×
المركز
الأسئلة العقائدية
المكتبة العقائدية
المستبصرون
الشيعة والتشيع
الندوات العقائدية
سجل الزوار
{sitename}
الآراء الواردة في موقع مركز الأبحاث العقائدية لاتمثل بالضرورة رأي سماحة السيد السيستاني (دام ظله)

أدوات الخط: تكبير افتراضي تصغير

من هم (آل ياسين)


السؤال / السيد علي الخرسان / العراق
طرح أحد الوهابية إشكالاً حول آية: (( سَلاَمٌ عَلَى إِل يَاسِينَ )) (الصافات:130)، وقال: إنّها: (سلام على إل ياسين)، وليس (آل ياسين)، لأنّ الله ذكر الأنبياء وسلّم عليهم، فلماذا يذكر إلياس ويسلّم على آل البيت؟
تأكّدت من إشكاله حول الآية في مصحف لدي، طبعة مكّة المكرّمة، وجدتها فعلاً بالهمزة المكسورة..
وطُلب منّي الجواب، فأجبت: إنّ الله لو أراد لقال: سلام على إلياس، وليس: إلياسين.
هذا أدنى جواب استطعت أن أفكر به، فهل ما أجبت به صحيح؟ لأنّي يستحيل أن أُكذّب بالآية التي احتجّ بها الإمام الرضا في مجلس المأمون في الفرق بين العترة والأُمّة في كتاب عيون أخبار الرضا (عليه السلام).
الجواب
الأخ السيد علي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الأمر عندنا نحن أتباع مذهب أهل البيت (عليهم السلام) واضح، فقد وردت روايات تشير إلى أن المراد بإل ياسين هم: آل محمّد (عليها السلام).

ففي كتاب (سليم بن قيس) في رواية عن الإمام عليّ (عليه السلام) أنّه قال: (إنّ رسول الله (صلى الله عليه وآله) اسمه ياسين، ونحن الذين قال الله: (( سَلاَمٌ عَلَى إِل يَاسِينَ ))(1).
ودمتم في رعاية الله
(1) كتاب سليم بن قيس: 466 أهل البيت (عليهم السلام) هم آل ياسين، وانظر: الأمالي، للصدوق: 558 الحديث (743) المجلس (72).