الاسئلة و الأجوبة » الفلسفة » دليل بطلان اي فرض بوجود الهين


ساره ايوب المعاني / الاردن
السؤال: دليل بطلان اي فرض بوجود الهين
قرأت مره على الانترنت سؤال لشبهه لم استطع اجابته وهو كالتالي
افرض وجود كون اخر لا نراه واله اخر
والذي نفكر فيه ان عجز الاله محال هو من تفكير عقلنا الذي خلقه الله وبالتالي يعتبر تحيز التفكير بذلك
الجواب:

الأخت سارة المحترمة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ما فهمناه من الشبهة التي نقلتها هو كالتالي:
إن الله تعالى خلق عقلنا محدودا وعاجزا عن ادراك وجود إله آخر وكون آخر خلقه ذلك الإله، وبالتالي فلو فرضنا أن هنالك بالفعل إله أخر وكون آخر فإننا لن نستطيع ادراكه لهذه العلة، فيكون الله تعالى قد عطل عقولنا عن معرفة وادراك ذلك الإله الآخر وذلك الكون حتى نظن بانه قادر وليس بعاجز... وهذا ليس عدلا لأن الله يمنعنا عن ادراك الواقع.

وجواب هذه الشبهة بسيط، وهو ان الفرض الذي يسوغ لنا تصور وجود إله أخر وكون أخر مخلوق لذلك الاله المفترض والذي نرتب عليه عجز الله تعالى وليس عجز العقل الانساني هو فرض محال وذلك لأن الإله المفترض لو كان موجودا وكان بحيث يكون ندا لله تعالى فلابد أن نعثر له على أثر في الوجود يشير إليه أو دليل يدل عليه، ومع عدم الاثر والدليل فلا وجود للاله والكون الاخر، وإذا جاز وجود الهين فوجود عشرة ألهة بالفرض كذلك ممكن بل يمكن ان نفرض وجود مالا يحصى من الالهة والأكوان... فالفرض يفتقر إلى اثبات وإلا فلا قيمة له من الناحية العلمية والفلسفية، وما دام الله تعالى هو علة العلل ومسبب الأسباب ومادام الوجود واحدا فالاله المفترض باطل، إذ كل ما نفرضه موجودا سواء أكان إلها أم مألوها خالقا أم مخلوقا فلابد أن يكون موجودا ويصدق عليه أنه موجود ونحن نقول أن الوجود هو أثر فعل الموجد ولا يتعدد الوجود ابدا، وكل شيء غير الوجود فهو عدم ولا حقيقة له. والعقل الذي يستطيع أن يفرض وجود إلهين من دون أن يمنعه خالقه عن هذا الفرض فكذلك لا يحول بينه وبين إثبات جوده لو كان لديه أي دليل عليه، ولهذا السبب نجد الكثير من المشركين والملحدين في كل عصر، والدليل الدامغ على صحة ما نقول أن الله تعالى لم يمنع عقول أولئك المشركين والملحدين من الاعتقاد بوجود أكثر من إله او بعدم وجود اي إله.
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال