الاسئلة و الأجوبة » السجود علی التربة » تربة كربلاء


محمد / العراق
السؤال: تربة كربلاء
ارجو توضيح امر معين في قول السيد الخميني قدس سرة بشأن التربة الحسينية
يقول (إن هذه التربة، أي تربة كربلاء، تخرق الحجب السبعة، وترتفع على الأرضين السبع، وهذه الخاصية ليست لأحد، حتى قبر النبي . الجزء التاني مسالة 9)
الان الوهابية عندما نذكر لهم غلوا كتبهم في افضلية عمر على النبي يقولون نعم هذا غلوا ولاكن انتم ايظا لديكم غلوا وتجعلون تربة الامام الحسين افضل من تربة النبي 
انا رديت علية بان تربة الامام هي جزء من تربة النبي لان الامام الحسين هو جزء من النبي بقول النبي الاكرم (حسين مني وانا من حسين)
فالان هل تربة الامام الحسين افضل ام لها خاصية افضل .... فاذا قلت لها خاصية افضل يقولون الخاصية ترجع الى صاحب الخاصية وهذا يؤدي الى ان الامام افضل من النبي اذا قلت لها خاصية افضل
فنرجو التوضيح
الجواب:
الأخ محمد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أولاً: هناك فرق بين ان تذكر مميزات وخصوصيات إلىولي من اولياء الله وامام معصوم مصطفى من قبل الله تعإلى وبين ان ندعي مثل هذه الامور لشخص لا يستحق ذلك فالمدار في معرفة ان ذلك غلو ام ليس بغلو ان نرى تلك الخصوصيات معطاة له من قبل الله تعالى ام هي من افتراءات البعض . 

ثانياً: بخصوص التربية الحسينية ليس من الصحيح ان يقال ان لها هذه الخصوصيات من جهة انها ترجع بالتالي إلى تربة النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) لانه لو كان الامر كذلك لكان ذلك شاملا لجميع الائمة المعصومين (عليهم السلام) بينما لسان الروايات يشير إلى انها من مختصات الحسين (عليه السلام) فالله سبحانه وتعإلى جعل لبعض الائمة (عليهم السلام) بعض الخصوصيات دون غيرهم وهذا لا يدل بالتالي إلى أفضلية الحسين (عليه السلام) على النبيّ(صلى الله عليه وآله وسلم) أو عليّ (عليه السلام)، بل أنّ للنبي درجة لم يصل إليها الحسين (عليه السلام) وهي درجة النبوة، ولعلي (عليه السلام) خصوصيات لم يصل إليها الحسين (عليه السلام)، وبها يفضل عليه. 
ودمتم في رعاية الله 

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال