الاسئلة و الأجوبة » الشيعة » معنى قوله (عليه السلام): نحن وشيعنتا خلقنا من الحلاوة


قيس عزم / العراق
السؤال: معنى قوله (عليه السلام): نحن وشيعنتا خلقنا من الحلاوة
نامل منكم الرد والتوجيه في الفهم حول الحديث الوارد في كتاب الكافي في الفروع الجزء السادس - كتاب الاطعمة - باب الحلواء -ص 321- ح1 عن سهل بن زياد عن أحمد بن هارون بن موفق المديني عن أبيه قال: بعث إلي الماضي عليه السلام يوما فأكلت عنده وأكثر من الحلواء فقلت ما أكثر هذه الحلواء فقال عليه السلام إنا وشيعتنا خلقنا من الحلاوة فنحن نحب الحلواء السؤال مامعنى الحلاوة في قول الامام عليه السلام إنا وشيعتنا خلقنا من الحلاوة فنحن نحب الحلواء وكيف ذلك
الجواب:
الأخ قيس المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
في معنى (خلقنا من الحلاوة) عدة وجوه:
1- طيب الولادة فإنهم عليهم السلام وشيعتهم طيبون في الولادة، روي عن النبي صلى الله عليه وآله: من احبنا اهل البيت فليحمد الله على اول النعم، قيل: وما اول النعم ؟ قال: طيب الولادة، ولا يحبنا إلامن طابت ولادته.
2- الطينة الطاهرة: فعن الإمام الباقر عليه السلام قال: إنا وشيعتنا خلقنا من طينة من عليين، وخلق عدونا من طينة خبال من حمإ مسنون.
3- الحلاوة: حلاوة الإيمان. فعن الإمام الصادق عليه السلام قال: حرام على قلوبكم أن تعرف حلاوة الإيمان حتى تزهد في الدنيا.
4- الحلاوة تعني الجمال، (قال الجوهري في الصحاح: والحُلوُ، والحُلوَةُ من الرّجال والنّساء: من تَستَحليهِ العين، وقوم حُلوون...) والجمال في الانسان في الوجه والروح، او في الظاهر والباطن، والمراد هاهنا جمال الباطن لأنه أدوم وأبقى. بينما جمال الوجه والظاهر لا دوام له.
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال