الاسئلة و الأجوبة » الخلق والخليقة » أول شيء خلقه الله (2)


حسين جباري / البحرين
السؤال: أول شيء خلقه الله (2)
السلام عليكم
ما هو اول خلق الله وخصوصاً ان السنة يختلفون في هذا الأمر فهناك من يقول انه الماء ومن يقول انه نور محمد ....
فما هو قول الشيعة في هذا الأمر وما هو الدليل على ذلك في القرآن.
الجواب:

الاخ حسين المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
قد وردت عندنا روايات تبين من هو أول خلق لله تعالى منها ما ورد عن النبي (صلى الله عليه وآله وسلم): (اول ما خلق الله روحي)، وعنه ايضاً: (اول ما خلق الله العقل)، وعن الصادق (عليه السلام): (قال الله تعالى يا محمد اني خلقتك وعلياً نوراً بلا بدن قبل ان اخلق سمواتي وارضي وعرشي وبحري فلم تزل تهللني وتمجدني...)
وهناك روايات اخرى تشير الى ان الماء أول صنع في عالم الخلق، وقد شرح المازندراني في (شرح اصول الكافي) هذا الاختلاف وقال بان لا منافاة بين هذه الروايات لان هذه الثلاثة متحدة بالذات مختلفة بالحيثيات.
اذ هذا المخلوق الاول من حيث انه ظاهر بذاته ومظهر لظهوره وجودات غيره وفيضان الكمالات من المبدأ عليها سمي نوراً ومن حيث انه حي وبسببه حياة كل موجود سمي روحاً ومن حيث انه عاقل لذاته وصفاته وذوات سائر الموجودات وصفاتها سمي عقلاً.

ومعنى هذا الكلام ان أول صادر من الواجب تعالى في السلسلة الطولية أعني العلل والمعلولات اشرف المخلوقات مطلقاً لكونه اقرب الى الواجب تعالى وليس الا روح خاتم الانبياء (صلى الله عليه وآله وسلم) وهو نور لتحقق معناه فيه وكونه ظاهراً بذاته ومظهرا لغيره وهو عقل لتقدم العقل على الجسم. وأما كون الماء أول المخلوقات، فالمراد منه اول موجود جسماني لا اول الموجودات مطلقاً والامام (عليه السلام) جرى في ذلك الحديث على اصطلاح الناس في ذلك العصر فان العناصر عندهم كانت منحصرة في اربعة الماء والهواء والنار والارض وبين الامام (عليه السلام) ان الاصل هو الماء والثلاثة الاخرى مولدة منه.
ودمتم في رعاية الله


مصطفى عبد الله / السعودية
تعليق على الجواب (1)
أنتم ذكرتم أن أول ما خلق الله نور محمد صلى الله عليه وآله . والبعض قال أول ما خلق الله القلم . والبعض قال أول ما خلق الله العقل . والبعض قال أول ما خلق الله الماء .
سؤال / لماذا لا نقول أول ما خلق الله العدم او الزمان أو المكان . أليس العدم والزمان والمكان لابد أن تسبق العقل والماء والقلم ونور النبي صلى الله عليه وآله وسلم ؟
نرجوا التوضيح .
وشكراً
الجواب:
الأخ مصطفى المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ليس المراد من النور والقلم والعقل والماء والعرش وغيرها من المصطلحات المعنى المادي المعروف ولكن المراد هو معنى مجرد أي هي حقائق مجردة في عالم التكوين لا تحتاج الى زمان ولا الى مكان ولعل منشأ الاشتباه هو تصور ان لها معنى مادي لكي يقال هي تحتاج الى زمان ومكان وهذا التصور غير صحيح فهي مخلوقات مجردة لذا فان العدم (ان قلنا انه يحتاج الى خلق ) والمكان والزمان يكون لا حقا لهذه المخلوقات الاولى ولعل الرواية التالية تشير الى ذلك صريحا في خصوص تأخر المكان وبالملازمة في تأخر الزمان وهي :روى جابر الجعفي عن ابي جعفر (عليه السلام) قال:قال:يا جابر كان الله ولا شئ غيره ولا معلوم ولا مجهول فاول ما ابتدأ من خلق خلقه ان خلق محمداً (صلى الله عليه وآله وسلم) وخلقنا اهل البيت معه من نوره وعظمته فأوقفنا أظلة خضراء بين يديه حيث لا سماء ولا ارض ولا مكان ولا ليل ولا نهار ولا شمس ولا قمر يفصل نورنا من نور ربنا كشعاع الشمس من الشمس نسبح لله ونقدسه ونحمده ونعبده حق عبادته ثم بدا لله ان يخلق المكان فخلقه.....) بحار الانوار 25/17
ودمتم في رعاية الله

حسن / العراق
تعليق على الجواب (2)
لقد ذكرتم في جوابكم ما مضمونه ان الماء اصل للهواء وبقية ما ذكرتم،لكن كما نقلتم قبلا ان من المذكور هو ايضا اوليةالهواء واصالته للماء (انه اصل للماء) لذا لعلنا لو قلنا ان الماء في هذه الرواية يحمل ع الصادر الاول باعتبار وجلنا من الماء كل شيء حي اما الماء الناتج من الهواء فيحمل ع الماء المعهود عندنا.هذا بعد فرض صحة مانقل.
الجواب:
الأخ حسن المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
نعم هذا التفسير صحيح، فالماء يطلق على الصادر الاول يطلق عليه اطلاقا حقيقيا، وهذا الماء المعهود أيضا يطلق عليه الماء اطلاقا حقيقيا، وهذا ما عبر عنه بعض الحكماء بـ(الحقيقة بعد الحقيقة)، لأنه لا يصح أن يقال أن اطلاق الماء على الصادر الأول مجازي، كيف يكون مجازيا هو أصل لهذا الماء وغيره في الكون؟ فحينئذ الصواب أن يقال أن الاطلاقان حقيقيان وأن الماء المعهود هو حقيقة بعد حقيقة (الماء الاول).
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال