الاسئلة و الأجوبة » الإسراء والمعراج » وصول النبي (صلى الله عليه واله وسلم) مقام قاب قوسين من مختصاته (صلى الله عليه واله وسلم)


م / مالك / العراق
السؤال: وصول النبي (صلى الله عليه واله وسلم) مقام قاب قوسين من مختصاته (صلى الله عليه واله وسلم)
هناك روايه بخصوص الاسراء و المعراج، ما معناه،
انه حين وصل النبي (ص) الى الموضع الذي وجب فيه ان يتخلف عنه جبرائيل (ع)، قال النبي (ص) لجبرائيل أتتركني في هذا المكان ؟ فأجابه جبرائيل (ع) ( لقد وصلت الى موضع لم يصله احد من الخلق قبلك ) .
ففي الروايه ( لم يصله احد **قبلك** )، فلماذا قال (قبلك) و لم يقل (قبلك و بعدك) ؟؟
هل في هذا اشاره الى وصول احد الأئمه (ع) كأمير المؤمنين (ع) الى الموضع الذي بلغه النبي (ص) ؟؟
لا سيما ان من بعد النبي (ص) مؤهلين اكثر للوصول الى هذا الموضع (لو يصله احد) اكثر من الذين قبله، بإعتبار ان الذين بعده هم آله (ع) و الذين قبله هم الانبياء (ع)، و آله افضل من الانبياء ما عداه طبعاً،
ما هو تخريج معنى الروايه الصحيح ؟
الجواب:
الأخ المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
موضع سدرة المنتهى هو كان محل معراج الانبياء قبل خاتم الانبياء (عليهم السلام) لان بعض الانبياء كان له معراج الى سدرة المنتهى ولكن لا يجاوزها فالتعبير (من الخلق قبلك) معناه: التجاوز من بعد سدرة المنتهى لم يكن لاحد من الانبياء قبل خاتم النبيين (صلى الله عليه واله). واما بعد خاتم النبيين (صلى الله عليه واله) فلا يحتاج نفي البعدية لان سلسلة النبوة قد تمت ولا نبي بعده (صلى الله عليه واله).
واما الرواية التي تدل على معراج الانبياء الى سدرة المنتهى فهي في الكافي و كتاب اليقين للسيد ابن طاووس والبحار وغيرها من الكتب ونحن ننقل الرواية هذه من كتاب اليقين لابن طاووس من صفحة 298:
فان النبي صلى الله عليه وآله، لما أسري به إلى ربه جل وعز قال :
وقف بي جبرئيل عند شجرة عظيمة لم أر مثلها، على كل غصن منها ملك وعلى كل ورقة منها ملك وعلى كل ثمرة منها ملك، وقد كللها نور من نور الله جل وعز . فقال جبرئيل : هذه السدرة المنتهى، كان ينتهي الأنبياء من قبلك إليها ثم لا يجاوزونها، وأنت تجوزها إنشاء الله فان هذه المجاوزة للنبي من سدرة المنتهى الى مقام قاب قوسين او ادنى تدل على اختصاص النبي (صلى الله عليه واله) المعراج الى ما فوق سدرة المنتهى . وهذا من مختصاته صلى الله عليه واله واما وصول الامام علي (عليه السلام) او احد الائمة الطاهرين (عليهم السلام) فلم نعثر له على ما يثبته وان كنا لا ننفه .
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال