الاسئلة و الأجوبة » الفلسفة » تعدد النشآت الوجود به دليل الاشرفية


محمد / لبنان
السؤال: تعدد النشآت الوجود به دليل الاشرفية
اريد ان اطرح على حضرتكم سؤالا و هو عن مسألة خلق الله عز و جل ال البيت عليهم السلام انوارا قبل خلق الخلق فإن اهل السُنة يعتبرون هذا غلوا فكيف السبيل الى رد هذه الشبهة ؟
الجواب:
الأخ محمد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ورد في القرآن الكريم الاشارة الى وجود نشآت قبل هذه النشأة كعالم الذر والميثاق، وأن الله تعالى وجه الخطاب الى ذوات موجودة قبل هذه النشأة : الست بربكم وجاء الجواب : بلى فهذا دليل على وجود عالم قبل عالم الدنيا.
والذي يدل عليه من كتب السنة ما رواه ابن ابي شيبة في مصنفه عن وكيع عن موسى بن عبيدة بن كعب قال : خلق الله الارواح قبل ان يخلق الاجساد فأخذ ميثاقهم (المصنف ج7/65) ورواه المتقي الهندي كنز العمال تحت رقم 15226، وقال ابن الجوزي في التبصرة (2/258): وفي حديث عائشة رضي الله عنها عن النبي (صلى الله عليه واله وسلم)انه قال : الارواح جنود مجندة فما تعارف منها ائتلف وما تناكر منها اختلف، قال ابو سليمان الخطابي : ومعنى هذا الحديث الاخبار عن مبدأ كون الارواح وتقدمها الاجساد على ما روي ان الله عز وجل خلق الارواح قبل الاجساد بكذا وكذا، فأعلم ان النبي (صلى الله عليه واله وسلم)انها خلقت على ائتلاف واختلاف ... الخ .
وهذا دليل قاطع بأن مسألة خلق الارواح قبل الاجساد مأخوذة عند جمهور المسلمين كمبدأ متفق عليه كما اشار الى ذلك ابن الجوزي بل ان قبلية خلق الارواح على الاجساد بل مطلق اللطائف والبسائط على الكثيفات والمركبات مبرهن عليه عقلا . فقد ورد في الفلسفة العالية تقدم الاشرف على الاخس في الوجود، ويسمونها قاعدة امكان الاشرف،فأن الثابت عند جميع المسلمين ان محمدا واله اشرف الخلق بجميع اطوارهم الوجودية، فأرواحهم اشرف الارواح وانوارهم اشرف الانوار ونفوسهم اشرف النفوس واجسادهم اشرف الاجساد .
وبالرجوع الى قاعدة امكان الاشرف يتضح جليا سبب كون انوارهم متقدمة في الخلق على سائر المخلوقات . فليس ثمة غلو اذن .
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال