الاسئلة و الأجوبة » علم الباراسيكولوجي » الظواهر النفسية الخارقة


بو رضا / السعودية
السؤال: الظواهر النفسية الخارقة
ما صحة ما يسمى بتمارين الريكي والطاقة الحيوية والتامل واليوغا واستشعار الطاقة الداخلية و شحنها والتحكم بها والاسقاط النجمي الخروج من الجسد وإرسال الرسائل عبر التخاطر؟
وهل يصح تجربتها على ما يصفون؟
الجواب:

الأخ بو رضا المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
التمارين والممارسات المذكورة هي من الوسائل التطبيقية لعلم الباراسيكولوجي لأجل اختبار وجود ظاهرة (الساي= الظاهرة الخارقة) لمدعي الوساطة الروحية، أو لتفعيلها للراغبين في الحصول عليها، وتختلف التمارين تبعا لنوع الظاهرة، لأن الظواهر الخارقة (الساي) تتوزع على محورين: المحور الأول هو الادراك الحسي الفائق ويشمل التخاطر والتنبؤ والاستبصار، والمحور الثاني هو تحريك الاشياء والتاثير فيها عن بعد وذلك من خلال طاقة تدعى بطاقة السايكوكنيزيا pk وتشمل الاستشفاء الروحي والتأثير النفسي (كالاصابة بالعين الشريرة مثلا) والتأثير بالاشياء بقوة النظر والفكر كظاهرة لي المعادن من خلال قوة النظرة وتحريك الاجسام عن بعد... وأما الاسقاط النجمي او ما يسمى بالخروج من الجسد، فيحصل من خلال نوع من السيطرة الذاتية عبر تمارين الاسترخاء والتنويم الذاتي والممارسات الروحانية لتطهير الروح كالصوم عن الملذات ومخالفة الرغبات وممارسة رياضة اليوغا وتفريغ العقل من الخطرات... ونلفت الانتباه إلى أن بعض المتصوفة والعرفاء يصلون في مرحلة متأخرة من سلوكهم إلى القدرة على مغادرة الجسد وطرحه فيبدو لعين البصيرة ملقى لا حراك به والنفس تطالعه ثم يمكنهم العود إليه مجددا.

ونحن لا ننصح بتجربة هذه التمارين إلا بواسطة مناهج صحيحة متقنة يراعي فيها حال الشخص واستعداداته النفسية والعقلية والبدنية، فإن الانخراط في التمارين من دون منهج ومن دون مراعاة للأمور المذكورة يكون خطرا على الممارس، فالصحة النفسية والبدنية وتوفر الاستعدادات الخاصة هي من الشروط اللازم توفرها لدى الشخص قبل خوض هذه التجربة. مع لفت الانتباه إلى أن ممارسة او تفعيل بعض تلك القدرات لا يخلو من اشكال وخاصة فيما يتعلق بالتأثير النفسي فإنه غالبا ما يكون سببا في الأذى والضرر المعتد به شرعا، واوضح مثال على ذلك ممارسة العين الحاسدة الشريرة في إلحاق الضرر بالناس.
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال