الاسئلة و الأجوبة » الإمام علي (عليه السلام) » قتاله للناكثين والقاسطين والمارقين


محمد / العراق
السؤال: قتاله للناكثين والقاسطين والمارقين
اريد الاسانيد الصحيحة والرجال على حديث الناكثين
الجواب:

الأخ محمد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أولاً: لعلك تقصد الحديث الذي تمت الاشارة فيه الا ان عليا (عليه السلام) سيقاتل الناكثين والقاسطين والمارقين وهذا المضمون ورد في روايات متعددة منها : 1- في كتاب سليم بن قيس ص166(تقاتل على تأويل القران كما قاتلت معي على تنزيله الناكثين والقاسطين والمارقين من هذه الامة)
وذكر في ص392 (قتال الناكثين والقاسطين والمارقين الذي اوصاني وعهد الي خليلي رسول الله بقتالهم) .
وفي ص420 قال: (قد قاتل الذين امره الله ورسوله بقتالهم : الناكثين والقاسطين والمارقين)

ثانياً: في مناقب امير المؤمنين (عليه السلام)لمحمد بن سليمان الكوفي 1/355 : ( يا ا مسلمة علي يقاتل الناكثين والقاسطين والمارقين بعدي )

ثالثاً: وفي دعائم الاسلام 1/388 قال : وعن علي صلوات الله عليه انه قال (امرت ان اقاتل الناكثين والقاسطين والمارقين) .

رابعاً: وفي الخصال للشيخ الصدوق ص145:
حدثنا أبو سعيد محمد بن الفضل المذكر قال : حدثنا أبو عبد الله الراوساني قال : حدثنا علي بن سلمة قال : حدثنا محمد بن بشر قال : حدثنا فطر بن خليفة، عن حكيم بن جبير، عن إبراهيم قال : سمعت علقمة يقول : سمعت علي بن أبي طالب عليه السلام يقول : أمرت بقتال الناكثين والقاسطين والمارقين .

خامساً: وفي معاني الأخبار للشيخ الصدوق ص 204:
معنى الناكثين، والقاسطين، والمارقين
حدثنا محمد بن الحسن بن أحمد بن الوليد - رضي الله عنه - قال : حدثنا محمد بن أبي القاسم ماجيلويه، عن محمد بن علي الصيرفي، عن محمد بن سنان، عن المفضل بن عمر، قال : قال أبو عبد الله عليه السلام في حديث طويل يقول في آخره : إن رسول الله صلى الله عليه وآله قال لام سلمة - رضي الله عنها - : يا أم سلمة اسمعي واشهدي هذا علي بن أبي طالب أخي في الدنيا وأخي في الآخرة، يا أم سلمة اسمعي واشهدي هذا علي بن أبي طالب وزيري في الدنيا ووزيري في الآخرة، يا أم سلمة اسمعي واشهدي هذا علي بن أبي طالب حامل لوائي في الدنيا و حامل لواء الحمد غدا في الآخرة، يا أم سلمة اسمعي واشهدي هذا علي بن أبي طالب وصيي وخليفتي من بعدي وقاضي عداتي والذائد عن حوضي، يا أم سلمة اسمعي واشهدي هذا علي بن أبي طالب سيد المسلمين، وإمام المتقين، وقائد الغر المحجلين، وقاتل الناكثين والمارقين والقاسطين قلت : يا رسول الله من الناكثون ؟ قال : الذين يبايعونه بالمدينة وينكثونه بالبصرة . قلت : من القاسطون ؟ قال : معاوية وأصحابه من أهل الشام . [ ثم ] قلت من المارقون ؟ قال : أصحاب النهروان .

سادساً: وفي كفاية الأثر للخزاز القمي ص 116 قال :
فجمعنا إليه ثلاثين نفسا من شيوخ أهل البصرة، فدخلنا إليه وسلمنا عليه وقلنا : إنك قاتلت مع رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ببدر واحد المشركين، والآن جئت تقاتل المسلمين . فقال : والله لقد سمعت من رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يقول لعلي إنك تقاتل الناكثين، والقاسطين، والمارقين، مع علي بن أبي طالب عليه السلام . قلنا : الله إنك سمعت من رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في علي . قال : سمعته يقول : علي مع الحق والحق معه، وهو الإمام والخليفة بعدي، يقاتل على التأويل كما قاتلت على التنزيل، وابناه الحسن والحسين سبطاي من هذه الأمة، إمامان إن قاما أو قعدا، وأبوهما خير منهما، والأئمة بعد الحسين تسعة من صلبه، ومنهم القائم الذي يقوم في آخر الزمان كما قمت في أوله، ويفتح حصون الضلالة .

سابعاً: في كفاية الأثر للخزاز القمي ص 120قال:
أخبرنا محمد بن عبد الله بن المطلب الشيباني، قال حدثنا محمد بن الحسين بن حفص الحثعمي الكوفي، قال حدثنا عباد ابن يعقوب، قال حدثنا علي بن هاشم، عن محمد بن عبد الله، عن أبي عبيدة بن محمد بن عمار، عن أبيه، عن جده عمار قال : كنت مع رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في بعض غزواته، وقتل علي عليه السلام أصحاب الألوية وفرق جمعهم ............ الى ان قال: ويقاتل على التأويل كما قاتلت على التنزيل، وهو سمي وأشبه الناس بي . يا عمار ستكون بعدي فتنة، فإذا كان ذلك فاتبع عليا وحزبه، فإنه مع الحق والحق معه . يا عمار إنك ستقاتل بعدي مع علي صنفين : الناكثين والقاسطين، ثم تقتلك الفئة الباغية .
وفي كتب المخالفين ورد هذا الامر فقد ذكر ذلك الحاكم في المستدرك 3/39 والهيثمي في مجمع الزوائد 5/186، 6/235، 7/238. والاسكافي في المعيار والموازنة ص37 وابن عاصم في السنة ص425 وابو يعلى الموصلي في المسند 1/397 . 3/194 والطبراني في الاوسط 8/213 والكبير 4/172، 10/91، ومن خلال هذه الاسانيد المتعددة والمصادر المختلفة يمكن القول بتواتر الحديث ولو لم يثبت التواتر فالاستفاضة حتما حاصلة ويحصل من خلال حساب الاحتمالات الاطمئنان بصحة الخبر المذكور .
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال