الاسئلة و الأجوبة » الفقه برؤية عقائدية » روايات ابوال الابل


حسنين
السؤال: روايات ابوال الابل
هل هذه الاحاديث صحيحة:
عمار بن موسى عن أبي عبدالله (عليه السلام) قال : (( سئل عن بول البقر يشربه الرجل قال : إن كان محتاجاً إليه يتداوى به يشربه، وكذلك أبوال الإبل والغنم )) وهي موثّقة الوسائل 25 : 113 / أبواب الأطعمة المباحة ب59 ح1، التهذيب 1 : 284 / 832 .
عن موسى بن عبدالله قال : سمعت أشياخنا يقولون : ألبان اللقاح شفاء من كل داء وعاهة ولصاحب البطن أبوالها . وهي مرسلة . في القاموس (1 : 247) مادة لقح : اللقاح ككتاب الإبل، واللقوح كصبور واحدته . (في الوسائل : ولصاحب الربو أبوالها).
وفي دعائم الإسلام (2 : 476 / 1711) روينا عن أبي عبدالله عن أبيه عن آبائه عن أمير المؤمنين (عليه السلام) قال : (( قدم على رسول الله (صلّى الله عليه وآله) قوم من بني ضبة مرضى ... فأخرجهم إلى إبل الصدقة وأمرهم أن يشربوا من ألبانها وأبوالها يتداوون بذلك )) الخبر . وهي ضعيفة بالإرسال . راجع المستدرك 17 : 27 / أبواب الأشربة المباحة ب23 ح1 .
وسماعة قال : (( سألت أبا عبدالله (عليه السلام) عن شرب الرجل أبوال الإبل والبقر والغنم ينعت له من الوجع، هل يجوز له أن يشرب ؟ قال : نعم، لا بأس به )) وهي ضعيفة بأحمد ابن فضل . راجع الوسائل 25 : 113 / أبواب الأطعمة المباحة ب59 ح4، 8، 7، والكافي 6 : 338 / 2، والتهذيب 1 : 284 / 832، والوافي 20 : 687 / 2، 19 : 351 / باب 68
الجواب:
الأخ حسنين المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هذه الروايات كما ذكرتم موجودة في معاجمنا الروائية وذكرها المخالفون ايضا في كتبهم ولكن لا تستوحشوا من مضمونها لانها وردت للتداوي والتداوي بابوال الابل وغيرها من الحيوانات المأكول اللحم يحسب منفعة محللة معتد بها مع ذلك اختلف الفقهاء في جواز شربها للاستخباث وقال بعضهم : بعدم جواز بيعها وشربها ايضا لان تلك الروايات بعضها مرسلة وبعضها ضعيفة ورواية عمار موثقة مع ذلك لا تبلغ درجة الصحة فالروايات المذكورة اعلاه غير صحيحة .
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال