الاسئلة و الأجوبة » الفلسفة » هل كان سقراط وارسطو وافلاطون موحدون؟


بو محمد / الكويت
السؤال: هل كان سقراط وارسطو وافلاطون موحدون؟
هل كان سقراط وأفلاطون وأرسطو موحدين (لا سيما أنهم كانوا علماء محترمون عند أعلامنا الكبار كالسيد الإمام والعلامة الطباطبائي والشهيد مطهري)؟
وحبذا لو تذكرون لنا آراء علماؤنا فيهم
الجواب:
الأخ بو محمد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
تضاربت الاراء في حقيقة هؤلاء الفلاسفة بين قائل بأنهم موحدون وبين ذاهب إلى كفرهم، فإذا كان التوحيد يراد منه المفهوم الفلسفي وليس الديني فإنهم موحدون، ولكن ثمة أفكار لهم تتنافي مع التوحيد الخالص كما يؤثر عن ارسطو مثلاً قوله بأن الله تعالى لا يعلم الجزئيات وإنما يعلم فقظ الكليات، ولكن بعض فلاسفة الشيعة وخاصة صدر الدين الشيرازي يصفهم بأجل الالقاب ويعطيهم أفضل الرتب في التوحيد والحكمة، ليس سقراط وافلاطون وأسطو فقط بل بعض الفلاسفة الذين كانوا قبلهم، قال ملا صدرا في الاسفار الاربعة:
((واعلم أن أساطين الحكمة المعتبرة عند طائفة ثمانيةً: ثلاثة من الملطيين: (ثالس وإنكساغورس واِنكسيمانس)، ومن اليونانيين خمسة: (أنباذقلس وفيثاغورس وسقراط وافلاطن وارسطاطاليس) قدّس الله نفوسهم وأشركنا الله في صالح دعائهم وبركتهم، فلقد أشرقت أنوار الحكمة في العالم بسببهم وانتشرت علوم الربوبية في القلوب لسعيهم، وكل هؤلاء كانوا حكماء زهاداً عبّاداً متألهين، معرضين عن الدنيا مقبلين على الآخرة، فهؤلاء يُسمَّون بالحكمة المطلقة، ثم لم يُسمَّ أحد بعد هؤلاء حكيماً)). وتروى في كتب الحديث بعض الروايات الذامة للفلاسفة وللفلسفة، واخرى مادحة.. وهي جميعها ضعيفة سنداً.
ودمتم في رعاية الله

بورضا / السعودية
تعليق على الجواب (1)
ذكرتم في الجواب : "وتروى في كتب الحديث بعض الروايات الذامة للفلاسفة وللفلسفة، واخرى مادحة"
هل تتفضلون بذكر الروايات المادحة للفلسفة للفلاسفة من مصدرنا إن وجدت حيث الذي رأيت الذامة للفلسفة والتصوف؟
الجواب:
الأخ بو رضا المحترم 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
من تلك الروايات على سبيل المثال ما ورد في الإحتجاج : في حديث مسائل الزنديق عن مولانا الصادق ( عليه السلام ) قال : قد مات أرسطاطاليس معلم الأطباء، وأفلاطون رئيس الحكماء، وجالينوس شاخ ودق بصره وما دفع الموت حين نزل بساحته... الحديث. 
ومنها: ما يرويه العامة من أن عمرو بن العاص قدم من الإسكندرية على رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فسأله عما رأى ؟ فقال : رأيت قوما يتطلسون ويجتمعون حلقا ويذكرون رجلاً يقال له أرسطو طاليس لعنه الله . فقال صلوات الله وتسليماته عليه وآله : مه يا عمرو! إن أرسطو طاليس كان نبياً فجهله قومه... 
ودمتم في رعاية الله 

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال