الاسئلة و الأجوبة » التوسل والاستغاثة » التوسل بمحمد واله يحقق الاجابة


علي فارس الدجيلي / العراق
السؤال: التوسل بمحمد واله يحقق الاجابة
قال الله تعالى: (( وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ )) (البقرة:186) ...
نرجو منكم ان تبينوا الفرق بين الدعاء لله تعالى بالاستعانة او بدونها... وايهما افضل مع الدليل
الجواب:

الأخ علي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الذي يدعو يريد من الله سبحانه تعالى الاجابة والاجابة لا تحصل لان في الغالب هناك موانع من الاجابة ومنها الذنوب والتوسل في الدعاء بحق محمد واله وطلب الرحمة والمغفرة من الله يوجب غفران الذنوب بالتالي تزول الموانع ويستجاب الدعاء ففي الامالي للشيخ الصدوق ص770قال:
عن أبي جعفر الباقر (عليه السلام)، قال : إن عبدا مكث في النار سبعين خريفا، والخريف سبعون سنة . قال : ثم إنه سأل الله عز وجل : بحق محمد وأهل بيته لما رحمتني . قال : فأوحى الله جل جلاله إلى جبرئيل : أن اهبط إلى عبدي فأخرجه . قال : يا رب، وكيف لي بالهبوط في النار ؟ قال : إني قد أمرتها أن تكون عليك بردا وسلاما . قال : يا رب، فما علمي بموضعه ؟ فقال عز وجل : إنه في جب من سجين . قال : فهبط في النار فوجده وهو معقول على وجهه فأخرجه، فقال عز وجل : يا عبدي، كم لبثت تناشدني في النار ؟ قال : ما أحصيه يا رب . قال : أما وعزتي لولا ما سألتني به لأطلت هوانك في النار، ولكنه حتمت على نفسي أن لا يسألني عبد بحق محمد وأهل بيته إلا غفرت له ما كان بيني وبينه، وقد غفرت لك اليوم.
وكذلك ورد عن ابي جعفر (عليه السلام)انه من دعا بهم افلح ومن دعا بغيرهم واستهلك.

وقد استجاب الله سبحانه وتعالى للانبياء (عليهم السلام) عندما توسلوا بمحمد واله فقد ورد كما في الامالي للشيخ الصدق ص287 :
حدثنا محمد بن علي ماجيلويه (رحمه الله)، قال حدثني عمي محمد ابن أبي القاسم، عن أحمد بن هلال، عن الفضل بن دكين، عن معمر بن راشد، قال : سمعت أبا عبد الله الصادق (عليه السلام) : يقول : أتى يهودي النبي (صلى الله عليه وآله)، فقام بين يديه يحد النظر إليه، فقال : يا يهودي، ما حاجتك ؟ قال : أنت أفضل أم موسى بن عمران النبي الذي كلمه الله، وأنزل عليه التوراة والعصا، وفلق له البحر، وأظله بالغمام ؟ فقال له النبي (صلى الله عليه وآله) : إنه يكره للعبد أن يزكي نفسه، ولكني أقول : إن آدم (عليه السلام) لما أصاب الخطيئة كانت توبته أن قال : اللهم إني أسألك بحق محمد وآل محمد، لما غفرت لي، فغفرها الله له، وإن نوحا (عليه السلام) لما ركب في السفينة وخاف الغرق، قال : اللهم إني أسألك بحق محمد وآل محمد، لما أنجيتني من الغرق . فنجاه الله منه، وإن إبراهيم (عليه السلام) : لما ألقي في النار قال : اللهم إني أسألك بحق محمد وآل محمد، لما أنجيتني منها : فجعلها الله عليه بردا وسلاما، وإن موسى (عليه السلام) لما ألقى عصاه وأوجس في نفسه خيفة قال : اللهم إني أسألك بحق محمد وآل محمد، لما أمنتني منها . فقال الله جل جلاله : ( لا تخف إنك أنت الأعلى ) . يا يهودي : إن موسى لو أدركني ثم لم يؤمن بي وبنبوتي، ما نفعه إيمانه شيئا، ولا نفعته النبوة . يا يهودي، ومن ذريتي المهدي، إذا خرج نزل عيسى بن مريم لنصرته، فقدمه وصلى خلفه .
ثم ان الادعية التي وردت عن المعصومين (عليهم السلام) مليئة بالتوسل ونحن لابد ان نقتدي بهم ونتعلم منهم كيفية الدعاء . والدعاء الوارد عنهم مليء بالتوسل فلا شك ان الدعاء مع التوسل هو الافضل لان مفاتيح الاجابة تكون في مثل هكذا دعاء .
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال