الاسئلة و الأجوبة » العرفان » لم نطلب من احد ترك العرفان ولا إلى إبطاله


محمد صادق علي / العراق
السؤال: لم نطلب من احد ترك العرفان ولا إلى إبطاله
إخواني توجد إشكالات منكم على علم العرفان بإعتبار أن العرفاء يأخذون عن إبن عربي السني المتعصب.. ولكني أسأل هل العلماء الذين درسوا العرفان جهلة أو حمقى ؟
اما ورد في روايات أهل البيت (عليهم السلام): خذ الحكمة ولو من أهل النفاق والحكمة ضالة المؤمن فخذ الحكمة ولو من فم المنافق؟
 بماذا تنصحوني أنتم وما رأيكم؟
الجواب:
الأخ محمد المحترم 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
نحن قد أوضحنا في الكثير من اجوبتنا على المسائل العقدية أن العرفان ينتهي من حيث الاصول إلى مذاهب الغنوص والإشراق والتصوف، وأن المناهج التي يضعها العرفاء لمريديهم من السالكين لا تخلو من وعورة وخطورة وربما يترتب عليها الضلال أحياناً كما شهدناه من بعض السالكين..
 ونحن لا نريد بذلك تجهيل العرفاء أو الحكم عليهم بالحماقة كما تقول، إلا أننا نؤكد أن العرفان بما وصل إلينا من اصطلاحاته ومناهجه ومقاماته كمقام المحو ومقام الصحو ومقام الاتحاد ومقام الفناء ونحوها.. وأيضاً عقائده كوحدة الوجود والموجود، ومبدأ بسيط الحقيقة كل الاشياء وغيرها، لا يمت إلى مذهب أهل البيت (عليهم السلام) بصلة، ولم يأت ما يصححه أو يجيزه في روايات أهل البيت صلوات الله عليهم.
على أن لدينا منهج معتبر وطريق مختصر وهو مضمون الإيصال الى الغاية القصوى والعاقبة الحسنى ولا خطورة في العمل به واتباعه، وقد أشرنا إليه كثيرا في اجوبتنا وهو الالتزام بحذافير الشريعة من اداء الواجبات واجتناب المحرمات وترك المكروهات والعمل بالمستحبات، وقراءة القرآن الكريم، والدعاء والمناجاة، وزيارة اهل البيت واحياء امرهم (عليهم السلام)، واقامة الشعائر الدينية، والعمل بمضامين وصاياهم، وعدم الاقتحام في الشبهات...الخ. فهذا هو المنهج السليم الموصل الى ارفع المقامات في الدين والدنيا والآخرة.

ثم إن ابن عربي واتباعه الذين لا يحسنون الظن بالشيعة ويصفونهم بأوصاف الفساق والمنحرفين من الأولى أن لا يثق الشيعي الامامي المخلص بآراءهم وأقوالهم، ولا نقول أن أقوال ابن عربي كلها باطلة؛ ففيها الصحيح والسقيم وفيها الغث والسمين، ولكن مقتضى الاحتياط في الدين هو عدم الثقة بكتب هذا المتصوف وأفكاره ونظرياته واصطلاحاته.

فمن رأى أن مناهج العرفاء وطرقهم ومسالكهم أفضل من الطريق الذي شرعه أهل البيت (صلوات الله عليهم) فليعمل بها هنيئاً له، فنحن إنما توخينا النصيحة والارشاد ودعونا إلى ما نعتقد أنه هو الصواب.

والجدير بالذكر هنا ان سماحة المرجع الاعلى السيد السيستاني (حفظه الله) قد صرح أنه لا يؤيد منهج ابن عربي  -صاحب الفصوص-  كما جاء في موقع سماحته باللغة الفارسية على هذا الرابط :
 http://www.sistani.org/persian/archive/427/
فراجع .
ودمتم في رعاية الله 

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال