الاسئلة و الأجوبة » الإمام علي (عليه السلام) » قوله: أنا قطب الديجور


خادم اهل البيت (عليهم السلام) / العراق
السؤال: قوله: أنا قطب الديجور
سمعت قولا منسوب الى الامام علي عليه السلام يقول فيه (انا ولي القطب الديجوري) هل هذا القول منسوب له عليه السلام وان كان منسوبا فما معنى هذا القول وما المقصود بالقطب الديجوري
الجواب:

الأخ المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لم يرد: (أنا ولي القطب الديجوري)، بل ورد في في نسخة من خطبة البيان قوله عليهم السلام: أنا قطب الديجور..
وللديجور عدةـ معان ذكرها الزبيدي في تاج العروس، قال: (الديجور: التراب الأغبر الضارب إلى السواد كلون الرماد. والديجور: المظلم الكثير من يبيس النبات لسواده، قاله شمر. وقال ابن شميل: الديجور: الكثير من الكلأ. وقال ابن الأثير: الديجور: الكثير المتراكم من اليبيس).
أما القطب: فهو القائم الذي تدور عليه الرحى. والقطب في المجاز: سيد القوم، والقطب: ملاك الشيء.

وعلى ذلك يفهم قوله عليه السلام (أنا قطب الديجور) في عدة وجوه:
الوجه الاول: أنا المحور الذي يدور عليه سائر ما خلق الله تعالى من التراب وخاصة الإنسان وأخص منه شيعة علي، ويدل عليه الكنية التي كنّاها به رسول الله صلى الله عليه وآله: (أبو تراب)، وفيه إشارة إلى قوله عزوجل: (ويقول الكافر يا ليتني كنت ترابا).. أي يومئذ يتمنى الكافر لو كان من شيعة علي بن ابي طالب كما ورد ذلك في بعض تفاسيرنا.
الوجه الثاني: أنا الأصل النوري الذي ينفي كل ظلمة، وفيه إشارة إلى كونه مع رسول الله صلى الله عليه وآله (نور الأنوار) وأنه العلة الغائية للوجود.
الوجه الثالث: أنا قطب العلوم والمعارف، باعتبار أن العلم مجازاً يقال له: نور والجهل يقال له: ظلام. وهذا ما يدل عليه قول النبي صلى الله عليه وآله: أنا مدينة العلم وعلي بابها.
الوجه الرابع: أنا سيد القوم في الآخرة حيث يأول إليّ مصير السعداء المخلوقين من أشعة نوري وأيضاً مصير الاشقياء المخلوقين من عكس أشعة نوري فأحكم بينهم، فقد ورد أن الله خلق المؤمنين من نوره وصبغهم في رحمته، حيث الكافر مخلوق من عكس النور الذي هو الظلام. ويشير إليه كذلك قوله تعالى: (وعلى الأعراف رجال يعرفون كل بسيماهم).
الوجه الخامس: أنا المصدر لكل عطاء يصل إلى المؤمنين، فأنا أمير المؤمنين، والميرة هي الزاد ومنه اشتق لفظ أمير. (وهذا الوجه بلحاظ ما ذكره ابن شميل: الديجور الكثير من الكلأ).
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال