الاسئلة و الأجوبة » الإمام علي (عليه السلام) » لماذا لم يشارك الامام علي (عليه السلام) في غزوة تبوك


ام عباس / الكويت
السؤال: لماذا لم يشارك الامام علي (عليه السلام) في غزوة تبوك
لماذا لم يشارك الإمام علي (ع) في غزوة مؤتة؟
الجواب:
الأخت ام عباس المحترمة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ان الامام علي (عليه السلام) كان مطيعا مطلقا للرسول (صلى الله عليه واله) لا يتقدم في امر ولا يتأخر عن امر الا فيما هو رضا لله تعالى ولرسوله (صلى الله عليه واله) فيه وكان مستعدا لتنفيذ كل اوامره (صلى الله عليه واله) ولم يشارك في غزوة خيبر اول الامر لانه كان ارمد شديد الوجع في عينيه ولم يشارك في غزوة تبوك لان النبي (صلى الله عليه واله) اخلفه في المدينة لحفظ النساء والصبيان وجميع من كان باقيا في المدينة ولم يشارك في غزوة موتة لان النبي (صلى الله عليه واله) لم ينفذه فيها وقد امر على المسلمين المجاهدين ثلاثة من اصحابه زيد بن حارثة عبد اللهبن رواحة وجعفر بن ابي طالب (عليه السلام) وانه ثبت في التاريخ ان النبي (صلى الله عليه واله) لم يجعل عليا (عليه السلام) مامورا في امر قط ولم يبعثه في كل احواله الا اميرا فعندما قرر وعين النبي(صلى الله عليه واله) ثلاثة من كبار صحابته امراء على الجيش فهذا يعني انه لا يريد اخراج الامام علي (عليه السلام) معهم. وكان وجود الامام علي (عليه السلام) في المدينة مع النبي (صلى الله عليه واله) اشد حاجة من الذهاب الى تلك الغزوة لان المدينة كانت مليئة بالمنافقين والداخلين الجدد في الاسلام وكان الاحتياج الى بقاء الامام في المدينة في هذه الغزوة اكثر من غزوة تبوك فلذا خلف النبي (صلى الله عليه واله) عليا في المدينة.
ودمتم في رعاية الله

السيد عبد الله إبراهيم / السعودية
تعليق على الجواب (1)
هناك أمر لافت للانتباه، وهو إبعاد النبي الأعظم (صلى الله عليه وآله) أمير المؤمنين (عليه السلام) وشيعته عن مسرح الجريمة التي دبر فيها بعض من في قلوبهم مرض محاولة اغتيال النبي الأعظم (صلى الله عليه وآله). 
فنجد أن النبي (صلى الله عليه وآله) لم يخرج معه أمير المؤمنين (عليه السلام)، كما إنه جعل معه عند المرور بناقته حذيفة وعمارا وكلاهما من شيعة علي، ثم بعد الحادثة أرسل أمير المؤمنين لينتزع سورة براءة ويبلغها بنفسه، وهي السورة التي تتحدث عن غزوة تبوك والوحيدة التي نزعت منها البسملة وخلت من الرحمن الرحيم. 

فهل يمكن أن نعتبر هذه الأحداث إشارة لسبب استخلاف أمير المؤمنين على المدينة؟
الجواب:
الأخ السيد عبد الله المحترم 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أولاً: بالتأكيد ان رسول الله (صلى الله عليه وآله) لا يقول شيئا ولا يتصرف تصرفا الا بوحي من الله تعالى وعصمة لازمة لكل فعل او قول يصدر منه (صلى الله عليه وآله) حيث قال تعالى (( وَمَا يَنطِقُ عَنِ الهَوَى * إِن  هُوَ إِلَّا وَحيٌ يُوحَى )) (النجم:3-4).

ثانياً: العلة لا يعلمها الا الله تعالى والمعصومين (عليهم السلام) فان اخبرونا نجزم به وان لم يخبرونا نحاول تحليل وفهم الاحداث لان الله تعالى حضنا على ذلك (( أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ )) ، (( انظُر كَيفَ نُصَرِّفُ الآياتِ لَعَلَّهُم يَفقَهُونَ )) (الأنعام:65) و (( فَاقصُصِ القَصَصَ لَعَلَّهُم يَتَفَكَّرُونَ )) (الأعراف:176) و (( لعلهم يهتدون )) ...الخ.

ثالثاً: ورد ان رسول الله (صلى الله عليه وآله) قال لعلي (عليه السلام) حينما اراد الخروج لتبوك مؤكدا عليه بقاءه: (لابد من ان أقيم او تقيم فخلفه) قال الهيثمي في مجمع زوائده 9/111: رواه الطبراني باسنادين في احدهما ميمون ابو عبد الله البصري وثقه ابن حبان وضعفه جماعة وبقية رجاله رجال الصحيح . وقال الحافظ ابن حجر في فتح الباري بعد ايراده 7/60: وإسناده قوي .

فيبدو ان امير المؤمنين (عليه السلام) لا يسكت على المنافقين القتلة لو انه كان مع رسول الله (صلى الله عليه وآله) او انهم لن يجرأوا على اظهار ما يكتمونه فلا يفتضحون او لعلهم سيحاولون قتل علي (عليه السلام) مع النبي او من دونه فتنتهي الامامة والخلافة الشرعية الالهية وهذا يذكرنا بالامام زين العابدين (عليه السلام) حيث امرضه الله تعالى كي يحفظه فلا يقتله القتلة المجرمون لئلا يتحقق لهم ما يريدون تحققه لتحقيق مآربهم حيث كانوا يريدون ان لا يبقى لاهل هذا البيت باقية!!

وكذلك تقريب رسول الله (صلى الله عليه وآله) الصحابة الخلص عمار وحذيفة سائقا وقائدا لناقته دون غيرهما رغم ادعاء القرب لغيرهما بمراتب أعلى بكثير منهما وفي كل هذه التصرفات قطعا هناك علل وحكم وإشارات قد لا نعلمها ولا نحيط بها .
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال