الاسئلة و الأجوبة » أهل البيت (عليهم السلام) » اهل البيت (عليهم السلام) علة غائية للخلق


م / ماجد
السؤال: اهل البيت (عليهم السلام) علة غائية للخلق
نرجو منكم ان تبينوا لنا عدد الروايات الوارده عن اهل البيت عليهم السلام، والتي تنص انهم (ع) علة الوجود ...
وان تستعرضوها مع المصادر ....
الجواب:
الأخ المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الروايات والأدعية والزيارات التي تصرح أو تشير بكون أهل البيت عليهم السلام علة الوجود كثيرة، لا يسعنا استقصاؤها في هذه العجالة ولكن لا بأس من ذكر بعضها، على أن يفهم: أن المراد من كونهم علة الوجود أنهم علة غائية للخلق، وليس علة فاعلية، فالعلة الفاعلية هي المشيئة الإلهية أو الفعل الالهي: (خلق الله المشيئة بنفسها وخلق الأشياء بالمشيئة):
1- نهج البلاغة في كتاب أمير المؤمنين عليه السلام إلى معاوية بن ابي سفيان: (أما بعد فنحن صنائع ربنا والخلق بعد صنائع لنا).
2- الحديث القدسي المشهور: (لولاك لما خلقت الأفلاك)
3- حديث الكساء المتواتر: (...إني ما خلقت سماء مبنية ولا أرضا مدحية ولا قمرا منيرا ولا شمسا مضيئة ولا فَلكا يدور ولا بحرا يجري ولا فُلكا يسري إلا في محبة هؤلاء الخمسة...) الحيث
4- ما رواه صاحب مشارق الأنوار في إثبات فضائل أهل العصمة سلام الله عليهم عن النبي صلى الله عليه وآله :(أول ما خلق الله نوري ثم فتق منه نور علي عليه السلام إلى أن قال صلى الله عليه وأله: ثم خلق الخلائق من نوري...) الحديث
5- وفي الزيارة الجامعة الكبيرة: (بكم فتح الله وبكم يختم...) الزيارة.
6- قول الحجة عليه السلام في دعاء كل يوم من شهر رجب: (اسألك بما نطق فيهم من مشيئتك فجعلتهم معادن لكلماتك واركانا لتوحيدك وآياتك ومقاماتك التي لا تعطيل لهم في كل مكان... إلى أن يقول: أعضاد واشهاد ومناة وذواد فبهم ملأت سماءك وأرضك حتى ظهر أن لا إله إلا انت...) الدعاء.
7- وروي من طريق العامة عن النبي صلى الله عليه و آله وسلم أنه قال: (خلق الله آدم أبا البشرـ ونفخ فيه من روحه ألتفت يمنة العرش فإذا أنوار خمسة أشباح سجداً وركعاً. قال: يا رب هل خلقت خلقاً من طين قبلي؟ قال: لا يا آدم، قال: من هؤلاء الخمسة الذين أراهم في صورتي وهيئتي يا رب؟ قال: هؤلاء خمسة من ولدك، لولاهم لما خلقتك، شققت لهم خمسة أسماء من أسمائي، لولاهم ما خلقت الجنة والنار، ولا العرش ولا الكرسي، ولا السماء ولا الأرض، ولا الملائكة، ولا الأنس والجن. فأنا المحمود وهذا محمد صلى الله عليه و آله وسلم، وأنا العالي وهذا علي أنا الفاطر وهذه فاطمة، وأنا ذو الإحسان وهذا حسن وأنا المحسن وهذا حسين. آليت بعزتي لا يأتيني أحد بمثقال ذرة من بغض أحدهم إلا أدخلته ناري، ولا أبالي، يا آدم هؤلاء صفوتي من عبادي بهم أنجيهم وبهم أهلكهم...) الحديث.
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال