الاسئلة و الأجوبة » الفلسفة » أرباب الأنواع، وكون النبي واسطة الفيض


عبد الله
السؤال: أرباب الأنواع، وكون النبي واسطة الفيض
ورد عند الحكماء ان آخر العقول الطولية هو العقل الفعال وان لكل نوع ربا واحدا من ارباب الانواع (العقل المدبر والعلة للنوع و كمال النوع) وان رب النوع الانساني هو واسطة الفيض لكل افراد النوع الانساني.
السؤال انه لماذا يعتبر النبي الاكرم (صلى الله عليه وآله) هو واسطة الفيض على جميع افراد النوع الانساني بل وجميع الخلق,في حين انه (صلى الله عليه وآله) معهم في نفس المرتبة الوجودية (ولا يوجد علاقة علية في السلسلة العرضية, انما العلية في السلسلة الطولية) وفي حين ان عقلا واحدا (رب النوع) مفيض على الجميع على حد سواء, واذا كان رب النوع هو حقيقة النبي (صلى الله عليه وآله) في مرتبة وجودية اعلى واكمل, افلا يعتبر رب النوع حقيقة وعلة كل افراد النوع ايضا؟
الجواب:
الأخ عبد الله المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
معنى كونه (صلى الله عليه واله) واسطة الفيض : ان الفيض يصل بتوسطه فيه يرزق الله العباد ويحيي الموتى ويميت الاحياء وبه ينزل الغيث ويمسك السماء ان تقع على الارض الا باذنه وبه ينفس الهم ويكشف الضر .... الخ
وسبب كونه (صلى الله عليه واله) واسطة الفيض انه الانسان الكامل الذي تتجلى فيه حقيقة الانسانية على اكمل وجه. واعلم انهم اطلقوا العقل الفعال على رب النوع الانساني ايضا وارباب الانواع هي العقول الكلية المرسلة ايضا ويطلق لفظ ارباب الانواع كذلك على المثل الالهية وفي الصحف الالهية تسمى بالاسماء الالهية ويقول الاشراقيون: ان كل رب من ارباب الانواع مربوب اسم من اسماء الله ومع الاعتراف بكون رب النوع جزئيا يقولون انه كلي ذلك النوع بمعنى ان نسبة فيضه الى جميع اشخاصه على السواء لا بمعنى انه مشترك بينها حتى يلزم ان تكون انسانية النبي (صلى الله عليه واله) مثلا مجردة أي مشتركة بين جميع الافراد كالكي بالنسبة لافراده
نعم للنبي (صلى الله عليه واله) حقيقة اعلى هي الحقيقة المحمدية التي هي علة وجودية او واسطة فيض الوجود على سائر الموجودات .
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال