الاسئلة و الأجوبة » الفلسفة » الارادة الالهية وتعلقها بالممتنع


عبد الله الحساني / العراق
السؤال: الارادة الالهية وتعلقها بالممتنع
1- هل يمكن ان يتخلف المراد عن ارادة الله سبحانه وتعالى؟...مع الاخذ بنظر الاعتبار عدم تحديد نوع الارادة في السؤال.
2- هل يصح القول بأن المراد يتخلف عن ارادة الله سبحانه وتعالى في الممتنع عن الوجود.
الجواب:
الأخ عبد الله المحترم
السلام عليكم ورحمة الله
1- لابد في الاجابة عن هذا السؤال من تحديد نوع الارادة الا اذا عنيتم من عدم تحديدها توافق الارادتين فحينئذ لا يتخلّف المراد عن الارادة. فالارادة نوعان : ارادة تكوينية وارادة تشريعية والذي يستحيل تخلفه عن الارادة هو المراد بالارادة التكوينية لا التشريعية لان الله تعالى اذا اراد شيئا فانما يقول له كن فيكون اما بالنسبة للارادة التشريعية فيمكن ان يعلم بالمصلحة في فعل المكلف ولكنه لا يريده بالارادة التكوينية فيتخلف المراد .
2- لا توجد قضية موضوعها الممتنع الوجود فهكذا قضية ليست سوى قضية سالبة بانتفاء الموضوع وبعبارة ثانية :ان فرض تعلق الارادة الالهية بالممتنع الوجود فرض لا واقع له لعدم واقعية الممتنع الوجود اذ ما لا وجود له لا واقعية له .
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال