسله الظالم ليعذب المؤمنين. نعم في ج2 ص33 ذكر ان الذئب ذئب يوسف والكلام الاول مقدم لانه شرح المراد من الذئب.

ثالثاً: صريح القرآن يشير الى ان بعض الناس من هو اسوء حالا من الحيوان فلا معنى للاستغراب بدخول حيوان الى الجنة وعدم دخول بعض الناس يقول تعالى : ﴿ وَلَقَد ذَرَأنَا لِجَهَنَّمَ كَثِيرًا مِنَ الجِنِّ وَالإِنسِ لَهُم قُلُوبٌ لَا يَفقَهُونَ بِهَا وَلَهُم أَعيُنٌ لَا يُبصِرُونَ بِهَا وَلَهُم آذَانٌ لَا يَسمَعُونَ بِهَا أُولَئِكَ كَالأَنعَامِ بَل هُم أَضَلُّ أُولَئِكَ هُمُ الغَافِلُونَ ﴾ (الأعراف:179).. ويقول تعالى : ﴿ أَم تَحسَبُ أَنَّ أَكثَرَهُم يَسمَعُونَ أَو يَعقِلُونَ إِن هُم إِلَّا كَالأَنعَامِ بَل هُم أَضَلُّ سَبِيلًا ﴾ (الفرقان:44)

رابعاً: ورد في السيرة الحلبية التي هي من مصادر السنة انه ليس في الجنة من الحيوان الأ كلب اهل الكهف وحمار عزير وناقة صالح.
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال