الاسئلة و الأجوبة » عائشة بنت أبي بکر » الرسول (صلى الله عليه واله) يضربها وكذلك ابو بكر


محمد / الكويت
السؤال: الرسول (صلى الله عليه واله) يضربها وكذلك ابو بكر

أولاً: هل صحيح ان الرسول اوسع عائشة ضربا ؟
والروايه موجوده في صحيح مسلم/ ج3 ص64
هذا جزء من الروايه:
حدثني من سمع حجاجا الأعور واللفظ له قال حدثنا حجاج بن محمد حدثنا ابن جريج اخبرني عبد الله رجل من قريش عن محمد بن قيس بن مخرمة بن المطلب أنه قال يوما الا أحدثكم عنى وعن أمي قال فظننا انه يريد أمه التي ولدته قال قالت عائشة الا أحدثكم عنى وعن رسول الله صلى الله عليه وسلم قلنا بلى قال قالت لما كانت ليلتي التي كان النبي صلى الله عليه وسلم فيها عندي انقلب فوضع رداءه وخلع نعليه فوضعهما عند رجليه وبسط طرف ازاره على فراشه فاضطجع فلم يلبث الا ريثما ظن أن قد رقدت فاخذ رداءه رويدا وانتعل رويدا وفتح الباب فخرج ثم اجافه رويدا فجعلت درعي في رأسي واختمرت وتقنعت إزاري ثم انطلقت على اثره حتى جاء البقيع فقام فأطال القيام ثم رفع يديه ثلاث مرات ثم انحرف فانحرفت فاسرع فأسرعت فهرول فهرولت فاحضر فأحضرت فسبقته فدخلت فليس الا ان اضطجعت فدخل فقال مالك يا عائش حشيا رابية قالت قلت لا شئ قال لتخبريني أو ليخبرني اللطيف الخبير قالت قلت يا رسول الله بابى أنت وأمي فأخبرته قال فأنت السواد الذي رأيت امامي قلت نعم فلهدني في صدري لهدة أوجعتني......
(فلهدني في صدري لهدة أوجعتني) يبدو لي انه كلمت لهدني هي ضربه بدليل انها تقول اوجعتني !!!
لماذا ضربها رسول الله ؟؟ الرسول لم يضرب حتى المشركين الا نادرا ... فكيف يضرب احدى زواجته ؟؟؟
ما رأي اهل السنه بهذا الحديث ؟؟ وهي كما يقولون هي احب زوجاته

ثانياً: هل صحيح ان ابا بكر صفعها لانها كانت تجادل او تصرخ على الرسول ؟؟ ارجو ذكر المصدر والروايه

الجواب:

الأخ محمد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أولاً: قال النووي في شرح صحيح مسلم 7/44 : ( فلهدنى ) هو بفتح الهاء والدال المهملة وروى فلهزني بالزاي وهما متقاربان قال أهل اللغة لهده ولهده بتخفيف الهاء وتشديدها أي دفعه ويقال لهزه إذا ضربه بجمع كفه في صدره ويقرب منهما لكزه ووكزه .

ثانياً: نعم ورد ذلك في بعض كتب المخالفين كالمعجم الكبير 32/130 ومجمع الزوائد ج9 ص130 و احياء العلوم للغزالي وآداب المعاشرة ج2 ص43 واقر بذلك فضل بن روزبهان في ابطال الباطل كما في احقاق الحق ص306 .
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال