الاسئلة و الأجوبة » الخلق والخليقة » الغاية من خلق الانسان


احمد السعيد / البحرين
السؤال: الغاية من خلق الانسان
الغاية النهائية للإنسان يجب أن تكون غاية في ذاتها، لا أنها غاية ووسيلة لغاية أخرى، بمعنى أن الإنسان ما إن يصل للغاية لا يبحث عن شيء آخر
فما هي الغاية النهائية للإنسان؟
الجواب:
الأخ احمد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله
قال تعالى في اشارة الى الغاية من خلقه الانسان (( وَمَا خَلَقتُ الجِنَّ وَالإِنسَ إِلَّا لِيَعبُدُونِ )) (الذاريات:56) وفسرت العبادة بالمعرفة، والمعرفة نوع ترقي وتكامل في القوة العقلية والعقل هو الذي يعبد به الرحمان وتكتسب به الجنان كما في حديث عن الامام الصادق (عليه السلام) في الكافي, ويفهم من بعض اقوال امير المؤمنين (عليه السلام) ان الانسان خلق ذا نفس ناطقة ان زكاها بالعلم والعمل فقد شابهت جواهر اوائل عللها واذا اعتدل مزاجها وفارقت الاضداد فقد شارك بها السبع الشداد . ما يدلك ان الغاية القصوى لخلق الانسان هو ان يبلغ مقاما ساميا من التكامل تفضلا من الله تبارك وتعالى وقد جعل الله تعالى في جبلة الانسان الاستعدادات الكفيلة ببلوغه هذه الدرجة .
ودمتم في رعاية الله

علي / السعودية
تعليق على الجواب (1)
الله خلق الانسان لعبادته حتى يدخلون الجنة او النار و لتاديبهم.
السؤال لماذا الله يريد ان نعبده
المقصد ما السبب الذي جعله يريد ان نعبده و ليس ماذا سنستفيد من عبادتنا له
الجواب:
الأخ علي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
إن الله تبارك وتعالى ليس محتاجاً لعبادة الناس، فهو الغني في عز جلاله وكبريائه، ولكن الله سبحانه لسعة رحمته وعموم رأفته، جعل العبادة سبباً إلى تكامل الانسان وطريقاً إلى سعادته، فالفائدة المستحصلة من عبادتنا له هي تكاملنا في مراتب الانسانية حتى ننال السعادة الأبدية في الدار الآخرة، فقد جعل الله تعالى في الانسان استعدادات معنوية وروحية، مثلما جعل فيه استعدادات مادية وجسدية، وكل منهما قابل للترقي والتكامل بحسب ما يليق بشأنه، فالاستعدادات الجسدية تتكامل بالنمو والقوة حتى تصل الى اوجها في مرحلة الشباب، والاستعدادات الروحية تتكامل بالعمل الصالح الذي منه العبادة حتى يتهيأ الانسان للانتقال الى دار آخرى قوامها مكتسبات الانسان المعنوية في الدار الأولى (الدنيا).
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال