الاسئلة و الأجوبة » أهل البيت (عليهم السلام) » روايات تشير الى معرفتهم باللغات


محمد / كندا
السؤال: روايات تشير الى معرفتهم باللغات
هل يتكلم أئمة اهل البيت بعدة لغات؟
الجواب:
الأخ محمد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وردت عندنا روايات تشير الى معرفة الامام باللغات الاخرى غير العربية ففي الكافي 1/509 قال : إسحاق، عن أحمد بن محمد بن الأقرع قال : حدثني أو حمزة نصير الخادم قال : سمعت أبا محمد غير مرة يكلم غلمانه بلغاتهم : ترك وروم وصقالبة، فتعجبت من ذلك وقلت : هذا ولد بالمدينة ولم يظهر لاحد حتى مضى أبو الحسن عليه السلام ولا رآه أحد فكيف هذا ؟ أحدث نفسي بذلك، فأقبل علي فقال : إن الله تبارك وتعالى بين حجته من سائر خلقه بكل شئ ويعطيه اللغات ومعرفة الأنساب والآجال و الحوادث ولولا ذلك لم يكن بين الحجة والمحجوج فرق .
ومن الاحاديث التي تشير الى معرفتهم باللغات ما جمع في كتاب اهل البيت في الكتاب والسنة ص204 :
433- ابن شهرآشوب - في أحوال الإمام علي (عليه السلام) - : روي أنه قال (عليه السلام) لابنة يزدجرد : ما اسمك ؟ قالت : جهان بانويه فقال : بل شهر بانويه، وأجابها بالعجمية .
434 - سماعة بن مهران، عن شيخ من أصحابنا، عن أبي جعفر (عليه السلام) : جئنا نريد الدخول عليه، فلما صرنا في الدهليز سمعنا قراءة سريانية بصوت حزين يقرأ ويبكي حتى أبكى بعضنا .
435 - موسى بن أكيل النميري : جئنا إلى باب دار أبي جعفر (عليه السلام) نستأذن عليه، فسمعنا صوتا حزينا يقرأ بالعبرانية، فدخلنا عليه وسألنا عن قارئه فقال : ذكرت مناجاة إيليا فبكيت من ذلك .
436 - أحمد بن قابوس عن أبيه عن أبي عبد الله (عليه السلام) : دخل عليه قوم من أهل خراسان، فقال - ابتداء قبل أن يسأل - : من جمع مالا يحرسه عذبه الله على مقداره، فقالوا له - بالفارسية - : لا نفهم بالعربية، فقال لهم : هر كه درم اندوزد جزايش دوزخ باشد.
437 - أبو بصير : قلت لأبي الحسن (عليه السلام) : جعلت فداك، بم يعرف الإمام ؟ فقال : بخصال : أما أولها فإنه بشئ قد تقدم من أبيه فيه بإشارة إليه لتكون عليهم حجة، ويسأل فيجيب، وإن سكت عنه ابتدأ، ويخبر بما في غد، ويكلم الناس بكل لسان . ثم قال لي : يا أبا محمد، أعطيك علامة قبل أن تقوم، فلم ألبث أن دخل علينا رجل من أهل خراسان، فكلمه الخراساني بالعربية فأجابه أبو الحسن (عليه السلام) بالفارسية، فقال له الخراساني : والله، جعلت فداك ما منعني أن أكلمك بالخراسانية غير أني ظننت أنك لا تحسنها، فقال : سبحان الله ! إذا كنت لا أحسن أجيبك فما فضلي عليك ؟ ثم قال لي : يا أبا محمد، إن الإمام لا يخفى عليه كلام أحد من الناس ولا طير ولا بهيمة ولا شئ فيه الروح، فمن لم يكن هذه الخصال فيه فليس هو بإمام .
 438 - أبو الصلت الهروي : كان الرضا (عليه السلام) يكلم الناس بلغاتهم، وكان والله أفصح الناس وأعلمهم بكل لسان ولغة، فقلت له يوما : يا بن رسول الله، إني لأعجب من معرفتك بهذه اللغات على اختلافها ! فقال : يا أبا الصلت، أنا حجة الله على خلقه، وما كان الله ليتخذ حجة على قوم وهو لا يعرف لغاتهم، أو ما بلغك قول أمير المؤمنين (عليه السلام) : أوتينا فصل الخطاب؟! فهل فصل الخطاب إلا معرفة اللغات ؟ .
 439 - أبو هاشم الجعفري : كنت بالمدينة حين مر بها بغا أيام الواثق في طلب الأعراب، فقال أبو الحسن (عليه السلام) : أخرجوا بنا حتى ننظر إلى تعبية هذا التركي، فخرجنا فوقفنا، فمرت بنا تعبيته، فمر بنا تركي فكلمه أبو الحسن (عليه السلام) بالتركية، فنزل عن فرسه فقبل حافر دابته . قال : فحلفت التركي وقلت له : ما قال لك الرجل ؟ قال : هذا نبي ؟ قلت : ليس هذا بنبي، قال : دعاني باسم سميت به في صغري في بلاد الترك ما علمه أحد إلى الساعة .
440 - علي بن مهزيار - في صفة الهادي (عليه السلام) - : دخلت عليه فابتدأني وكلمني بالفارسية .
441 - علي بن مهزيار : أرسلت إلى أبي الحسن الثالث (عليه السلام) غلامي - وكان صقلابيا - فرجع الغلام إلي متعجبا، فقلت له : ما لك يا بني ؟ قال : وكيف لا أتعجب؟! ما زال يكلمني بالصقلابية كأنه واحد منا، فظننت أنه إنما أراد بهذا اللسان كي لا يسمع بعض الغلمان ما دار بينهم .
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال