الاسئلة و الأجوبة » الفلسفة » حقيقة التجزئة إلى غير النهاية


محمد حبيب / العراق
السؤال: حقيقة التجزئة إلى غير النهاية
لناخذ فترة زمنية معينة وجزأناها الى اجزاءها فانها ستتجزا تجزاة لانهائية
السؤال....اذن كيف يمكن للزمن بتقدمه الى الامام ان يجتاز اجزاءه اللانهائية باقل من سرعة لانهائية
الجواب:
الأخ محمد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
تجزأة المتناهي سواء أكان وقتاً أم غيره إلى أجزاء لا نهاية لها بالفعل مستحيل، ولكن يمكن التجزأة النظرية أو بالفرض والتقدير، كأن تفترض للشيء المراد تجزأته نصف ولنصفه نصف وهلم جرا دون أن ننتهي إلى حد... فهذه التجزأة تكون على مستوى الفرض والتقدير وليست على مستوى الفعل والواقع، فنحن يمكننا قطع مسافة متناهية (بين حدين) في زمن متناه حتى لو كانت المسافة بينهما قابلة للتقسيم إلى مالا نهاية له، وبالتالي فنحن لم نقطع في الواقع (فعلا) مسافة لامتناهية وإنما قطعنا المسافة المحصورة بين الحدين... وهكذا بالنسبة للزمن فإن أي جزء منه قابل للتجزأة إلى ما لانهاية له من الاجزاء بنفس الطريقة فمثلا الثانية الواحدة لها عشر من الثانية وجزء من مائة وجزء من الف وجزء من مليون.... الخ. ولكن الزمن المقاس بالفعل (= في الواقع) هو الزمن المعاش أو الزمن الحادث أي هو مقدار الحركة والتغير الذي يطرأ على الشيء بين حدين وليس الزمن هو تلك الاجزاء اللانهائية المقدّرة بين الحدين.
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال