الاسئلة و الأجوبة » العرفان » كيف يتسع القلب الواحد لاكثر من حب ؟


محمد علي / لبنان
السؤال: كيف يتسع القلب الواحد لاكثر من حب ؟
1- ان للانسان قلب واحد والانسان متجه بالفطرة الى العشق والحب ولكن نحن في الدنيا نعشق الله والاشياء الكثيرة مثل حب النساء والنكاح والمأكل والمشرب والاولاد وقد يكون هذا الحب هو تحت القانون الاهي فكيف لهذا القلب الواحد ان يتسع لكل هؤلاء علما ان العشق الحقيقي لله وايضا انت مفطور ايضا على حب هذه الاشياء.. كيف من الممكن ان نتصرف في هذا الواقع ونكون متجهين الى الله مع او بدون الذي ذكرت
2- ان السيدة زليخا وصلت الى مرحله لم تعد تحتاج ال عشق النبي يوسف فكيف يمكن ان نصل الى ما وصلت اليه وهل ما فعلته صحيح اذ انها تخلت عن رغباتها حتى في ما حلل الله
الجواب:

الأخ محمد علي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
نعم ان قلب الانسان لا يتسع لحبين متعارضين، ولكن هذا لا يعني ان من يحب اشياء كثيرة يحب كل منها باستقلال، حتى يصح الاعتراض كيف يمكن الجمع بين حقيقة كون القلب لا يتسع لاكثر من حب وبين حب الانسان المشهود لجملة اشياء كحبه للمال والجاه والبنين والقناطير المقنطرة، لانا نقول : ان حب الانسان لجميع تلك الامور انما هو في الحقيقة حب واحد وهو حب الدنيا، وبالتالي فكل ما يعتقده الانسان دخيلا في حب الدنيا فانه يكون محبوبا لديه بنفس ذلك الحب لا بحب اخر . وهكذا من يحب نفسه فكل ما يظنه دخيلا في حب النفس يكون محبوبا لديه يتبع حبه لنفسه لا يحب اخر .

واما من يحب الله تعالى، فانه يحب بذلك الحب انبياءه ورسله وائمة الدين والصالحين والمؤمنين. ولا يجتمع حب الدنيا وما يندرج تحته مع حب الله عز وجل في قلب ابدا لانهما ابدا متعارضان .
هذا يدل على ان زليخا لم تكن تحب يوسف (عليه السلام) الا بتبع حبها للدنيا او لنفسها, ولما اهتدت الى الايمان ومعرفة الله عز وجل خرج ذلك الحب من قلبها, ثم احبته بعد ذلك لانه نبي الله .
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال