الاسئلة و الأجوبة » الحديث » عدم التصريح باسم إلامام في بعض الروايات وعلومه


محمد علي العلي / السعودية
السؤال: عدم التصريح باسم إلامام في بعض الروايات وعلومه
نريد منكم تقييم صحة هذا الجواب، والسؤال:
س/ ما السر في عدم ذكر لفظة الإمام عليه السلام على لسان الرواة؟
ج/ والجواب على ذلك:
يحتمل عدة احتمالات:
الأول: التقية من قبل رواة الأئمة عليهم السلام أصحاب الجلالة أمثال زرارة وحمران.
ويرد عليه:
أنه أخص من المدعى إذْ مر زمن لا يقتضي التقية.
الثاني: بعض الرواة ضعيف في إيمانه أو لا يعتقد بالإمامة أصلاً.
ويرد عليه:
أنه أخص من المدعى وذلك لوجود رواة من جلال القدر كأمثال زرارة لم يستخدم هذا الاستعمال.
الثالث: السيرة العرفية في ذلك الزمان جرت على ذلك بحيث أنه لا يتنافى مع التعامل الأخلاقي في نظرهم.
الجواب:
الأخ محمد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
يظهر من السؤال ان كل الرواة كانوا لايصرحون باسماء الائمة وهذا غيرصحيح فهناك روايات قليلة جدا لا يصرح بها باسم الامام والقول بانها صدرت عن تقية قد يكون صحيحا ولا يرد عليه الجواب الذي قلته من انه اخص من المدعى لان الرواي عندما يتكلم بالرواية وهو في زمن تقية تخرج تلك الرواية عن سيطرته وتدون في كتب السامعين ولا يستطيع هذا الراوي بعد فترة من الزمن بالقول ان مقصودي من اللقب الفلاني هو الامام الكذائي فان الراوي الذي سمع الحديث قد لا يكون موجودا آنذاك وقد سجلت الرواية بصورتها التي صدرت بها لذا وصلت الينا بعض الاحاديث بهذا الشكل.
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال