الاسئلة و الأجوبة » الحديث وعلومه » اهل العلم يتساهلون في الفضائل والالباني يخالفهم


محمد
السؤال: اهل العلم يتساهلون في الفضائل والالباني يخالفهم
هل يُقر المخالفون بقاعدة (التسامح في أدلة السنن)؟
وجدت هذه الأحاديث المشابهة للأحاديث التي استدل بها علماء الشيعة أعزهم الله لقاعدة (التسامح في أدلة السنن) وهي موضوعة على مباني الألباني.
451 - ( موضوع )
من بلغه عن الله شئ فيه فضيلة فأخذ بها إيمانا به ورجاء ثوابه أعطاه الله ذلك وإن لم يكن كذلك
- ( موضوع )
من بلغه عن الله فضل فأخذ بذلك الفضل الذي بلغه أعطاه الله ما بلغه وإن كان الذي حدثه كاذبا
453 - ( موضوع )
من بلغه عن الله فضيلة فلم يصدق بها لم ينلها
الجواب:

الأخ محمد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
في جامع بيان العلم وفضله لابن عبد البر1/22 بعد ايراده (من بلغه عن الله فضل...) قال: (قال ابو عمر اهل العلم بجماعتهم يتسا هلون في الفضائل فيروونها عن كل وانما يتشددون في احاديث الاحكام) وكذلك قال الفتني في تذكرة الموضوعات ص18 بعد ايراده للحديث وقوله انه ضعيف الاسناد قال لكنهم يتساهلون في الفضائل لكن الألباني في تمام المنة 34ص قال: ترك العمل بالحديث الضعيف في فضائل الأعمال اشتهر بين كثير من أهل العلم وطلابه أن الحديث الضعيف يجوز العمل به في فضائل الأعمال. ويظنون أنه لا خلاف في ذلك. كيف لا والنووي رحمه الله نقل الاتفاق عليه في أكثر من كتاب واحد من كتبه؟ وفيما نقله نظر بين، لأن الخلاف في ذلك معروف، فإن بعض العلماء المحققين على أنه لا يعمل به مطلقا، لا في الأحكام ولا في الفضائل.

قال الشيخ القاسمي رحمه الله في " قواعد التحديث "(ص94): " حكاه ابن سيد الناس في " عيون الأثر " عن يحيى بن معين، ونسبه في " فتح المغيث " لأبي بكر بن العربي، والظاهر أن مذهب البخاري ومسلم ذلك أيضا... وهو مذهب ابن حزم... ".
قلت: وهذا هو الحق الذي لا شك فيه عندي لأمور:
الأول: أن الحديث الضعيف إنما يفيد الظن المرجوح، ولا يجوز العمل به اتفاقا، فمن أخرج من ذلك العمل بالحديث الضعيف في الفضائل لابد أن يأتي بدليل، وهيهات !
الثاني: أنني أفهم من قولهم: "... في فضائل الأعمال"، أي الأعمال التي ثبتت مشروعيتها بما تقوم الحجة به شرعا، ويكون معه حديث ضعيف، يسمى أجرا خاصا لمن عمل به، ففي مثل هذا يعمل به في فضائل الأعمال، لأنه ليس فيه تشريع ذلك العمل به، وإنما فيه بيان فضل خاص يرجى أن يناله العامل به.
وعلى هذا المعنى حمل القول المذكور بعض العلماء كالشيخ علي القاري رحمه الله، فقال في " المرقاة " ( 2 / 381 ): " قوله: إن الحديث الضعيف يعمل به في الفضائل وإن لم يعتضد إجماعا كما قاله النووي، محله الفضائل الثابتة من كتاب أو سنة ".
وعلى هذا، فالعمل به جائز إن ثبت مشروعية العمل الذي فيه بغيره مما تقوم به الحجة، ولكني أعتقد أن جمهور القائلين بهذا القول لا يريدون منه هذا المعنى مع وضوحه، لأننا نراهم يعملون بأحاديث ضعيفة لم يثبت ما تضمنته من العمل في غيره من الأحاديث الثابتة، مثل استحباب النووي وتبعه المؤلف إجابة المقيم في كلمتي الإقامة بقوله: " أقامها الله وأدامها "، مع أن الحديث الوارد في ذلك ضعيف كما سيأتي بيانه، فهذا قول لم يثبت مشروعيته في غير هذا الحديث الضعيف، ومع ذلك فقد استحبوا ذلك مع أن الاستحباب حكم من الأحكام الخمسة التي لا بد لإثباتها من دليل تقوم به الحجة، وكم هناك من أمور عديدة شرعوها للناس واستحبوها لهم إنما شرعوها بأحاديث ضعيفة لا أصل لما تضمنته من العمل في السنة الصحيحة، ولا يتسع المقام لضرب الأمثلة على ذلك وحسبنا ما ذكرته من هذا المثال، وفي الكتاب أمثلة كثيرة سيأتي التنبيه عليها في مواطنها إن شاء الله.
على أن المهم ههنا أن يعلم المخالفون أن العمل بالحديث الضعيف في الفضائل ليس على إطلاقه عند القائلين به، فقد قال الحافظ ابن حجر في " تبيين العجب " ( ص 3 - 4 ): " اشتهر أن أهل العلم يتساهلون في إيراد الأحاديث في الفضائل وإن كان فيها ضعف ما لم تكن موضوعة، وينبغي مع ذلك اشتراط أن يعتقد العامل كون ذلك الحديث ضعيفا، وأن لا يشهر ذلك لئلا يعمل المرء بحديث ضعيف فيشرع ما ليس بشرع، أو يراه بعض الجهال فيظن أنه سنة صحيحة، وقد صرح بمعنى ذلك الأستاذ أبو محمد بن عبد السلام وغيره، وليحذر المرء من دخوله تحت قوله (صلى الله عليه وآله): امن حدث عني بحديث يرى أنه كذب فهو أحد الكاذبين "، فكيف بمن عمل به؟ ! ولا فرق في العمل بالحديث في الأحكام أو في الفضائل إذ الكل شرع ".
فهذه شروط ثلاثة مهمة لجواز العمل به:
1- أن لا يكون موضوعا.
2- أن يعرف العامل به كونه ضعيفا.
3- أن لا يشهر العمل به.

ومن المؤسف أن نرى كثيرا من العلماء فضلا عن العامة متساهلين بهذه الشروط، فهم يعملون بالحديث دون أن يعرفوا صحته من ضعفه، وإذا عرفوا ضعفه لم يعرفوا مقداره، وهل هو يسير أو شديد يمنع العمل به.
ثم هم يشهرون العمل به كما لو كان حديثا صحيحا ! ولذلك كثرت العبادات التي لا تصح بين المسلمين، وصرفتهم عن العبادات الصحيحة التي وردت بالأسانيد الثابتة.
ثم إن هذه الشروط ترجح ما ذهبنا إليه من أن الجمهور لا يريد المعنى الذي رجحناه آنفا، لأن هذا لا يشترط فيه شئ من هذه الشروط كما لا يخفى. ويبدو لي أن الحافظ رحمه الله يميل إلى عدم جواز العمل بالضعيف بالمعنى المرجوح لقوله فيما تقدم: "... ولا فرق في العمل بالحديث في الأحكام أو في الفضائل، إذ الكل شرع ". وهذا حق لأن الحديث الضعيف الذي لا يوجد ما يعضده يحتمل أن يكون كذبا، بل هو على الغالب كذب موضوع، وقد جزم بذلك بعض العلماء فهو ممن يشمله قوله (صلى الله عليه وآله): "... يرى أنه كذب "، أي يظهر أنه كذلك.
ولذلك عقبه الحافظ بقوله: " فكيف بمن عمل به؟ "، ويؤيد هذا ما سبق نقله عن ابن حبان في القاعدة الحادية عشرة. " فكل شاك فيما يروي أنه صحيح أو غير صحيح، داخل في الخبر ".
فنقول كما قال الحافظ: " فكيف بمن عمل به..؟! ".
فهذا توضيح مراد الحافظ بقوله المذكور، وأما جهله على أنه أراد الحديث الموضوع وأنه هو الذي لا فرق في العمل به في الأحكام أو الفضائل كما فعل بعض مشايخ حلب المعاصرين، فبعيد جدا عن سياق كلام الحافظ، إذ هو في الحديث الضعيف لا الموضوع كما لا يخفى ! ولا ينافي ما ذكرنا أن الحافظ ذكر الشروط للعمل بالضعيف كما ظن ذلك الشيخ لأننا نقول: إنما ذكرها الحافظ لأولئك الذين ذكر عنهم أنهم يتسامحون في إيراد الأحاديث في الفضائل ما لم تكن موضوعة فكأنه يقول لهم: إذا رأيتم ذلك فينبغي أن تنتقدوا بهذه الشروط، وهذا كما فعلته أنا في هذه القاعدة، والحافظ لم يصرح بأنه معهم في الجواز بهذه الشروط، ولا سيما أنه أفاد في آخر كلامه أنه على خلاف ذلك كما بينا.

وخلاصة القول أن العمل بالحديث الضعيف في فضائل الأعمال لا يجوز القول به على التفسير المرجوح، إذ هو خلاف الأصل ولا دليل عليه، ولا بد لمن يقول به أن يلاحظ بعين الاعتبار الشروط المذكورة وأن يلتزمها في عمله، والله الموفق. ثم إن من مفاسد القول المخالف لما رجحناه أنه يجر المخالفين إلى تعدي دائرة الفضائل إلى القول به في الأحكام الشرعية، بل والعقائد أيضا، وعندي أمثلة كثيرة على ذلك، لكني أكتفي منها بمثال واحد.
فهناك حديث يأمر بأن يخط المصلي بين يديه خطا إذا لم يجد سترة، ومع أن البيهقي والنووي هما من الذين صرحوا بضعفه فقد أجازا العمل به خلافا لإمامهما الشافعي، وسيأتي مناقشة قولهما في ذلك عند
الكلام على الحديث المذكور. ومن شاء زيادة بيان وتفصيل في هذا البحث الهام فليراجع مقدمة " صحيح الترغيب " ( 1 / 16 - 36 ).
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال