الاسئلة و الأجوبة » الإلهيات(العدل الإلهي) » عدله سبحانه وتعالى يقتضي اختلاف الجزاء في الاخرة


محمد حبيب / العراق
السؤال: عدله سبحانه وتعالى يقتضي اختلاف الجزاء في الاخرة
لا تعتقد ان العذاب لاي تفق والرحمة....فاذا كان الله تعالى يعرف مسبقا ان فلانا سيذهب للنار فهل تتفق رحمته وخلق مثل ذلك الشخص
الجواب:
الأخ محمد حبيب المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
إن نظام الاشياء في الكون وسريان السنن الالهية واطراد القوانين الطبيعية التي جعلها الله تعالى لحفظ خلقه تقتضي أن تجري الامور بأسبابها تكوينا وتشريعا، فمثلما يعد الخروج على القانون الطبيعي تعرض للضرر وربما الهلاك ومثاله من يعاكس قانون الجاذبية فيهبط من شاهق، ومثلما يعد التجاوز على السنة الالهية موجبا للبلاء والوبال ومثاله ما أصاب الاقوام الذين كذبوا انبياءهم فكان مصيرهم الاستئصال والبوار، فكذلك من يخالف الشرائع السماوية التي وضعها الله تعالى لصالح الاجتماع الانساني وارتقاء الناس ماديا ومعنويا وبلوغهم السعادة الحقيقية فإنه سوف يجازى في الآخرة بما يستحق من العذاب وإلا لخالف ذلك مقتضى العدل حيث يكون كل من المفسد والمصلح سيان فيبطل الثواب والعقاب، وحينئذ فلابد أن ينال المذنب غير التائب من الذنب عقابه في الآخرة لئلا يستوي هو والمحسن. وأما لماذا خلق الله تعالى المذنب فإنه سبحانه لم يخلقه مذنباً بل خلقه وامتحنه حتى يتكامل ويعمل عملا صالحا في الدنيا ولكنه اتبع هواه وخالف عقله فورد مورد العقاب وما كان الله ظلاما للعبيد. ولا مدخلية لعلم الله تعالى المسبق بسلوك العباد في الدنيا فالإنسان لديه الارادة الحرة والعقل ويستطيع التفرقة بين الخير والشر والحق والباطل.
ولمزيد الاطلاع ارجع الى صفحتنا العقائدية: الاسئلة العقائدية/ حرف الجيم/ الجبر والاختيار/ علمه سبحانه وتعالى لا يلزم منه الجبر.
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال